بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
230شهيدا وأكثر من 700 مصاب من بينهم 200 إصاباتهم خطيرة
  28/12/2008

 230شهيدا وأكثر من 700 مصاب من بينهم 200 إصاباتهم خطيرة في المجزرة التي ترتكبها اسرائيل في قطاع عزة

 قالت مصادر طبية فلسطينية إن ضحايا الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة ارتفع الليلة الماضية إلى 230 قتيلا وأكثر من 700 مصاب من بينهم 200 إصاباتهم خطيرة.وكانت مصادر طبية ذكرت وفي وقت سابق امس أن اثنين من الفلسطينيين استشهدا في غارة جوية إسرائيلية جديدة استهدفت مجموعة من المقاتلين الفلسطينيين في شرق مدينة غزة مما يرفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 210 بعد سلسلة من الغارات الجوية هي الأعنف ضد مواقع لحركة "حماس"و المدنيين. وقالت مصادر محلية إن طائرة مروحية إسرائيلية أطلقت صاروخين على مجموعة من عناصر عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس في حي الزيتون بالقرب من مسجد مصعب بن عمير مما أدى إلى استشهاد عنصرين من وحدة الدفاع الجوي. وكانت مصادر طبية ذكرت في وقت سابق أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا في وقت سابق في غارتين إحداهما على حي الزيتون جنوب غزة وأسفرت عن استشهاد شخص وإصابة أربعة آخرين فيما وقعت الغارة الثانية في جباليا شمال قطاع غزة وأسفرت عن شهيدين وإصابة آخر بجراح خطيرة. وقالت مصادر طبية فلسطينية انها تتوقع ان يرتفع عدد الشهداء الى 350 شهيدا بسبب وجود بعض الحالات الحرجة بين المصابين ووجود النقص في المستلزمات الطبية في المشافي بالاضافة الى من هم تحت الانقاض ولم تتوفر الامكانيات لانتشال جثثهم .وكانت الطائرات الاسرائىلية من نوع اف 16 والاباتشي قد فاجأت قطاع غزة ظهر امس بعشرات الصواريخ على منطقة الجوازات والعباس وسط مدينة غزة ومقر الامن الوقائي في تل الهوى ومقر المخابرات في السودانية ومقر الادارة المدنية شرق جباليا وموقع الاستخبارات في جباليا وموقع قوات 17 في منطقة التوأم .
واستهدفت الغارات ايضا المقرات الامنية التابعة لحركة حماس في مناطق مختلفة من قطاع غزة اضافة الى عدد من المنازل التي سقطت على سكانها من المدنيين .وادى القصف الذي جرى على فترات متزامنة قصيرة الى انتشار جثث الشهداء في ساحات المقرات التي دمرها القصف
وكان من بين الشهداء مدير الشرطة في الحكومة المقالة اللواء توفيق جبر، ومحافظ وسط القطاع أبو أحمد عاشور.
ومسؤول الامن والحماية للحكومة المقالة اسماعيل الجعبري .
وأكد مدير عام الاسعاف والطوارئ بغزة معاوية حسنين، أن 80 شهيداً وصلوا الى المشافي عبارة عن اشلاء، وهناك عشرات الضحايا ما زالوا تحت انقاض المقار التي قصفت كما اكد ان ارتفاع عدد الشهداء كان نتيجة اكتشاف جثث جديدة تحت الانقاض، واستمرار القصف الاسرائيلي.
نقص حاد في الادوية
وأشار إلى وجود نقص حاد في الادوية ومستلزمات الاسعاف الاولي وكافة العلاجات اللازمة للعمليات الجراحية العاجلة مناشداً الدول العربية واتحادات الاطباء بارسال الأدوية بشكل عاجل للقطاع المحاصر وقال إن غالبية الجرحى بحالة خطرة ولا يمكن نقلهم الى اي دولة عربية الا بعد استقرار وضعهم، مناشداً ارسال مروحيات خشية على حياتهم.
الهلع يسود طلبة المدارس
وشوهد المئات من طلبة المدارس يهرعون في شوارع القطاع التي استهدفتها المقاتلات الحربية الإسرائيلية بعشرين غارة على الأقل، وبدت علامات التوتر والخوف جلية على ملاح مئات الفلسطينيين الذين أخلوا منازلهم وتدفقوا إلى أماكن القصف.
وتصاعدت أعمدة الدخان في سماء مدينة غزة المكتظة بالسكان، فيما هرعت عشرات سيارات الإسعاف والأطقم الطبية إلى أماكن القصف.
وأعلن عن استشهاد 10 فلسطينيين في مدينة رفح التي استهدفها الطيران الحربي الإسرائيلي بعشر غارات.
المطالبة بالرد
وطالبت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» ذراعها العسكري كتائب القسام بالرد على المجزرة بكل ما تمتلك من قوة.
وقال الناطق باسم حماس فوزي برهوم:» إن المقاومة الفلسطينية ستنقل المعركة إلى كل شارع في الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1948.
وقالت كتائب القسام في بيان لها: إنها أطلقت عدداً من صواريخ جراد روسية الصنع على البلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة.
تشييع الشهداء

الى ذلك شيع الاف الفلسطينيين امس العشرات من شهداء المجزرة الاسرائيلية الى مثواهم الاخير بعد ان اكتظت باحة مشفى الشفاء بغزة بعشرات الجثث .وانطلقت مواكب التشييع من مشفى الشفاء الى مناطق مختلفة من مدينة غزة وسط هتافات منددة بالمجزرة ومطالبة الفصائل المسلحة الرد والانتقام عليها .
لوضع في جنوب اسرائيل
وفي اسرائيل اعلنت قيادة الجبهة الداخلية عن حالة خاصة في التجمعات السكنية المتاخمة لقطاع غزة. واعيد فتح جميع الملاجئ فيما صدرت توجيهات للسكان بعدم التجمهر خارج المنازل والبقاء في المناطق الآمنة والاستماع الى التقارير الاخبارية عبر وسائل الاعلام.
ورفعت هيئة الاسعاف الاسرائيلية نجمة داود الحمراء حالة التأهب في جنوبي اسرائيل الى اعلى مستوى وهو المستوى الثالث، اما في باقي المناطق فقد رفع مستوى التأهب الى المستوى الثاني.
وقررت الشرطة الاسرائيلية رفع حالة الطوارئ في جميع انحاء البلاد مع التركيز على المنطقة الجنوبية. وقد اجرى مفتش الشرطة العام الجنرال دودي كوهين سلسلة مشاورات عبر الهاتف لتقييم الموقف.
"عواقب كارثية"
ودعت عدة منظمات انسانية غير حكومية السبت جميع اطراف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي الى تجنب الانزلاق الى "مواجهة عسكرية شاملة" محذرة من ان ذلك سيؤدي الى "عواقب كارثية" بالنسبة للمدنيين في غزة.
وجاء في بيان مشترك لخمس منظمات ان جيريمي هوبز مدير منظمة اوكسفام الدولية قال ان "الحصار الاسرائيلي اصاب غزة بالشلل. ووقوع هجوم عسكري على غزة قد يؤدي الى تدمير تام للبنية الاساسية اللازمة لمعالجة المياه المستخدمة وتوفير المياه والكهرباء للمستشفيات والمنازل الامر الذي سيفضي الى دمار".
ووجهت هذا النداء مع اوكسفام منظمات كير انترناشونال، والمنظمة الكاثوليكية للتنمية ما وراء البحار، والجميعة الالمانية ميديكو انترناشونال، والجمعية السويدية دياكونيا.
وجاء في البيان الذي اصدرته هذه المنظمات ان "حصار غزة غير مشروع ويعتبر عقابا جماعيا للرجال والنساء والاطفال. كما ان السماح بوصول المساعدات الانسانية يجب الا يستخدم كاداة سياسية". ودعا البيان المجتمع الدولي الى ادانة "الاستخدام غير المتكافىء للقوة من جانب جميع الاطراف".
فتح ابواب المستشفيات المصرية
وقال مصدر مصري في تصريحات صحفية امس انه تم فتح ابواب المستشفيات المصرية في رفح والعريش لاستقبال الجرحى كما تم ادخال عربات اسعاف مصرية الى غزة محملة بكميات من المستلزمات الطبية وذلك باوامر مباشرة من الرئيس المصري حسني مبارك ومدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات