بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
سليمان يكلف الحريري رسمياً تشكيل الحكومة
  28/06/2009

سليمان يكلف الحريري رسمياً تشكيل الحكومة بعد أن سماه 86 نائباً لذلك

أصدر رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان مرسوماً رئاسياً قضى بتكليف النائب سعد الدين الحريري تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وذلك بعد أن سماه لذلك 86 نائباً لذلك، حيث أفضت الاستشارات النيابية الملزمة التي أجراها الرئيس سليمان على مدى يومين إلى تسمية 86 نائباً النائب سعد الدين الحريري لرئاسة الحكومة على حين لم يسم 42 نائباً أحداً لرئاسة الحكومة.
وقد كلف سليمان الحريري تشكيل الحكومة وذلك بعد التشاور مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي حضر إلى قصر بعبدا لهذه الغاية.
وأكد الحريري فور الخروج من اجتماعه برئيس الجمهورية اللبنانية في قصر بعبدا الذي كلفه بتشكيل الحكومة أنه سيعمل على تشكيل حكومة وحدة بكل انفتاح وأنه لن يوفر أي جهد لسد طريق المخاطر عن لبنان مشيراً إلى أنه لن يبخل على لبنان القيام بأي خطوة تفتح أمامه إعادة الاستقرار وتجديد الثقة باتفاق الطائف، لافتاً إلى أن القضية الراهنة أكبر من تشكيل حكومة بل تتعلق بمصير الوطن الذي يمر في مرحلة تعد الأخطر في تاريخ المنطقة.
وشدد على أن قبوله بالتكليف جاء من موقع الوفاء لوالده الراحل رفيق الحريري وكل من قضوا من أجل الوطن، ومن موقع الالتزام بحق لبنان في الدفاع عن أرضه في مواجهة تهديدات إسرائيل ومن موقف الوفاء عن حق العودة ورفض التوطين ومن موقع الأمانة لرسالة لبنان في محيطه العربي كوطن نريده رسالة للعيش المشترك، تشرفت من سليمان استناداً إلى نتيجة الاستشارات بتسميتي لرئاسة الحكومة وتأليفي لتشكيلها.
وأكد أن التعاون اليوم مسؤولية على كل لبناني في حماية وطنهم ونحن نعي أن الطريق إلى هذا الهدف لن يكون سهلاً والعراقيل قد تكون أكثر. وفي الوقت الذي شدد فيه على أن المخاطر التي يواجهها لبنان حقيقية وكبيرة، أكد أن الفرصة مفتوحة أكبر لصد المخاطر عن بلدنا وإتاحة الفرصة، وهذا يأتي من مكان واحد هو تشكيل حكومة وحدة قادرة على العمل بالتعاون مع رئيس الجمهورية وقادرة على الوقوف صفاً واحداً.
وقال: «هذه هي الحكومة التي سأعمل على تشكيلها بكل انفتاح، وإنني لن أوفر أي جديد لسد طريق المخاطر وخلق الفرص لأننا تحت هذه العناوين مددنا يدنا للشراكة وتعهدنا لأصوات الذين لم ينالوا الأكثرية بأننا سنسمع أصواتهم بأصوات الأكثرية نفسها».
وأكد أن الهم لا يزال في إبعاد الفتنة ومواجهة التحديات التي تهدد بلدنا والاستفادة من الفرص، وبناءً على التزامنا بحكومة وحدة وطنية تكون متجانسة وقادرة على العمل والإنجاز بعيداً عن أي عرقلة أو شلل سنبدأ المشاورات مع كل الكتل لمصارحتها بالتحديات.
وأضاف الحريري: «هذه مناسبة لأصارح اللبنانيين بالمسؤوليات التي نتحملها جميعاً، لقد كلفتنا الانتخابات بأمرين: الحفاظ على ثوابت الدستور والمؤسسات ومشروع بناء الدولة من ناحية، ومشروع السلم الأهلي والاستقرار والاهتمام بالشأن المعيشي من ناحية ثانية».


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات