بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> مصادرة الاراضي >>
سلطات الاحتلال تهاجم الأراضي مجددا وتقتلع أغراسها
  26/05/2005

سلطات الاحتلال تهاجم الأراضي مجددا وتقتلع أغراسها

26/05/2005
موقع الجولان


بعد اقتلاعها ثلاث مرات متتالية أقدمت سلطات الاحتلال يوم أمس الأول على إتلاف آخر 40 غرسة تين من أرض تابعة للسيد طلال عويدات من بلدة مجدل شمس. السيد طلال يقول: "سوف نحرس الأرض منذ الآن 24 ساعة في اليوم ولن نسمح لأحد بدخولها".
تزداد هجمة سلطات الاحتلال ضراوة على المزارعين وأراضيهم، في طريقة أشبه ما تكون بعمليات العصابات ولصوص الليل، حيث تهاجم هذه السلطات الأراضي وتقوم باقتلاع الأغراس منها، في محاولة يائسة لمنع المزارعين من استصلاح أراضيهم، ولكن إصرار المزارعين وتمسكهم بالأرض وعنادهم لا زالت له اليد العليا، رغم الخسائر الكبيرة في الأموال والمجهود الذي يفوق في أغلب الأحيان قدرات المواطنين محدودي الدخل على تحمل المصاريف.
وفي آخر حلقات مسلسل الاعتداء على الأراضي قامت سلطات الاحتلال بإتلاف 40 شجرة تين بعد أن عجزت عن اقتلاعها وذلك برشها بمبيد كيميائي.
الأرض المذكورة تعود ملكيتها للسيد طلال عويدات من بلدة مجدل شمس وتقع في منطقة القاطع. السيد طلال قص علينا مأساته المستمرة منذ عدة أشهر:
"هذه الأرض هي ملكي وأقوم بزراعتها منذ العام 1976، قبل عدة أشهر قمت بإعادة زراعتها بـ 120 غرسة تين وكرمة، وقد فوجئت بعد شهر من زرعها بأن "سلطات الأموال المتروكة" قامت باقتلاعها، فأعدت زراعتها من جديد، ثم عادوا واقتلعوها مرة ثانية. وعندما قمنا بحراستها قامت <<سلطات الأموال المتروكة>> باستصدار أمر من المحكمة بمنعي من دخول الأرض. واتضح فيما بعد بأن هذه السلطات قد منحتها لضابط مخابرات إسرائيلي كبير. بدوري قمت بتقديم اعتراض على الأمر وكانت جلسة المحكمة قبل يومين، حيث رفض القاضي طلبهم وأصدر أمرا مضادا تماما يمنع بموجبه المدعين من دخول الأرض، إلا أن المحكمة منعتني من زراعتها أيضاً حتى انتهاء المداولات.
عند صدور الأمر من المحكمة كانت لا تزال هناك 40 شجرة في الأرض ويوم أمس تفاجأنا بأنهم، بعد أن صعب عليهم اقتلاعها على ما يبدو، قاموا برشها بمبيد كيمائي أتلفها نهائياً. قدمت شكوى للشرطة ولكنها لم تحرك ساكنا ولم تهتم للأمر.
الآن قررت أنا وأولادي أن نحرس الأرض 24 ساعة في اليوم ولن نسمح لأحد بأن يدخلها".



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات