بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
نصر الله: قتالنا في سوريا كما قتالنا في جنوب لبنان ضد اسرائيل
  14/08/2014


نصر الله: قتالنا في سوريا كما قتالنا في جنوب لبنان ضد اسرائيل

 اعتبر أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله, أن قتال الحزب في سوريا كما قتاله في جنوب لبنان ضد إسرائيل, مضيفاً أن ما أعدوه لإسرائيل لن يتأثر بإشتراكهم بالقتال في سوريا.
ونقلت جريدة الأخبار اللبنانية مقتطفات من مقابلة أجرتها مع نصرالله, سيتم نشرها يومي الخميس والجمعة, حيث قال "مثلما دافعنا عن حدودنا في الجنوب ندافع عن بلدنا وحدودنا مع سوريا وكثيرون من الذين عارضونا بدأوا يغيرون مواقفهم", مضيفاً "ما أعددناه لاسرائيل لم يتأثر أبدا بكل ما نقوم به في سوريا ولم يؤثر ذلك على خططنا واسلحتنا لمواجهة الصهاينة".
وكان أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله قال, شهر تموز الماضي, أن سوريا كانت ولا زالت الحاضن للمقاومة والجدار المتين بوجه المشروع الصهيوني.
ويقاتل عناصر من "حزب الله" إلى جانب الجيش السوري ضد مسلحي المعارضة، في وقت أكد أمينه العام حسن نصر الله أن عناصر حزبه ستبقى بسوريا ما دام الوضع يتطلب ذلك، مجددا تأكيده أن وجودهم في سوريا هو بهدف الدفاع عن لبنان وسوريا وفلسطين والمقاومة بمواجهة كل الأخطار التي تشكلها الهجمة عليها، لافتا إلى أنه يقاتل "تكفيريين" في سوريا.
وقال نصر الله أن "من حق المقاومة في غزة ان تنال نصرا حقيقيا".
وسبق أن أشار نصر الله, شهر تموز الماضي, إلى أن المستهدف في غزة هو المقاومة وسلاح المقاومة والأمل بالمقاومة, لافتاً إلى أن جيش الاحتلال ذهب الى غزة ليس كجيش مقاتل وانما كجيش قاتل للاطفال.
وأضاف نصر الله أن "لا خطوط حمر في الحرب الامنية مع العدو واسرائيل تعرف من يوازي موقع الحاج عماد مغنية", موضحاً أن "نحن (حزب الله) مقاومة والبعض يريدنا حزبا للشيعة العرب".
ويأتي كلام، نصر الله، في وقت تستمر فيه المواجهات بين مقاتلين معارضين و"داعش"، في مناطق شمال شرق البلاد، بالتزامن مع مواجهات بين الجيش العراقي و"داعش"، الذي سيطر على مناطق شمال العراق, واستمرار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات