بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
موقع اسرائيلي يقول ان الاسد طالب "حماس" التخلي عن تصلبها
  16/03/2009

رئيس الجناح العسكري لـ "القسام" في القاهرة لحسم صفقة الأسرى ...وموقع اسرائيلي يقول ان الاسد طالب "حماس" التخلي عن تصلبها

القاهرة، رام الله - - ذكرت تقارير صحافية ان رئيس الجناح العسكري لـ "كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" أحمد الجعبري وصل إلى القاهرة قبل أربعة أيام ليرأس وفد الحركة في المفاوضات غير المباشرة التي تقودها مصر مع الجانب الإسرائيلي برئاسة عوفر ديكل من اجل التوصل الى اتفاق لإطلاق الجندي الاسرائيلي الاسير في غزة غلعاد شاليت في مقابل أسرى فلسطينيين. في وقت قال فيه الوزير الاسرائيلي لشؤون المتقاعدين رافي عيتان ان مبعوثي رئيس الوزراء المستقيل ايهود اولمرت المتواجدان في القاهرة سيتمان الصفقة.
على صعيد أخر، ادعى موقع "ديبكا" الاليكتروني المقرب من الاستخبارات الاسرائيلية ان مصادر خاصة كشفت له ان الرئيس السوري بشار الاسد طلب من "حماس" ان تتخلى عن التصلب بتنفيذ كل مطالبها او التخلي عن كل شيء، وان تقبل بـ90 في المئة بدلا من 100 في المئة من مطالبها في صفقة الاسرى.
يُذكر ان الجعبري لم يغادر الأراضي الفلسطينية طوال حياته، وهو المسؤول عن سلامة شاليت وتأمين مخبئه، وتولى الإشرف على إعداد قائمة الأسرى. وشارك القياديان في "حماس" محمود الزهار ونزار عوض الله في هذه المفاوضات التي تقودها مصر منذ ثلاثة أيام. واوضحت مصادر فلسطينية موثوقة لصحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن اليوم الاثنين أن الوفدين يقيمان في غرفتين متقابلتين في فندق في القاهرة، وان الوسيط المصري يتحرك في ما بينهما بالأوراق.
وعن العرض الاسرائيلي، قالت المصادر إن إسرائيل أبدت موافقتها على اطلاق أعداد تزيد على 300 اسم من قائمة تضم 450 اسماً قدمتها "حماس"، موضحة ان هناك اسماء ترفض بشكل قاطع الموافقة عليها. وأشارت إلى أن إسرائيل عرضت اطلاق اسرى مسنين، وآخرين امضوا أكثر من ثلاثين عاما في السجون، "لكنها ترفض اطلاق أسرى ضالعين مباشرة في عمليات قتل أعداد كبيرة من اليهود، كما ترفض اطلاق أسرى مدرجة اسماؤهم في قائمة "حماس" من سكان القدس الشرقية وداخل الخط الاخضر (اسرائيل) باعتبارهم مواطنين إسرائيليين لا يحق للحركة المطالبة بالإفراج عنهم".
ونقلت الصحيفة عن تلك المصادر قولها إن: "الجناح السياسي لحماس أبدى مرونة كافية، لكن الجناح العسكري متشدد للغاية، إذ ما زال يصر على اطلاق كل الأسماء في قائمة حماس، ويقول إنه على استعداد للانتظار سنة أخرى في سبيل تنفيذ مطالبه والإفراج عن جميع أسراه لأن هذه الفرصة سانحة". ورجحت انجاز الصفقة في حال قدمت إسرائيل مزيدا من الأعداد تصل إلى نحو 400 اسير. ولاحظت أن العرض الاسرائيلي النهائي الاسبوع الماضي كان إطلاق 210 فقط، فيما أصبح العدد الآن يفوق الـ300. وتشترط إسرائيل إبعاد 90 من الأسرى إلى خارج الاراضي الفلسطينية، وثلاثين من سكان الضفة إلى قطاع غزة، بينما الأسرى المتبقون سيعودون إلى منازلهم.
وعن آلية التنفيذ، قالت المصادر: "ما زالت الآلية نفسها التي تم التوصل اليها منذ عامين بالوساطة المصرية، وهي تنقسم إلى 3 مراحل، الاولى إطلاق 150 أسيرا عند مغادرة شاليت غزة ووصوله الى القاهرة، وبعد اسبوع 150 آخرين، ومع تزامن وصوله إلى إسرائيل إطلاق 150، وبعد شهرين النساء والشيوخ والوزراء والنواب".
ورأت المصادر ان هذه فرصة سانحة يجب عدم اضاعتها قبل مغادرة ايهود أولمرت موقعه رئيسا للحكومة، خصوصا أنه حصل على ضوء اخضر من رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتانياهو الذي لا يريد أن يتحمل مسؤولية هذا الملف. ولفتت المصادر إلى أن مصر معنية تماما بتحقيق انجاز في هذا الملف بالتزامن مع الحوار الفلسطيني للتوصل إلى رزمة حل متكاملة، لافتة إلى أن القضايا مرتبطة ببعضها.
في غضون ذلك، ادعى موقع "ديبكا" الاليكتروني المقرب من الاستخبارات الاسرائيلية ان مصادر خاصة كشفت له ان الرئيس السوري بشار الاسد طلب من "حماس" ان تتخلى عن التصلب بتنفيذ كل مطالبها او التخلي عن كل شيء، وان تقبل بـ90 في المائة بدلا من 100 في المائة. واضاف الموقع ان "حماس" استجابت لمطالب الرئيس الاسد، ما اعطى الموفدين الاسرائيليين وهما رئيس الـ"شين بيت" يوفال ديسكين والمفاوض بشأن السجناء عفير ديكل فرصة لتمديد محادثاتهما في القاهرة مع الوسطاء المصرييين الى ما بعد مساء امس الاحد 15 آذار (مارس) وهو الموعد الذي كان يعتبر نهائيا.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات