بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
بري يحتفظ بعرش البرلمان ولبنان ينتظر حكومته الجديدة
  26/06/2009

بري يحتفظ بعرش البرلمان ولبنان ينتظر حكومته الجديدة

 أعاد مجلس النواب اللبناني الخميس انتخاب نبيه بري رئيسا له لولاية خامسة في أول جلسة يعقدها منذ الانتخابات النيابية التي جرت في السابع من الشهر الحالي، بينما أعلنت رئاسة الجمهورية أن الرئيس ميشال سليمان سيبدأ الجمعة إجراء استشارات ملزمة مع النواب لتسمية رئيس للحكومة يكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، وفق جدول محدد .
وحاز بري "71 عاما" المرشح المعلن الوحيد لرئاسة مجلس النواب على 90 صوتا من ضمن 128 هو مجموع أعضاء المجلس النيابي، في حصل النائب في المعارضة عباس هاشم على ثلاثة أصوات والنائب عن 14 آذار غازي يوسف على صوت واحد وصوت للنائب عقاب صقر.
لكن أحد النواب أدلى بصوته لصالح صبري حمادة وهو رئيس سابق لمجلس النواب توفي قبل أكثر من 20 عاما، كما ظهرت أوراق تحمل أسماء تنطوي على تعليقات ساخرة، أبرزها الأمير مقرن بن عبدالعزيز، رئيس المخابرات السعودية، والفنان الراحل فريد الأطرش.
وعقب انتخابه تحدث بري إلى النواب قائلا "إنني ادعوكم وادعو نفسي وادعو القوى السياسية في لبنان ومؤسسات المجتمع المدني والرأي العام الى كسب اللحظة الاقليمية الدولية المناسبة الان من اجل ترسيخ سلام واستقرار لبنان وكذلك لاستعادة دور لبنان في نظام منطقته."
وأضاف "هذا الامر يتطلب ان نسهل قيام حكومة وطنية تواكب الاستثمار على استقرار لبنان خصوصا ان بلدنا اثبت انه ضرورة وطنية لابنائه المقيمين والمغتربين وضرورة عربية ملحة وانه ضرورة دولية وأصبح الزاما علينا ولزاما ان نحافظ على هذا الوطن لبنان".
وأثنى بري زعيم حركة أمل الشيعية على دور المقاومة في تحرير جنوب لبنان مشددا على رفض التوطين، وقال"المجلس معني بتحرير أجزاء لبنان التي يحتلها العدو الاسرائيلي ووقف العدوان الاسرائيلي على لبنان باحترام القرار 1701"، الذي أنهى حرب صيف 2006 بين حزب الله وإسرائيل.
وفور جلسة التصويت، توجه الرئيس بري الى قصر بعبدا حيث التقى الرئيس ميشال سليمان، واتفقا في خلوة دامت نصف ساعة على بدء الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف احدى الشخصيات برئاسة وتشكيل الحكومة اللبنانية اليوم الجمعة.
وينص الدستور اللبناني على أن يلتزم رئيس الجمهورية بتسمية الشخصية التي تحوز اكثرية الاصوات في الاستشارات لرئاسة الحكومة.
ولم تتضح بعد هوية الشخصية التي سيختارها النواب لتشكيل الحكومة وان تقاطعت معظم الترجيحات على انها ستكون سعد الحريري رئيس تيار المستقبل.
وإلى حدود الخميس لم ترشح كتلة تيار المستقبل رسميا الحريري الذي دأب على رفض الاعلان عن رغبته في انتظار انتخابات رئاسة المجلس والاستشارات النيابية، فيما اعربت شخصيات في قوى المعارضة عن تأييدها لوجوده على راس السلطة الثالثة.
وأعلنت كل الاطراف موافقتها على تشكيل حكومة وحدة وطنية، إلا أنه بانتظار موقف رسمي من الموالاة حول شكل الحكومة المقبلة وحصة المعارضة فيها، تصدر مواقف عديدة من شخصيات في الموالاة، ترفض اعطاء الثلث الضامن للمعارضة اي ثلث الاعضاء زائدا واحدا.
وابتهاجا بانتخاب بري لرئاسة مجلس النواب شهدت بيروت وضواحيها والبقاعين الاوسط والغربي وحارة صيدا ومناطق لبنانية كثيرة، إطلاقا كثيفا للرصاص والقذائف أوقع خمس إصابات وأثار غضب المواطنين.
وذكرت مصادر لبنانية أن قذائف صاروخية من نوع "آر.بي.جي" وأعيرة نارية أطلقت في مناطق عدة من العاصمة وضواحيها، تسببت بوقوع عدة إصابات، ما دفع الأهالي المتضررين إلى مناشدة المسؤولين وضع حدّ لهذه العادة، وجدّت أغلب حوادث إطلاق النار عند خطوط التماس التي كانت قائمة إبان الحرب الأهلية، ورغم مرور نحو عشرين عاما على انتهاء هذه الحرب إلا أنها ما تزال مناطق سريعة التوتر.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات