بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> مصادرة الاراضي >>
الجولان يتصدى لمخطط سلب المياه في المشيرفه
  05/07/2004

الجولان يتصدى لمخطط سلب المياه في المشيرفه

موقع الجولان

05/07/2004

 

شحت مياه النبع بعد حفر البئر

 

لمئات في اجتماع حاشد في اليعفوري رداً على قرار سلطة المياه بسحب مياه المشيرفه. المجتمعون: "سنحمي مياهنا بأجسادنا".
شارك المئات من أبناء الجولان في الاجتماع الحاشد الذي عقد في مقام أبي ذر الغفاري، في سهل اليعفوري، مساء أمس. وكانت شخصيات وطنية قد دعت إلى اجتماع طارئ لأهالي القرى الأربع: مجدل شمس، بقعاثا، مسعدة، وعين قنية، وذلك لبحث سبل مواجهة قرار سلطة المياه الإسرائيلية بحفر بئر ارتوازية في منطقة المشيرفه، الواقعة في سهل اليعفوري.
ونذكر هنا أنه يوجد في منطقة المشيرفه نبع مملوك لأصحاب الأراضي في المنطقة، وهم من سكان قرى مجدل شمس، مسعدة، وبقاثا، وقد استخدمه المزارعون منذ القدم لري بساتينهم. ولكن سلطات الاحتلال قامت بحفر بئر ارتوازية في جوار النبع، في السبعينات من القرن الماضي، الأمر الذي أدى إلى شحة مياه النبع. وفي حال قامت السلطات الإسرائيلية في حفر بئر إضافية فإنه من المرجح أن يقضي ذلك على النبع نهائياً، مما سيؤدي إلى جفاف المنطقة المروية منه، وهي مئات الدونمات المزروعة بأشجار التفاح.
وترأس الاجتماع عدد من الشخصيات الدينية والاجتماعية من قرى الجولان الأربع، تحدثوا عن أهمية الدفاع عن المياه والأرض، داعين الأهالي إلى الوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذه التحديات.
وخرج المجتمعون بقرار تعهدوا فيه أن يدافعوا عن المياه، ويتصدوا للمشروع المذكور، مما كلف الثمن. وقد قال أحد المجتمعين لمراسل الجولان: "سندافع عن النبع بأجسادنا إذا لزم الأمر لأن حفر هذه البئر يعني تجفيف النبع، وهذا يعني الحكم بالإعدام على مئات الدونمات من بساتين التفاح، وهذا يعني القضاء على مصدر دخل العشرات من العائلات التي تعتاش منها

سلطات الاحتلال تستمر بنهب المياه

لبئر الارتوازية التي حفرتها سلطات الاحتلال في السبعينات

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات