بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
مسؤول في حزب الله: عشرات الالاف من الصواريخ بانتظار المدن الاسرائيلية
  20/08/2013

مسؤول في حزب الله: عشرات الالاف من الصواريخ بانتظار المدن الاسرائيلية



نقلت صحيفة "يديعوت احرنوت" ن تصريحات للشيخ نبيل قاووق نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" قوله بان الالاف من الصواريخ بانتظار المدن الاسرائيلية في حال فتح جبهة اخرى مع اسرائيل.
وأوضح في كلمة ألقاها خلال إحتفال تأبيني "أن المقاومة لا تُخوف بالقتل، في عصرنا كل المجازر ما صنعت نكبة ولا نكسة بل مع كل مجزرة كانت تزداد عزيمة الإيمان ويتأجج في القلوب حب الشهادة، فهكذا شعب لا تخيفه المجازر ولا الطائرات ولا سيارات مفخخة. هذا الشعب الذي أثبت أنه شعب أسطوري تحمل كل الحروب وما انكسرت ارادته، فهل تكسرها سيارة مفخخة؟".
ولفت الى أن "المقاومة ثبتت معادلة جديدة في الزمن الصعب ولا يمكن لاسرائيل إلا أن تخضع وخضعت له"، مبديا أسفه "إذ إن الذين راهنوا في تموز على انهزام المقاومة لا يريدون خيراً لا للوطن ولا للمقاومة، واسرائيل ظنت أن الأزمة في سوريا تغيير المعادلات".
ورأى أن "اليوم وفي أي حرب آتية مع اسرائيل فإن ما ينتظر المدن والمستوطنات الاسرائيلية ليس مئات الصواريخ وليس آلاف الصواريخ بل ما ينتظر الكيان الصهيوني في أي حرب آتية هو عشرات آلاف الصواريخ الذي أعدها حزب الله، وإسرائيل العاجزة باتت تراهن اليوم على القوى التكفيرية التي تخدم الأهداف الاسرائيلية وهؤلاء مشكلتهم مع منطقتنا ومع شعوبنا سبقت بسنوات وسنوات أي حديث عن تدخل حزب الله في سوريا".
وأشار الشيخ قاووق الى أنه "بعدما فشلوا في سوريا أرادوا التعويض عن فشلهم بارتكاب المجازر في لبنان وهم يظنون ويراهنون أننا نقطة ضعفنا في لبنان هم الناس فإذا ارتكبوا المجازر بحق الناس تخضع إرادة المقاومة وتتراجع المقاومة عن مواقفها في لبنان والمنطقة وهنا الحسابات الخطأ فشعبنا ليس نقطة ضعف هو ركيزة قوة المقاومة وكما في تموز 2006 كل المجازر ما أبعدت أشرف الناس عن صاحب الوعد الصادق".
وأوضح أن "استهداف الضاحية هو مطلب إسرائيلي وعلى الدوام، وهؤلاء القتلة التكفيريون إنما يحققون أمنية إسرائيلية ونحن يحق لنا أن نوجه الناس لمعرفة الحقائق وشعبنا يجب أن يعرف أن الذين راهنوا على هزيمة المقاومة عام 2006 هم أنفسهم اليوم يراهنون على استثمار المجزرة لابتزاز واخضاع ارادة المقاومة، والذين راهنوا على اسرائيل أن تقتلنا وتدمر الضاحية وبنت جبيل هم أنفسهم اليوم يراهنون على التكفيريين لتحقيق نفس الهدف، وإن أي محاولة استثمار وتوظيف للمجزرة بهدف ابتزاز المقاومة هو موقف لا وطني ولا إنسانس ولا أخلاقي ولا نريد لأحد من شركاءنا في الوطن أن يقع في هذه الخطيئة الكبرى أن يعمل على توظيف أوجاع شعبنا للضغط على المقاومة"، مستطردا "لا يوجد قوة في العالم ولا يوجد جيش في الدنيا يستطيع أن يذل شعب المقاومة وسيد المقاومة".

 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات