بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
فرحة الإفراج عن القنطار في زوايا بيت أمه الفلسطينية
  19/07/2008

فرحة الإفراج عن القنطار في زوايا بيت أمه الفلسطينية

لم تقتصر الفرحة الغامرة بالإفراج عن عميد الأسرى اللبنانيين في إسرائيل سمير القنطار على بيته وأهله في لبنان بل امتدت إلى فلسطين لتملأ زوايا بيت الحاجة الفلسطينية أم جبر وشاح، بالقرب من مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، التي تعتبر القنطار بمثابة ابنها.
الحاجة السبعينية كانت ترقبُ بحذر عودة القنطار مع رفاقه من داخل بيتها عبر شاشات التلفاز بحضور عشرات النسوة الفلسطينيات، ولم يطمئن قلبها إلا عندما حط بقدميه على الأرض اللبنانية.
وفور تأكدها من وصوله للبنان أطلقت الزغاريد ابتهاجا بحريته، وضجت الفرحة في بيتها ووزعت الحلوى والعصائر على عشرات المهنئين الذين توافدوا تباعا على بيتها لمشاركتها الفرحة بهذه المناسبة السعيدة على قلبها.
أجمل اللحظات
وتقول الحاجة أم جبر التي وصفت تلك اللحظات بأنها أجمل لحظات حياتها "كنت آمل قبل استقبال المهنئين بعودة ابني سمير الأسير الفلسطيني اللبناني في بيتي بغزة، أن استقبله وأعانقه وأشارك أهله في فرحتهم بالإفراج عنه في لبنان".
وتضيف "لم أنس الكلمات التي واجه بها سمير ضابط الاحتلال قبل عشر سنوات وذلك عندما قال له لن يستطيع أحد أن يخرجك من السجن، فرد عليه سمير قائلاً إن إرادة الله فقط هي التي ستخرجني من السجن".
ومضت تقول "ها هو قيد سمير قد انكسر بعد ثلاثين عاماً من الأسر في سجون الاحتلال وتحققت مقولته وذاق طعم الحرية رغم أنف الاحتلال، ولم يبق لضابط الاحتلال من مقولته إلا الخزي والعار".
وأشارت إلى أن سمير كان يتمتع أثناء الأسر بعزيمة قوية وإرادة صلبة وظل على قناعة راسخة بالطريق الذي اختاره ودفع من أجله سني عمره على الرغم من محاولات الاحتلال النيل من صموده.
وفاء للتضحيات
وأوضحت أم سمير الفلسطينية، أنها تعرفت على سمير عام 1985 أثناء زيارتها لابنها الأسير المحرر جبر وشاح في سجن نفحة الصحراوي، واعتبرته منذ ذلك اللقاء ابنها الأول وداومت بعدها على زيارته وفاءً له ولما بذله من تضحيات من أجل القضية الفلسطينية.
وقالت إنها ظلت تزوره بشكل مستمر مدة 15 عاما،ً إلا أن الاحتلال منعها من زيارته بعد خروج ابنها جبر من السجن، لكنها أصرت على زيارته.
ولم تيأس من محاولاتها زيارة سمير بعد أن أصرت سلطات الاحتلال على منعها من زيارته عام 1999، واستمرت في محاولاتها إلى أن نجحت في زيارته عام 2000 بعد تقديمها شكوى للمحكمة الإسرائيلية وتكليفها محامين للدفاع عن القضية.
وأبدت الحاجة أسفها على إغلاق معبر رفح الذي حال دون خروجها من قطاع غزة إلى لبنان بعدما أكملت استعداداتها للسفر، لمعانقة سمير واستقباله مع أمه وأهله والشعب اللبناني.
واعتبرت أم جبر أن حبها الكبير لسمير ورفاقه لا يوفيهم شيئا من حقهم، موضحة أن من واجب كل إنسان شريف أن يقوم بواجبه تجاه فلسطين ويسلك طريق سمير ورفاقه الذين أغاظوا العدو الإسرائيلي وقهروا السجن والسجان.
وأعربت عن عزمها مواصلة الدفاع عن أبنائها الأسرى وبناتها الأسيرات والتضامن معهم لأن معاناتهم تدمي قلبها، لافتةً إلى أنه لن يهدأ لها بال إلى أن يخرج جميع الأسرى الفلسطينيين من السجون، الإسرائيلية لأن لوعة ذوي الأسرى لا يضاهيها لوعة على الإطلاق.
المصدر: الجزيرة

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سميح ايوب

 

بتاريخ :

19/07/2008 11:40:08

 

النص :

سميرقنطار...ابن الجبل...ابن لبنان..ابن القضيةبل ابن الوطن من المحيط الى الخليج. يا من حملت هموم الامة...ايها المناضل في سبيل الحق والقضية...ايها الجبل الشامخ...ايها العاصفة المدوية...ايها الزلزال اللذي يهز الارض تحت اقدام الغزاة. هنيئا لك حريتك...وهنيئا لنا ابطالنا...وهنيئا للوطن فرسانة. سمير..يا سابق العصر...يا حامل رسالة مجد تاريخ طالما عز المجد. ان المشاعر النبيلة التي حملتها ام جبر اتجاهك وفرحة الامهات والمناضلين وشرفاء الوطن لتاكيد على وحدة القضية ووحدة المصير...وحدة الارض والشعب والتاريخ.تاريخ الوطن بشكل عام وتاريخ بلاد الشام بشكل خاص.شعب واحد عاداة وتقاليد واحدة.وارض وقضية واحدة.لا حدود ولا دين ولا جنس يفرقنا.بل يجمعنا المبدا والهدف والقضيةالواحدة.يجمعنا حلم التحرر وبناء المستقبل الاتي لا محالة لاجيال ستحمل من بعدنا الرسالة. من الجولان وشعبة المقاوم اليك التحية. لقد فاقت احلامك واهدافك مساحات الوطن وقزمت بكبريائك وشموخك العدو وظلم السجان وحديد السجن..فحقا انك جيفارا العرب ومانديلا الوطن بلا منازع. امرح في ربوع الوطن..كما تطوف ارواح شهدائنا سماءة...اضرب الارض بقدميك علها تستيقظ نابتة الورود والرياحين مع اشراقة شمس الحرية على جسد فلسطين المسجى تحت سياط القهر واقدام الغزاة الظالمين.من ارض الجولان المتعطش للحرية وشعبة المناضل التحيةثانية. تحياتنا اليك وذويك ايها الفارس...تحية لارواح شهداء الامة تحية لكل شرفاء الوطن واحرارة ستبقى بافكارك وصمودك منارة يهتدي بها المعذبون والمقهورين...ستبقى جبلا اماما تسجد امامه ارض الجولان وفلسطين وشبعا.ستبقى مناضلا تتشابك ايادية مع ايادي المناضلين والشرفاء والاحرار على مساحات الوطن تعانقك روح هائل وتمتد اليك ايدي سيطان واحلام رفاقك الاسرى.والى لقاء قريب على ثرى الجولان وربوع الشيخ الاشم تحت راية النصر والحرية.