بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
لحكومة اللبنانية تبصر النور بعد 42 يوماً من المساومات
  13/07/2008

المعارضة أصرّت علي قانصو والاكثرية ردّت بتوزير شمس الدين
اخيرا. الحكومة اللبنانية تبصر النور بعد 42 يوماً من المساومات

بيروت ـ القدس العربي من سعد الياس:
يغادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الي العاصمة الفرنسية صباح اليوم للمشاركة في قمة الاتحاد من اجل المتوسط ولعقد قمة ثلاثية بينه وبين كل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والرئيس السوري بشار الاسد متسلحاً بحكومة الوحدة الوطنية التي أعلنت مراسيمها عصر امس من قصر بعبدا بتأخير 42 يوماً. وتأخر تأليف الحكومة بسبب العقبات التي استغرق حلها خمسة اسابيع مع قوي المعارضة وأقل من اسبوع مع الموالاة.
وجاء اعلان التشكيلة امس بعد اصرار الرئيس سليمان علي إنجاز المهمة قبل سفره الي باريس وبعد إنذار وضعه رئيس مجلس النواب نبيه بري بالدعوة الي جلسة نيابية الاسبوع المقبل لوضع حد لمهلة التأليف علي الرغم من ان الدستور لا يفرض مثل هذه المهلة. واذا كانت آخر العقد امام صعود الدخان الابيض تمثلت برفض الرئيس المكلف فؤاد السنيورة توزير الرئيس السابق للحزب السوري القومي الاجتماعي علي قانصو بسبب اشتراك حزبه في احداث بيروت وطرابلس في 7 ايار (مايو) الفائت، فإن تدخل رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري لدي السنيورة والطلب اليه تسهيل الامر سرّع التأليف واصدار المراسيم من قصر بعبدا بعد اجتماع بين الرئيسين سليمان والسنيورة انضم اليه الرئيس بري، ولكن اللافت أن التشكيلة ضمت وزيراً شيعياً هو ابراهيم شمس الدين نجل الامام الشيعي الراحل محمد مهدي شمس الدين وقد سمّته الاكثرية رداً علي تمسك حزب الله وحركة أمل بقانصو، وهذه هي المرة الاولي التي يُسمي فيها وزير شيعي من دون موافقة الثنائي الشيعي، من دون أن يقبل النائب الحريري أن تسمي المعارضة أي وزير سني من ضمن حصتها.
وتتألف الحكومة اللبنانية الجديدة من 30 وزيراً بينهم 16 لقوي 14 آذار و11 لقوي 8 آذار الحليفة لسورية و3 لرئيس الجمهورية. وقد دخل اليها 20 وزيراً جديداً وعاد اليها 10 وزراء. وقد أطلق البعض علي هذه الحكومة وصف حكومة المتاريس لاْنها تضم معارضين وموالين علي الطاولة نفسها ويمكن للمعارضة تعطيل أي قرار هام بسبب امتلاكها الثلث المعطل، وهي ايضاً حكومة الراسبين لاْن بين صفوفها 7 وزراء سقطوا في الانتخابات النيابية الماضية.
وفي قراءة لخارطة التوزير فقد نالت المعارضة 11 وزيراً بينهم خمسة لرئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون الذي لم ينل تكتله حقيبة سيادية واكتفي بحقيبة خدماتية اساسية هي الاتصالات لصهره جبران باسيل وتسمية اللواء عصام ابو جمرة نائباً لرئيس مجلس الوزراء من دون حقيبة وتسمية ماريو عون وزيراً للشؤون الاجتماعية وآلان طابوريان للطاقة والياس سكاف للزراعة. وحصلت حركة امل علي ثلاثة وزراء هم فوزي صلوخ للخارجية وغازي زعيتر للصناعة ومحمد جواد خليفة للصحة. أما حزب الله فحصل علي وزير واحد من صفوفه هو محمد فنيش للعمل وأعطي الامير طلال ارسلان مقعداً علي حساب حصته وكذلك علي قانصو.
اما الاكثرية فقد نالت 16 وزيراً وتنازل النائب سعد الحريري عن ترشيح مستشاره غطاس خوري وعن ترشيح الوزير ميشال فرعون كما تنازل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط عن الوزير نعمة طعمة وحصل علي غازي العريضي في وزارة الاشغال ووائل أبو فاعور وزيراً للدولة وشدّد علي توزير ارسلان مع حقيبة الشباب والرياضة. اما تيار المستقبل فاستحوذ علي خمسة مقاعد سنية هي الي السنيورة بهية الحريري للتربية ومحمد شطح للمال وتمام سلام للثقافة وخالد قباني وزير دولة اضافة الي جان اوغاسابيان عن الارمن، وعاد محمد الصفدي كممثل لطرابلس الي وزارة الاقتصاد بدل الاشغال. وتمكنت القوات اللبنانية من الحصول علي وزيرين وحقيبتين بدلاً من وزير واحد ونالت حقيبة اساسية هي العدل رغم اعتراض الرئيس بري والمعارضة وحل في هذه الحقيبة البروفسور القانوني ابراهيم نجار وتوزر ايضاً انطوان كرم عن القوات وايلي ماروني في السياحة عن الكتائب وريمون عودة في المهجرين، وتمثلت قرنة شهوان بالنائب السابق نسيب لحود، وعاد الوزير طارق متري الي الاعلام.
اما الرئيس سليمان فسمي ثلاثة وزراء وتمكن من الحفاظ علي الياس المر في وزارة الدفاع رغم اعتراضات المعارضة وأدخل عضو الهيئة الوطنية لقانون الانتخاب زياد بارود الي حقيبة الداخلية والسيد يوسف تقلا وزير دولة عن الكاثوليك.
وبعد تلاوة المراسيم وجه الرئيس السنيورة كلمة الي اللبنانيين قال فيها ما هو اكيد ان اختلافاتنا وتبايناتنا في الآراء والرؤي لن تزول بين ليلة وضحاها ولكن الاساس هو كيف سندير هذه التباينات والاختلافات . ولم ينف احتمال زيارته سورية وقال سأعيد للمرة المليون، انا نشأت عربياً وسأبقي عربياً، انا مؤمن بالعلاقة الثابتة والاكيدة بين لبنان وسورية، ونحن حريصون علي هذه العلاقة، نعم. ولكن نريد ان نتعامل علي نحو اننا اصبحنا كلانا راشدين، وليس واحدنا كبيراً وآخر لا يزال قاصراً .


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات