بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
طرد عائلة الكرد من بيتها في الشيخ جراح في مدينة القدس
  10/11/2008

طرد عائلة الكرد من بيتها في الشيخ جراح في مدينة القدس



أخلت السلطات الإسرائيلية ، فجر امس الاحد عائلة الكرد في حي الشيخ جراح وسط مدينة القدس وأعلنت الحي منطقة عسكرية مغلقة ومنعت اقتراب المواطنين منها ، بدعوى أن الأرض المقامة عليها مملوكة ليهود.
وقد بدأت قوات القوات الاسرائيلية حملتها بإخلاء منزل عائلة محمد كامل الكرد " أبو كامل" ، وهو واحد من 27 منزلا ادعت جمعيات يهودية أنها مبينة على أرض امتلكها يهود قبل العام 1948.
وقد حاول السكان الفلسطينيون الغاضبون منع القوات الإسرائيلية من الوصول إلى المنطقة التي يعتقد اليهود أنها تضم مقبرة أحد أبرز حاخاماتهم ويدعى شيمون هاتزاديك منذ ما يقرب من 2300 عام.
وذكرت عائلة الكرد  "أن قوة كبيرة ومُعززة من شرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت، في الساعة الرابعة فجرا حي الشيخ جراح، وأخلت عائلة الكرد من منزلها بالقوة، ومنعت المواطنين من الاقتراب أو الوصول إلى منطقة المنزل".
ووصف المستشار حاتم عبد القادر في تصريحات صحفيه له ،اليوم، عملية الإخلاء، "بأنها تمّت بشكل لصوصي وأن سلطات الاحتلال استغلت عدم وجود مواطنين في المنزل والمنطقة وقامت باقتحامه وإخراج العائلة منه".
الشخصيات الفلسطينية الرسمية والدينية تستنكر قرار إخلاء منزل عائلة الكرد
حذرت الشخصيات الفلسطينية الرسمية والدينية وممثلي المؤسسات المقدسية الرسمية والأهلية في مدينة القدس، من " مغبة استغلال السلطات الإسرائيلية للأوضاع الإسرائيلية الداخلية، وتزامنها مع الاستعدادات لانتخابات المجالس المحلية والتشريعية، للانقضاض على المقدسيين وممتلكاتهم ومقدساتهم".
واستنكرت الشخصيات الفلسطينية قرار المحكمة العليا الاسرائيليه "الجائر"كما وصفته ، والقاضي بإخلاء منزل عائلة الكرد ، والذي يشكل سابقة خطيرة ومقدمة للاستيلاء على المنازل الاخرى وعددها 27 وحدة سكنية في حي الشيخ جراح لتحويل الحي بالكامل إلى حي استيطاني يخلو من أي مواطن عربي.
وتوافدت الشخصيات الفلسطينية الرسمية والدينية الى منزل المواطن " أبو كامل" كل من: الدكتور رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة، والمهندس عدنان الحسيني مُحافظ القدس، والمحامي أحمد الرويضي رئيس وحدة القدس بالرئاسة، وحاتم عبد القادر مستشار رئيس الوزراء لشؤون القدس، ومفتي القدس الشيخ محمد حسين، والنائب برنارد سابيلا في المجلس التشريعي، وخالد أبو عرفه الوزير السابق،وعدد كبير من الشخصيات المقدسية الاعتبارية، وممثلي المؤسسات المقدسية الرسمية والأهلية.
أم كامل : أخرجوني من المنزل بسحبي بالقوة من يدي ودفعي إلى خارج المنزل دون أن ارتدي الحذاء
وقالت المواطنة أم كامل :" فوجئت بسماع صوت غريب ، وكأنه معسكر جيش خارج المنزل وعلى أسطح المنزل ، وقد قام الجنود باعتقال المتضامنين الأجانب ولم اعرف الى اين تم اقتيادهم ، حيث رأيت حقائبهم خارج المنزل".
وأضافت أنها صعقت عند مشاهدة الآلاف من الجنود في ساحة منزلها وكأنها "حرب بين رجل مقعد وامرأة مسنة". وتابع :"فوجئت ايضا عندما رفع الجنود الأسلحة في وجهي وكأنني قمت بعملية اجراميه وأخرجوني من المنزل بسحبي بالقوة من يدي ودفعي إلى خارج المنزل دون أن ارتدي الحذاء ودون اخذ الدواء الخاص لزوجي المسن. إلا أن زوجي ارتفع ضغط الدم وارتفع السكر،عنده ورفض الخروج من ساحة المنزل الذي عاش فيه طيلة حياته مع زوجته وأولاده" ، كما ذكرت ام كامل في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وتساءلت أم كامل" أين الدول العربية والإسلامية والزعماء العرب والملك الأردني عبد الله بن الحسين والأمم المتحدة اين انتم وارض الإسراء والمعراج تدمر يوما بعد يوم وانتم نيام إلى متى؟".
وطالبت أم كامل الحكومة الأردنية ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين والأمم المتحدة الامريكيه، الوقوف أمام مسؤولياتهم التاريخية وحماية السكان والسعي من أجل الضغط على الحكومة الاسرائيليه من أجل إبقائهم في منازلهم.


من رجائي خطيب مراسل موقع باينت وصحيفة بانوراما (ساعدت في اعداد الخبر ديالا جويحان)

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات