بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
 المناضل الثوري والأسير المحرر .. داوود تركي في ذمة الله
  09/03/2009

وفاة المناضل الثوري والأسير المحرر داوود تركي

موقع الجولان

الأسير المحرر المناضل داوود تركي

المؤسسات والفعاليات الوطنية في الجولان تنعي المناضل داوود تركي

بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة المناضل والثوري العربي الفلسطيني داوود تركي" أبو عايدة " بعد صراع طويل مع الأمراض، التي سببتها فترات الاعتقال الطويلة والعزل الانفرادي في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.. فمن الجولان الأرض العربية السورية التي أحبها نتقدم إلى المناضلين العرب والفلسطينيين وأحرار العالم بأحر التعازي على رحيل رفيقنا الكبير أبا عايدة..
المناضل داود تركي من مواليد قرية المغار عام 1927 . وعاش في مدينة حيفا منذ عام 1932. اعتقل في العام 1972مع عشرات المناضلين العرب واليهود التقدميين بينهم المناضل التقدمي أودي أديب بتهمة تشكيل "تنظيم الاتحاد الشيوعي الثوري" بهدف إقامة دولة فلسطين الديمقراطية وحكم عليه بالسجن لمدة 17 عاما فعلي. وكان على اتصال وتنسيق مع السلطات السورية من اجل تحقيق هذا الهدف. كتب الشعر داخل السجن وأكمل مسيرته الشعرية بعد تحرره في عملية تبادل الأسرى( عملية النورس) في العام 1985. أقعده المرض في بيته منذ سنوات وكتب مذكراته بعنوان" ثائر من الشرق في العام2000 . واصدر ديوان تحت عنوان "ريح الجهاد"

كتب العديد من القصائد الوطنية والثورية والمقالات الفكرية والسياسية.وتميز الأسير المحرر المرحوم بصموده وتحديه، ولم يعرف اليأس قلبه، وكان دوما يبث التفاؤل والأمل. من خلال إصراره على المشاركة في مختلف الفعاليات الجماهيرية والشعبية رغم سوء أوضاعه الصحية والاقتصادية..وكان لا يخشى في الحق لومة لائم، كان يبعث التفاؤل الثوري في كل من كان يأتي إليه زائرا يشد من أزره..ويشهد له رفاق دربه من أبناء الجولان من الرعيل الأول للحركة الوطنية الأسيرة" انه كان قويا بالدفاع عن مواقفه، ومحرضا أساسيا ضد الظلم والاستبداد والقمع، وخضنا وإياه معارك الإضراب عن الطعام بكل شموخ وإباء، لم يعتاد يوما على الذل، فكان غيورا جدا على تحقيق الانجازات وصونها ..

داوود تركي أثناء محاكمته

لقد رحل أبا عايدة عن 82 عاما، بعد حياة عريضة حافلة بالنضال السياسي والفكري والأدبي، داخل وخارج جدران السجون. ويعتبر فقدان ابي عايدة خسارة للشعب الفلسطيني وللأمة العربية والقوى التقدمية العالمية. وسيذكره تاريخه قائدا وثوريا مناضلا.
للفقيد ثلاثة بنات عائدة وتعيش منذ أكثر من 30 عاما في دمشق بسبب عدم سماح السلطات الإسرائيلية لها بالعودة لأسباب سياسية وأمنية، وجورجيت ونضال اللتان رافقتا الفقيد طيلة فترة مرضه. ولديه شقيقين احدهم يعيش في استراليا والثاني في مدينة حيفا..

وسيسجى جثمانه في قاعة كنيسة مار الياس للروم الكاثوليك يوم الأربعاء ۱۱/۳/۲۰۰۹ الساعة الواحدة ظهرا. وسيشيع جثمانه الطاهر من كنيسة مار الياس الساعة الثالثة بعد الظهر ومن ثم الى مثواه الأخير في مقبرة الروم الكاثوليك في كفار سمير في مدينة حيفا

السفر من الجولان الساعة الحادية عشرة قبل الظهر..

للتنسيق والاستفسار الاتصال على الرقم التالي: 0505738353 ( فوزي)

اقرأ ايضاً

بيتي على الجولان ...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

فلسطيني

 

بتاريخ :

09/03/2009 14:04:19

 

النص :

مات البطل الشهيد والمناضل داود تركي. ضحى جل حياته من اجل القضية مواجها كل الصعوبات. داود تركي البطل ستبقى خالدا في ذاكرتنا الى الابد.
   

2.  

المرسل :  

غالب سيف

 

بتاريخ :

09/03/2009 14:58:57

 

النص :

حقا إنها لخسارة فادحة فقدان هذا البطل الثوري الشريف والمناضل الحقيقي , ومن الأهمية بمكان أن تتبنى الأجيال الفتية سيرة ومسيرة هذا العملاق ورفاقه من المناضلين , خاصة على خلفية الحالة العربية والإسلامية الرديئة التي تمر علينا . له الرحمة ولكم طول البقاء. يانوح - الجليل
   

3.  

المرسل :  

عاشقة الجولان

 

بتاريخ :

09/03/2009 22:28:21

 

النص :

انا لله وان اليه راجعون الاحرار يبقون احياء في الذاكرة والوجدان وهذا الرجل الكبير بعطاءه وان كنا لم نسمع عنه سايقا الا انه يكفينا فخرا بوجود اصدقاء له من الجولان رحمه الله والعزاء بمن سيحمل ذكراه الى الابد من رفاق دربه..
   

4.  

المرسل :  

قاسم

 

بتاريخ :

09/03/2009 22:33:02

 

النص :

الا يستحق هذا المناضل الكبير بعض الاهتمام من قبل الاعلاميين الجوالانيين .. كل التحية والاحترام لموقع الجولان على استمرار نهجه وخطه الثابت في تخليد واستذكار الجيل الاول من المناضلين العرب والفلسطينين والسوريين اتمنى ان يحظى هذا الرجل ببعض الاهتمام الاخير من حياته في مواقعنا المحلية الاخرى
   

5.  

المرسل :  

جولاني

 

بتاريخ :

09/03/2009 22:34:23

 

النص :

رحم الله المناضل الاسيرالمحرر داود تركي لقد كان مثالا في النضال والادب وقد احب ارض فلسطين وحيفا وها هو يخاوي تربها للفقيد الرحمه ولذويه الصبر وسلوان