بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> المؤسسات الثقافية >> لجنة دعم الاسرى والمعتقلين السورين في الجولان المحتل >>
لجنة دعم الاسرى والمعتقلين تنعي وتعزي بالشهيد ابو اسماعيل
  25/12/2008

لجنة دعم الاسرى والمعتقلين تنعي وتعزي بالاسيرالفلسطيني الشهيد ابو اسماعيل جمعة محمد
موقع الجولان


مرة أخرى يتجدد مسلسل القتل البطئ بحق أسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال القمعية، ومرة أخرى يتعانق احرار شعبنا مع المجد والخلود، باستشهاد الأخ المناضل جمعة اسماعيل محمد موسى في سجن مستشفى الرملة، الذي تخرج منه مئات الأسرى شهداءً، وما زال يستهدف حياة اكثر من 1500 أسير أخر، يخضعون إلى مسلسل القتل البطئ والاهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه السلطات الاسرائيلية بحق ابناء شعبنا...

الاسير الشهيد ابو اسماعيل من سكان مخيم شعفاط في مدينة القدس، امضي أكثر من 16 عاما في سجون الاحتلال، بعد اصدار المحاكم الإسرائيلية حكمها الجائر عليه بالسجن المؤبد و10 سنوات بتهمة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في العام 1993. أمضى خلال سنوات اعتقاله 13 سنة داخل غرف مستشفى سجن الرملة، دون ان توفر له الرعاية والعناية الصحية اللازمة، ودون ان تنظر السلطات الإسرائيلية بظروفه الصحية وكبر سنه وانتظار وعذابات عائلته المكونة من 9 أفراد. رافضة الاستجابة الى نداءات الافراج عنه حيث كان يعاني من عدة امراض..
وقد استشهد في ساعة متأخرة من مساء 24-12-2008 في مستشفى سجن الرملة الإسرائيلي، لينضم الى قافلة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة التي بلغت 200 شهيدا وشهيدة.

وتتوجه لجنة دعم الأسرى والمعتقلين في الجولان السوري المحتل من الحركة الوطنية الاعتقالية وابناء شعبنا الفلسطيني، وذوي الشهيد واقاربه، وخصوصا زوجته المناضله ام اسماعيل وابنائه واقاربه باحر التعازي، راجين ان يتغمد الله الفقيد بواسع ر حمته...

ان لجنة دعم الاسرى والمعتقلين في الجولان السوري المحتل تنعي الاسير الشهيد، وتحمل إدارة مصلحة السجون وحكومة إسرائيل مسئولية عملية القتل البطيء التي تعرض لها الشهيد، وتدعو المؤسسات الدولية والحقوقية والانسانية إلى اتخاذ مواقف حازمة ضد جرائم إسرائيل بحق الأسرى والأسيرات الابطال في سجونها. . إننا ندعو الى توحيد الصفوف وتكثيف العمل لتحرير أسرانا من الأسر الصهيوني .


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات