بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> مصادرة الاراضي >>
اقتلاع أشجار من أراضي المزارعين السوريين في الجولان المحتل
  28/01/2010

اقتلاع أشجار من أراضي المزارعين السوريين في الجولان المحتل

موقع الجولان

قامت "سلطة دائرة أراضي إسرائيل" صباح اليوم، معززة بقوات كبيرة من افراد الشرطة الاسرائيلية، ووحدة الخيالة، وحرس الحدود، باقتلاع اشجار من الاراضي الزراعية التي يملكها مواطنين سوريين في قريتي مسعدة وبقعاثا في الجولان السوري المحتل، مسلسل اقتلاع اشجار المزارعين العرب السورين في الجولان المحتل، يتجدد كل عام بذريعة الاسباب والدواعي الامنية الاسرائيلية، وقد اعتاد ابناء الجولان على معاودة زراعة تلك الاراضي في حضور شعبي كبير، للتأكيد على  حقهم في ممتلكاتهم واراضيهم  الزراعية الموروثة اباً عن جد.. وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أفادت ان تلك الاشجار مزروعة في مناطق محاذية لمعسكرات تابعة للجيش الاسرائيلي، وهناك قرار قضائي من المحكمة باقتلاعها، وابعاد أصحاب تلك الأراضي عن المعسكر الإسرائيلي. وفي جولة ميدانية في إحدى تلك الأراضي التي استهدفت صباح اليوم والمملوكة للسيد حسن الغوطاني من قرية بقعاثا، لم يكن في محيطها اي معسكر إسرائيلي، وانما تحيطها الأراضي الزراعية من  ثلاثة اتجاهات، وهذا ما يفضح حقيقية الأهداف الإسرائيلية من اقتلاع تلك الأشجار..  وصرح السيد حسن الغوطاني ان الأشجار التي اقتلعتها دائرة أراضي إسرائيل بلغت 220 شجرة تفاح، كان قد زرعها قبل حوالي الشهر، وهذه الأرض  هي ملكاً له  بموجب سندات ملكية رسمية، واستغرب  استهداف أرضه واقتلاع الأشجار منها دون أي سابق إنذار من قبل أي جهة إسرائيلية...  ومن جهة ثانية   قامت   دائرة اراضي اسرائيل معززة باكثر من 60 رجل امن اسرائيلي، بمداهمة ارض زراعية تابعة للسيد بورجاس سعيد عبد الولي من قرية مسعدة، حيث كان متواجداً فيها منذ ساعات صباح اليوم، واقتحمت البوابة التي يضعها على مدخل أرضه، وصادرت منه  جهاز الخليوي، واحتجزته جانباً وابتدأت في اقتلاع  أشجاره  أمامه... وتبلغ مساحة الأرض  حوالي الدونمين...

الجولان .... الأرض ارضنا .. عنوان كرامتنا وهويتنا الوطنيّه

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابو سامي الزبيدي

 

بتاريخ :

29/01/2010 14:36:16

 

النص :

للأسف الشديد هناك إناس لازالوا يؤمنون بالسلام مع الصهاينة.