بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
كيف فجرت حقول الألغام التي زرعتها المقاومة في القطاع ؟
  20/01/2009

كيف فجرت حقول الألغام التي زرعتها المقاومة في القطاع ؟

 كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية النقاب يوم الثلاثاء عن أن قوات الاحتلال التي شاركت في العدوان على غزة استخدمت منظومة لنسف العبوات المفخخة والألغام المزروعة على امتداد المحاور الرئيسية في قطاع غزة تم إعدادها وإنتاجها أصلا لاختراق حقول ألغام في هضبة الجولان وليس في منطقة كثيفة السكان داخل مدن.
وقالت الصحيفة إن الحديث يدور عن منظومة هندسة ميدانية باسم " أفعى المدرعات"، وهي عبارة عن عربة أو مقطورة محمّلة بسلسلة حشوات وعبوات ناسفة تجرّها دبابة. ولدى نقطة الإطلاق يطلق صاروخ صغير من فتحة العربة ويجرّ وراءه حبلا تربط به حشوات كلّ عدة أمتار، وبعد انتشارها على الأرض مثل سوط طويل - يتم الضغط على الزناد مما يؤدي إلى نسف الحشوات وخلق موجة انفجارية هائلة تسفر عن نسف العبوات المفخخة والألغام التي زرعتها المقاومة، وهكذا تفتح ثغرة في المنطقة المفخخة تمكّن جنود جيش الاحتلال من التقدم بأمان نسبي.
ويقول المعلق العسكري ليديعوت احرونوت إن تشغيل هذه المنظومة في منطقة مبنيّة يلحق أضرارا جسيمة بالمباني الكائنة على امتداد سلسلة الحشوات التي تنسفها المنظومة المذكورة.
ويضيف المعلق أن استخدام هذه المنظومة لم يأت ارتجالا بل كجزء من العقيدة القتالية في قتال الشوارع أو حرب المدن وقد تم التدرب علي تشغيلها قبل عملية الرصاص المصبوب.
ويقول جيش الاحتلال إن استخدام المنظومة قد تم على أساس الافتراض ومن منطلق أن المنطقة المستهدفة خالية من السكان ولا يقيم فيها مدنيون.
وبحسب يديعوت، تدل الصور التي التقطت من ساحة القتال في القطاع انه تم إطلاق "أفعى المدرعات" صوب شوارع كثيفة المباني كان بعضها مفخخا حقا غير أن تشغيل المنظومة زرع الخراب في تلك الشوارع.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات