بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
 شكرا الرفيق محمد بركة
  06/03/2007

شكرا الرفيق محمد بركة
بقلم: هايل حسين ابو جبل

يتضح من رد الفعل الذي نشر في موقع جريدة بانياس تعقيبا على رسالة الصديق محمد بركة لرئيس مجلس محلي بقعاثا المعين حول طلب الأخير من النائب محمد بركة بدعم طلب مجلس محلي بقعاثا  لمساواة قرية  بقعاثا بباقي قرى الجولان فيما يتعلق( شكلا تخفيض ضرائب ومضمونا قرى مواجهة).
بودي أن أؤكد إننا في الجولان رفضنا اقتراحا تقدم به نسيم دانا( معاون يسرائيل كينغ متصرف لواء الشمال في وزارة الداخلية الإسرائيلية) وباسم سلطات الاحتلال عام 1982 أثناء الإضراب الكبير باعتبار قرى الجولان منطقة حدودية معفّية من الكثير من الضرائب ، وطالبنا ونطالب التعامل مع قرى الجولان  كقرى محتلة الأمر الذي يعفّيها من كل الضرائب ومن الكثير من المعاناة.حسب الاتفاقيات والمواثيق الدولية. هذا هو المطلب الذي نتمسك به جميعا، وهذا هو الموقف الذي علينا طرحه للقاصي والداني، ليعلموا الموقف المبدئي الواضح والصريح الذي يمارسه ويسير على هديه معظم أبناء الجولان منذ أن دنس الاحتلال أرضنا عام 1967 والذي انتح الإضراب الذي يعتز به كل الشرفاء في الجولان وأينما كانوا.
أما بخصوص رسالة الأخ محمد بركة إلى رئيس مجلس محلي بقعاثا المعين، فهي برأي واضحة وصريحة وتنسجم تمام الانسجام مع موقف أبناء الجولان فيما يتعلق برفضهم اعتبار قراهم"قرى مواجهة"  وان أهل الجولان يؤكدون إن المواجهة الحقيقة هي مع الاحتلال ومع زبانيتيه المغرر بهم والذين قد أساءهم أن يأمل محمد بركة أن لا يرى بعضا من أهالي بقعاثا في صف الاحتلال وضد أبناء شعبهم ووطنهم.
" فانا أمل أن لا أرى أي من أبناء الجولان في صف الاحتلال وضد أبناء شعبهم ووطنهم" وأنا أمل أن يعود من انحرف عن مسيرة أبناء الجولان وان يعمل كل ما في وسعه ليعود إلى أهله لا أن يحرّف مضمون رسالة الصديق محمد بركة وكأنها إساءة إلى الأهل في بقعاثا الأوفياء الذين يحترمهم محمد بركة، وفقط بسبب حرصه عليهم رفض أن يساهم في أي إجراء يسئ إلى الجميع في الجولان.

إن أهل الجولان يعلنون دائما أن السلطات المحلية لا تمثلهم ولو أنها تدير شؤونهم اليومية ،وهذه الحقيقة يعرفها الأخ محمد بركة وتصرف بموجبها، ولو كان طلب المساعدة من جماهير بقعاثا لأي غرض كان- لان جماهيربقعاثا لا تطلب اعتبار بقعاثا قرية مواجهة- لكان الرفيق محمد بركة أول الداعمين لطلبهم. وأنا على يقين أن صديقنا محمد بركة سوف يقف معنا عندما نقوم بأي عمل يعجّل بإنهاء الاحتلال عن كل الجولان، وننعتق من الاحتلال ونتخلص من كل الضرائب الباهظة التي تفرض علينا ، ونحن من حقنا بل من واجبنا التخلص ليس من جزء من الضرائب المفروضة بل منها كلها ولكن ليس باعتبارنا قرى مواجهة.
إن التهجم على الصديق محمد بركة من بعض المغرضين أو الذين لا يدركون مغزى اعتبار قرى الجولان" قرى مواجهة"، بناء على موقفه من طلب رئيس مجلس محلي بقعاثا هو شهادة له، انه يتمسك بمبدأه  ويسير بهديه،  ولو اغضب ذلك بعض الأشخاص.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

من الجولان المحتل

 

بتاريخ :

02/12/2009 13:23:46

 

النص :

انشاله بيطلع رايس مجلي بقعاثا