بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
مصدر فرنسي يكشف السبب الحقيقي لإبعاد العميد وفيق شقير عن مطار بيروت وتفجير الأزمة
  09/05/2008

مصدر فرنسي يكشف السبب الحقيقي لإبعاد العميد وفيق شقير عن مطار بيروت وتفجير الأزمة

 ذكر موقع الحقيقة السوري االذي يصدره المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية على ان   ديفيد وولش والسفارة الأميركية في بيروت طلبا رسميا من الحكومة اللبنانية تعيين العميد عدنان داوود " بطل مرجعيون " في حرب تموز , ضابطا لأمن مطار بيروت  بدلا من العميد وفيق شق.  والعميد عدنان داوود ، الملقب في لبنان بـ " غرسون الشاي " ، قد سمح للجنود الإسرائيليين بالاختباء في ثكنة مرجعيون خلال حرب صيف العام 2006 ، وأمن لهم الحماية من مقاتلي حزب الله الذين استطاعوا محاصرتهم في المنطقة . ولم يكتف بذلك ، بل قام بـ " واجب " ضيافتهم على أكمل وجه ، بعد أن سلمهم أسلحة جنوده ليشعروا بمزيد من الطمأنينة! وقد أنكر وزير الداخلية اللبنانية أحمد فتفت هذا الأمر بعد أن كانت " الحقيقة " وبعد ساعات من وقوع الحادثة ، أول من كشف عنها استنادا إلى مصادر إسرائيلية ، وتناقلت وسائل الإعلام اللبنانية عنها تقريرها ، ولتنفجر الفضيحة المعروفة. وبعد يومين أكدت القناة العاشرة الإسرائيلية تقرير " الحقيقة " حين بثت شريط الفيديو الشهير حول تلك الفضيحة التي يعاقب عليها في البلدان الأخرى بالإعدام بتهمة الخيانة . لكن الحكومة اللبنانية ، وبدلا من محاكمته ، اكتفت بتحقيق شكلي معه وضع في الأدراج ، قبل أن تكافئه وترقيه بعد بضعة أشهر ! وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية لاحقا مزيدا من المعلومات حول " التاريخ المهني" للعميد عدنان داوود ، حيث أشارت إلى تورطه بعلاقة اتجار بالمخدرات مع الجنود الإسرائيليين خلال السنوات السابقة ، وهو ما ظهر من خلال محاكمة بعض هؤلاء في المحاكم العسكرية الإسرائيلية .  وكان إبعاد العميد شقير أحد سببين أساسيين فجرا الوضع في لبنان خلال اليومين الماضيين ، إلى جانب " شبكة الاتصالات " الميدانية الخاصة بالمقاومة اللبنانية ( الجناح العسكري لحزب الله) . وقال المصدر إن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد وولش كان طرح الأمر على رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة خلال زيارته الأخيرة والمفاجئة إلى بيروت في 25 من الشهر الماضي ، كما أنه طلب من قادة تحالف " 14 آذار " الضغط بهذا الاتجاه .وقال المصدر " إن الفرنسيين هم أيضا ليسوا بعيدين تماما عن القضية

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات