بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
مصر تستعجل الفلسطينيين للوصول إلى اتفاق في حوار القاهرة
  11/03/2009

مصر تستعجل الفلسطينيين للوصول إلى اتفاق في حوار القاهرة
القاهرة- العرب اونلاين- وكالات: وسط انقسام بشأن السياسات إزاء إسرائيل والسيطرة على معونة إعادة إعمار غزة تواجه الفصائل الفلسطينية المتناحرة عقبات تعترض طريق محادثات الوحدة التي بدأت في القاهرة الثلاثاء.
وحثت مصر الفصائل الفلسطينية التي تشارك في الحوار الوطني على استعجال الوصول إلى اتفاق لتشكيل حكومة توافقية تحل محل الحكومة المقالة في قطاع غزة بقيادة حركة حماس والحكومة التي استقالت مؤخرا في الضفة الغربية والتي هيمنت عليها حركة فتح.
وقال مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان في كلمة في جلسة افتتاحية للحوار الذي سيجرى من خلال خمس لجان "أتطلع إلى أن ننجز عملنا بسرعة وخلال أيام قليلة حتى نحتفل بوحدتنا."
وأضاف "إننا نجتمع لننجح ولا أريد أن أذكركم بما قد يترتب عليه -لا قدر الله- الفشل في الوصول إلى اتفاق أنتم تعلمون جميعا بعواقبه."
ومنذ يونيو حزيران 2007 تسيطر حماس على قطاع غزة بعد أن هزمت القوات الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورد عباس على ذلك بإقالة حكومة حماس برئاسة إسماعيل هنية وشكل حكومة برئاسة سلام فياض الذي قال إن حكومته تعتزم الاستقالة بنهاية مارس آذار الحالي لتمهد الطريق للحكومة التوافقية.
وبعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على قطاع غزة شددت إسرائيل حصارا تفرضه منذ فوز حماس بالانتخابات التشريعية عام 2006 على القطاع الذي يسكنه حوالي مليون ونصف المليون نسمة.
وفي أواخر ديسمبر كانون الأول شنت إسرائيل هجوما على القطاع استمر 22 يوما قائلة إنها تريد إنهاء الهجمات الصاروخية التي تشنها الفصائل الفلسطينية في القطاع على مدن وبلدات في جنوب إسرائيل.
وتعتقد مصر أن تشكيل حكومة فلسطينية بتأييد من الفصائل المختلفة كفيل بإعطاء دفعة لمحادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية خاصة في وقت يبدو فيه أن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة باراك أوباما حريصة على إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وقال سليمان الذي يدير جهود الوساطة المصرية بين الفصائل الفلسطينية وبين فصائل قطاع غزة وإسرائيل "أهم ما يجب أن ننجزه هو الحكومة التوافقية غير الفصائلية القادرة على الاتصال والتواصل مع كل العالم لخدمة قضايا رفع الحصار وإعادة الإعمار والتمهيد لانتخابات "المجلس التشريعي والرئاسة"."
وتشكلت خمس لجان للتعامل مع القضايا الواقعة في قلب جهود المصالحة الفلسطينية وهي تشكيل حكومة وحدة وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية كي تشمل حماس التي أصبحت حاليا قوة سياسية وعسكرية.
وقال محللون سياسيون فلسطينيون إن حماس وافقت على المحادثات لمحاولة تجاوز العزلة التي يفرضها الغرب بسبب رفض الجماعة الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف وقبول اتفاقات السلام المؤقتة.
وأضافوا أن عباس الذي يدعمه الغرب يسعى لتقليل الاحتكاك بين الفصيلين إلى أقل درجة وهو على دراية بأن فتح ربما تضعف إذا لم تقد محادثات السلام مع إسرائيل إلى أي مكان في ظل حكومة يبدو أنها يمينية بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وقال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية في كلمة أمام ممثلي الفصائل الفلسطينية ان العرب سيواجهون الحكومة الاسرائيلية الجديدة متحدين مشيرا الى أن ذلك يتطلب مساعدة من القيادة الأمريكية وقادة دول العالم.
وقال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري انه يتعين على القادة الفلسطينيين قيادة المسار السياسي لانهاء الاحتلال الاسرائيلي.
ورفضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التعامل مع حكومة بقيادة حماس بعد انتخابات عام 2006 ما لم تعترف الحركة بحق إسرائيل في الوجود وتنبذ العنف وتقبل بالاتفاقات التي توصلت إليها إسرائيل مع السلطة الفلسطينية.
وقال مسؤولون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إن حكومة خبراء فنيين "تكنوقراط" تضم وزراء مستقلين قد يكون أمامها مجال أكبر للمناورة إذا تبنت برنامجا يتوافق مع الحل الخاص بإقامة دولة فلسطينية إلى جوار إسرائيل وتعيش في سلام معها.
وانتهت فترة رئاسة عباس في يناير كانون الثاني وتنتهي مدة المجلس التشريعي مطلع العام المقبل.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات