بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
بركة: الغادري مرتزقة وواصل طه يصفه: عميل امريكي
  11/06/2007

: الغادري مرتزقة..وواصل طه يصفه :  عميل امريكي
موقع الجولان
قال النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، إن المدعو فريد الغادري، الذي جاء اليوم الإثنين الى الكنيست، هو مرتزقة لدى الإدارة الأمريكية، يحرض ضد شعبه ووطنه سورية.
وجاء هذا في بيان النائب لوسائل الإعلام تعقيبا على قيام المدعو الغادري، الذي يدعي انه رئيس ما يسمى "حزب الإصلاح السوري"، بزيارة الكنيست، وحضر جلسة للجنة الأمن والخارجية البرلمانية، ودعا فيها اسرائيل الى عدم ابرام اتفاق سلام مع سورية، وعدم التفكير بالانسحاب من هضبة الجولان السورية المحتلة في هذه المرحلة، بزعم ان القيادة السورية ستستفيد من هذا.
وقال بركة في بيانه، إن الغادري اختار مسار الخيانة، وأن يخدم بشكل ذليل أجندة اليمين المتطرف في اسرائيل، الذي يرقض دائما على طبول الحرب، ويسعى لنسف أي افق للسلام، وهؤلاء أتوا بالغادري هذا لينطق باسمهم دون أي خجل.
وتابع بركة قائلا في بيانه، إن الحثالات الاجتماعية ظاهرة سيئة في أي مجتمع، ولكن أن تكون الحثالة ربيبة الادارة الأمريكية فهذا هو الأسوأ.
واختتم بركة قائلا، إن بعض الاوساط السياسية في اسرائيل، وخاصة اليمين، لا تريحهم دعوات التفاوض والسلام، وهم يبحثون عن كل نعيق ينعق بأصوات الحرب والدمار، وكان الغادري على مقاساتهم.
وعقب النائب واصل طه(التجمع الوطني) على زيارة الغادري بالقول: " السوري الغادري لا يمثل أحداً في سوريا، وهو عميل أمريكي".
وأضاف طه في بيان صادر عنه: " تأتي زيارة فريد الغادري السوري الذي يعيش في الولايات المتحدة ويترأس ما يسمى بحزب الإصلاح السوري، في هذا الوقت بالذات خدمة لليمين الإسرائيلي الداعي الى عدم الإنسحاب من الجولان السوري المحتل الى حدود الرابع من حزيران، وتأتي كذلك خدمته كذلك للسياسة الإمريكية التي تدعم تشديد الحصار على سوريا وشعبها وتعميق احتلاها للعراق، وهيمنتها على الشرق الاوسط."
وتابع: " فمن يدعو الى عدم إعادة الجولان الى سوريا، والإنتظار حتى يصبح هو وامثاله حكاماً هناك، فإنه يقصد أن يبقى الجولان تحت الإحتلال خدمة لأسياده في البيت الأبيض واليمين الإسرائيلي."
وانتهى بالقول: " لذلك فإنا نستنكر زيارته وتصريحاته جملة وتفصيلاً ونعتبره عميلاً معادياً لسوريا وللسلام العادل، وخادماً لأعداء الأمة
من جهته النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديموقراطي قال : " الغادري هو عميل تافه لأمريكا واسرائيل ودمية صغيرة تستعملها الولايات المتحدة واسرائيل في التحريض على سوريا والامة العربية".
وأضاف زحالقة في بيان صادر عنه: " مشاركته في لجنة الخارجية والامن تأتي في اطار سياسة الغدر اتجاه شعبه وبلده الذي اتخذها هذا الشخص اسماً له. الشعب السوري براء منه ومن امثاله الذين احترفوا الزعيق باللهجة الامريكية في حث اسرائيل وتشجيعها على العدوان ضد الحرب".


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات