بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
الأسير اللبناني المحرر انو ياسين بخير
  17/08/2009

الأسير اللبناني المحرر انو ياسين بخير

موقع الجولان

في اتصال هاتفي مع والدة الأسير انو ياسين الحاجة" ام علي " مساء امس،  أكدت ان ابنها  الأسيرالمحرر  انور ياسين قد عاد الى المنزل، ويتماثل للشفاء بعد ان  احضره رجل  مجهول الهوية إلى منزل  اهل زوجته في منطقة صفير في بيروت.

و صباح اليوم  أجرينا اتصال هاتفي مع الاسيرالمحرر انور ياسين في بيروت، واكد لنا انه بخير وما زال يتماثل للشفاء ، ونقل الينا تفاصيل الحادثة " غادرت مقر عملي في قناة الجديد التلفزيونية  حوالي الساعة السابعة من مساء يوم الاربعاء الماضي، ومررت بمنطقة تسمى منطقة الكولا في بيروت ، حيث أوقفني شخص وقال لي  انه يرغب في شراء سيارة ، وكان مهذبا جدا ودعاني الى تناول فنجان قهوة  في احد مقاهي منطقة طريق الجديدة ، وبعد قليل شعرت إنني لست على ما يرام، الا إنني ذهبت معه  الى مكان اخر،  كان كل شئ طبيعيا جدا  كان الهاتف معي يرن، وأجاوب على  زوجتي وبعض الأصدقاء، وانقل لهم كما قالوا لي: فيما بعد،  إجابات متناقضة وغير واضحة وغير مفهومة عن المكان الذي أتواجد فيه، وأحيانا كان شخص أخر يرد على الهاتف،  في هذه الفترة ذهبنا إلى مكان لبيع السيارة  وتسجيلها ونقلها، كانت تصرفاتي عادية جدا ،الا ان ذهني  مشوشا جدا. بعد انقضاء أكثر من 21 ساعة  نقلني شخص إلى منزل اهل زوجتي حيث سيارتي مسجلة على اسمها وعنوانها، وبعدها تم نقلي إلى مستشفى  الجامعة الأمريكية  بعد أن اتضح للجميع إنني  عاجز تماما عن تذكر ما حدث طيلة فترة الاختفاء.  وأعطوني على مدار ثلاثة أيام  مضادات وعلاج   لسحب  تلك المواد الموجودة في جسمي، وتبين من التحاليل إنني كنت ضحية لعصابة وضعت مخدرا خاصا في قهوتي لإتمام عملية نصب واحتيال وسرقة السيارة.  أفراد العصابة تم إلقاء القبض عليهم جميعا ، لم أكن مقصودا كانور ياسين  في عملية الاحتيال. وهذا ما تبين من التحقيقات معهم لأن رئيس العصابة أصابه"  تأنيب ضمير" حين تأكد إنني أنور ياسين ، ولا املك ما يبحثون عنه من  مال وجاه .. من جهتهم الأهل والأصدقاء والرفاق حين  شعروا أن امراً غريبا يحدث معي، اتصلوا بالجهات الأمنية المعنية، ووزير الداخلية والرفيق الأمين العام للحزب الشيوعي خالد حدادة، وكانت شكوكهم في محلها تماما.. أنا اليوم الحمد لله بخير ، كانت التجربة  مؤلمة جدا على زوجتي وابني وكافة أفراد عائلتي وبالذات والدتي " ام علي " وارجوا منكم  تبليغ احر التحيات إلى  الأهل والرفاق والأصدقاء والاخوة والأخوات في الجولان السوري، واطمئن الجميع إنني بألف خير ،وانقل لهم تحيات كافة أفراد العائلة والرفاق في الحزب الشيوعي والزملاء والزميلات في قناة الجديد، واشكر كل من سأل عني  عبر الهاتف أو عبر الايميل الالكتروني، واغتنم الفرصة  لتقديم أحر التهاني والتبريكات إلى رفيقي الاسير كميل خاطر على حريته من سجون الاحتلال والشفاء لرفيقي الاسير سيطان الولي،والحرية لكافة أسرى الجولان والأسرى العرب في السجون الإسرائيلية.وانشاء نحن على موعد قريب بالحرية والعودة الى حضن الوطن سوريا...


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات