بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
إسرائيل تستخدم إنسحابها من الغجر ورقة إبتزار في وجه سلاح المقاومة لتع
  10/01/2010

مصدر أمني: إسرائيل تستخدم إنسحابها من الغجر ورقة إبتزار في وجه سلاح المقاومة لتعميق الخلاف الداخلي

لم يكد وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ينهي تهديداته الجديدة ضدّ لبنان، حتى تراجعت تل أبيب عن قرار إنسحابها من الشطر الشمالي من بلدة الغجر متحججة بعدم وجود صيغة مناسبة تسمح لها بالإنسحاب .وفي هذا الإطار أكد مصدر امني لبناني ان الضجة التي أثيرت في الآونة الأخيرة حول مسألة الانسحاب من الجزء الشمالي من قرية الغجر، مناورة اسرائيلية مكشوفة تضاف الى مناوراتها السابقة بهذا الخصوص كما ان الجانب الاسرائيلي يستخدم قضية الغجر ورقة للابتزاز يشهرها بوجه موضوع المقاومة وسلاحها بغية تعميق الخلاف بين اللبنانيين حول هذا الموضوع.
وعلى الرغم من قرار عدم الإنسحاب لا تزال "اليونيفل" مصرة على الإستمرار في سعيها لتأمين الإنسحاب، لذلك من المقرر ان تعقد إسرائيل جولة اخرى من المحادثات مع قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب الجنرال كلاوديو غراتسيانو بعد اسبوعين، سعيا الى تفاهمات تسمح باتخاذ قرار اسرائيل يقضي بالانسحاب من شمال قرية الغجر.
وفي وقت تتواصل المناورات المشتركة بين الجيش اللبناني و"اليونيفيل" التي تستمر خمسة أيام، على طول الخط الآزرق حتى الناقورة، كثفت إسرائيل حركة دورياتها المؤللة بين مستعمرتي المطلة غربا ودان شرقا مرورا بقرية الغجر ومزرعة النخيلة المحتلتين في مواجهة القطاع الشرقي في الجنوب. وترافق ذلك مع تحليق لطيرانها الإستطلاعي بشكل دائري فوق منطقة العرقوب ومزارع شبعا المحتلة. الى ذلك أعلن المصدر أن طلعات كهذه تشكّل خرقاً للسيادة اللبنانية وللقرار 1701، وهذا يدعو الى تفاقم المخاوف المحلية، ويتعارض مع أهداف "اليونيفيل" وجهود تخفيف حدّة التوتر وإنشاء مناخ أمني مستقر في جنوب لبنان.
الحزب التقدمي الاشتراكي
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات