بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
بريطانيا ترفض إعطاء أفضلية لمنتجات المستوطنات
  18/11/2008

بريطانيا تدعو إسرائيل لوقف الاستيطان وترفض إعطاء أفضلية لمنتجات المستوطنات


اكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند وجوب وقف اسرائيل للنشاطات الاستيطانية الاسرائيلية تنفيذا لخارطة الطريق، مشددا على ان معاملة التجارة التفضيلية الممنوحة للبضائع الفلسطينية والاسرئيلية لا تنطبق على منتجات المستوطنات الاسرائيلية وفقا للاتفاقيات وهو موقف رحب به الرئيس محمود عباس بعد محادثاتهما في رام الله وقال: "نشكر السيد ميليباند على موقفه من موضوع الاستيطان وموضوع صادرات المستوطنات الى اوروبا".
وقال الوزير البريطاني: "الموقف البريطاني هو التطبيق العادل والملائم للاتفاقيات، بمعنى ان هناك تجارة افضلية للمنتجات الاسرائيلية وتجارة افضلية للبضائع الفلسطينية ولكن ليس تجارة افضلية للمنتجات من المستوطنات، وقد تم الاتفاق على ذلك في العام 2004 وهو امر يجب تطبيقه ولذا فإنه لا توجد سياسة جديدة".
واكد كل من الرئيس عباس ووزير الخارجية البريطاني، في مؤتمر صحافي عقب اختتام محادثاتهما بعد ظهر أمس في رام الله، اهمية مبادرة السلام العربية فيما دعا الرئيس الى وضع آلية لتفعيلها خلال الاشهر القليلة المقبلة وقال: كلانا مهتم جدا بمبادرة السلام العربية التي تدعو اسرائيل الى الانسحاب من الاراضي المحتلة على ان تقوم الدول العربية والاسلامية بتطبيع علاقاتها مع اسرائيل وهذا يحتاج الى آلية ولا بد من ان نعمل على خلق هذه الآلية التي من شأنها تفعيل هذه المبادرة خلال الاشهر القليلة القادمة.
ووصف ميليباند العام المقبل بالعام المهم وقال: 2009 سيكون عاما مهما حيث ستتولى ادارة جديدة مسؤولياتها في الولايات المتحدة وحكومة جديدة في اسرائيل، ونحن كمملكة متحدة نريد القيام بكل ما هو ممكن لدعم العمل الملح الذي تقوده فهذا مهم ليس فقط للشرق الاوسط بل للعالم بأكمله.
وكان الرئيس قال في مؤتمر صحافي مشترك عن محادثاته مع الوزير البريطاني: "تحدثنا اليوم حول غزة وحول التهدئة وضرورة تثبيت هذه التهدئة واستمرارها لأن وجود هذه التهدئة يساعد الشعب الفلسطيني ويخفف عنه عذاباته ولكننا في الوقت نفسه ندعو جميع الفصائل الفلسطينية الى ايقاف أية اعمال من شأنها ان تؤدي الى كسر هذه التهدئة وبمعنى آخر ايقاف الصواريخ التي اطلقنا عليها الصواريخ العبثية التي لا تساعد احدا ولا تفيد القضية الفلسطينية".
واضاف الرئيس : كذلك تحدثنا عن السلام بشكل كامل ونحن متفقون على انه لا توجد اتفاقيات انتقالية او اتفاقيات وقتية او تأجيل بعض القضايا، وانما نريد ان نصل الى سلام شامل يشمل كافة القضايا المطروحة على جدول الاعمال وهي القدس والمستوطنات والحدود واللاجئون والمياه والامن بالاضافة الى الافراج عن جميع الاسرى الفلسطينيين.
بدوره قال الوزير البريطاني موجها كلامه للرئيس: "اجرينا محادثات مهمة جدا حول جهودك بحثا عن الدولة الفلسطينية القابلة للحياة، ان العمل الذي تقوم به نيابة عن كل الفلسطينيين سواء في الضفة الغربية او غزة هو ذات اهمية كبيرة جدا للدول الاوروبية ولمملكة المتحدة، اعتقد ان عملنا معا على الاقتصاد الفلسطيني والاوضاع الامنية الفلسطينية في جنين والخليل كانت مهمة ومن خلال محادثاتي مع رئيس الوزراء فقد اطلعت على المزيد من التفاصيل".
واضاف: "ايضا ناقشنا الوضع في غزة واعتقد ان من الملح الحفاظ على وقف اطلاق النار واعتقد ان محادثاتك اليوم مع رئيس الوزراء الاسرائيلي هي مساهمة مهمة جدا في هذا الاطار".
وتابع موجها كلامه للرئيس: "لقد قلت ووزيرة الخارجية الاسرئيلية قالت ايضا في اجتماع الرباعية: ان العملية التي انتم منخرطون فيها لا رجعة عنها واعتقد ان هذه كلمة مهمة جدا وخاصة لعملية ما زال امامها عمل من اجل تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني"، واضاف : بالنسبة لنا كمملكة متحدة نعتقد ان من الملح ان تلتزم الاطراف بتعهداتها في خارطة الطريق بما في ذلك الوقف الاسرائيلي للنشاطات الاستيطانية وبالتأكيد سنقوم بدورنا في دعم القرارات الصعبة في المفاوضات التي هي الطريق الوحيد الذي يمكن من خلاله تحقيق امال وطموحات الشعب الفلسطيني.
وشدد الوزير البريطاني على ان "ان فكرة السلام الشامل الموجودة في قلب مبادرة السلام العربية هي مهمة جدا".
ومن ثم توجه للرئيس قائلا: "اعتقد ان الشراكة التي اقيمت بينك وبين رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون منذ اقام حكومته في حزيران 2007 هي شراكة قوية وهي مبنية على شراكة بناءة".
كما عقد رئيس الحكومة د. سلام فياض اجتماعا مع الوزير البريطاني في مقر الحكومة، تم فيه البحث في تطورات عملية السلام والمعوقات الاسرائيلية امام احراز تقدم وخاصة مصادرة الاراضي وبناء المستوطنات، كما تم البحث في التصعيد الاسرائيلي في قطاع غزة والتهديدات المتواصلة في القيام بعملية عسكرية واسعة

القدس

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات