بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على لبنان  >>
حزب البعث في لبنان ينقسم إلى (بعثين)
  02/12/2015

حزب البعث في لبنان ينقسم إلى (بعثين)

أعلن فايز شكر انتخاب قيادة قطرية جديدة لحزب البعث في لبنان برئاسته، بينما إتهمه الأمين القطري للحزب، محمد محمدية، بالخروج عن كل القيم الحزبية والتنظيمية.
جواد صايغ: إيلاف
لا تزال الخلافات تعصف في أروقة حزب البعث العربي الإشتراكي في لبنان، مع ظهور قيادتين منفصلتين للحزب، الأمر الذي تسبب بضياع المناصرين والمنتسبين.
الأزمة لتي بدأت منذ أكثر من ستة أشهر، عقب تعيين عبد المعين غازي أمينًا قطريًا للحزب، خلفًا للوزير السابق فايز شكر، عادت اليوم وبصورة أكبر بعد إعلان شكر إعادة انتخابه مجددًا على رأس الحزب، ما دفع بمحمد محمدية الذي حل مكان غازي، إلى إصدار بيان إستنكار من خلال ممارسات الوزير السابق.
قيادة شكر الجديدة
وفي التفاصيل، فقد أصدر شكر تعميمًا اعلن فيه انتخاب قيادة قطرية جديدة للحزب في لبنان، تضم: فايز شكر امينًا قطريًا للحزب، بالإضافة إلى سهيل القصار، محمد تامر، علي المقداد، مصطفى السبسي، فايز قيس، علي حميدان، فادي العلي، واميل التنوري، كأعضاء في المجلس القيادي”.
تجديد العهد للأسد
وفي كلمة ألقاها بعد إنتخابه، قال شكر: نجدد عهدنا للقائد بشار الأسد في أن نبقى أوفياء للخط و النهج الذي أرسى دعائمه القائد الخالد حافظ الأسد”، واضاف، ” أؤكد لكم أن سوريا بقيادة الرئيس الأسد رغم الجراحات و العذابات منتصرة لا محالة، و ستعود سوريا بإرادة قائدها وجيشها وشعبها موئلاً وحضنًا دافئًا لكل قوى المقاومة وأحرار العالم في مواجهة الاستكبار العالمي و الإرهاب الظلامي”.
ضعف أميركا
وإعتبر، “أن أميركا التي تقود التحالف الدولي الداعم للإرهاب اليوم لم تعد أميركا التي قادت العالم بمفردها على مدى أكثر من عقدين من الزمن، لم تعد أميركا وحدها في الميدان فزمن العربدة ولى إلى غير رجعة، لقد جاء زمن الانتصارات، إنه زمن المقاومة وعلينا جميعاً أن نهيّئ أنفسنا للتكيّف مع هذا الزمن الذي يبشر بمزيد من الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة في لبنان والحليف الإيراني والروسي ودماء الشهداء من الجيش والمقاومة التي تروي أرض سوريا.”
توضيح القيادة القطرية الثانية
بالتزامن، اصدرت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان بيان اثر اجتماع قيادتها الجديدة برئاسة الامين القطري محمد محمدية وجاء فيه: طالعتنا بعض مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الاعلامية بخبر صادر عن ما يسمى المؤتمر القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان، وتبيانًا للحقيقة يهم القيادة القطرية ايضاح ما يلي:
إعفاء شكر من مسؤولياته
نتيجة لعدم قيام الامين القطري السابق الرفيق فايز شكر بالمهام المناطة به خلال فترة ثمانية اشهر وعدم دعوة القيادة القطرية لأي اجتماع خلال هذه الفترة بالرغم من ما طلبته مرارًا وتمنعه عن دعوة القيادة لأي اجتماع نظامي مما اضطر اعضاء القيادة القطرية للدعوة الى اجتماع بتاريخ 24/11/2015 لمناقشة الاوضاع الحزبية العامة، حيث اكدوا على تفعيل عمل القيادة القطرية والمؤسسات الحزبية المختلفة، وفي سبيل ذلك قررت القيادة القطرية اعفاء الرفيق فايز شكر من مسؤوليته كأمين قطري وانتخبت الرفيق محمد محمدية امينًا قطرياً جديدًا للحزب. وقد ابلغت وزارة الداخلية والبلديات – دائرة الجمعيات بكتاب رسمي حول اعفاء الرفيق فايز شكر من مهامه كأمين قطري.”
الخروج عن القيم
واضافت القيادة القطرية برئاسة محمدية، أن ردة فعل الرفيق فايز شكر على قرار القيادة جعلته يخرج عن كل القيم الحزبية والتنظيمية حيث سعى من وراء ما اقدم عليه الى تفصيل الحزب على قياسه واهوائه، وهذا ما يتنافى مع جوهر الحزب ومبادئه وعقيدته النضالية ، إن حزب البعث العربي الاشتراكي حزب للجماهير الشعبية ولقضاياها الاجتماعية والوطنية والقومية، بحيث قدم في سبيل ذلك اغلى التضحيات اما التلطي وراء بعض المواقف أو الشعارات، فلم تعد تنطلي على احد والحقيقة باتت واضحة ومعروفة.
وأشارت “إلى ان الدعوة للمؤتمر القطري هي من صلاحية القيادة القطرية والقيادة القطرية لم تدعُ لهذا المؤتمر، وان الدعوة من قبل الامين العام القطري السابق ليست دعوة نظامية وليست دعوة قانونية أو شرعية نحتفظ باتخاذ الاجراءات المناسبة بصدده”، معتبرة “ان شروط العضوية للمؤتمر محددة في النظام الداخلي للحزب، والذين حضروا ما يسمى بهذا المؤتمر لا تنطبق عليهم شروط العضوية، اضافة الى حضور عدد من الحزبيين واقارب الامين القطري السابق، وان ما يسمى بمؤتمر قطري برئاسة الامين القطري السابق لا يوجد له شكل قانوني أو تنظيمي في واقع الحزب، وأن ما نتج عنه ما تسميه مزعومة لقيادة قطرية انما نتيجة غير قانونية، اضافة الى ما شابه من امور تقع تحت طائلة الملاحقة القانونية”.
كتاب إلى الداخلية اللبنانية
وتوجهت القيادة الجديدة التابعة لمحمدية، بكتاب الى وزارة الداخلية والبلديات – مصلحة الشؤون السياسية والادارية – دائرة الجمعيات سجل تحت الرقم 8901/ 2015 تاريخ 27/11/2015، وتضمن استدعاء من جمعية حزب البعث العربي الاشتراكي ممثلة بالمفوض تجاه الحكومي ابراهيم الدوي، يطلب فيه اعفاء الرفيق فايز شكر من مهامه كأمين قطري وانتخاب الرفيق محمد محمدية بديلاً عنه.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات