بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
اسرائيل ترهن محادثات تبادل الاسرى بتقديم "حماس" قائمة اسماء جديدة ...و
  24/03/2009

اسرائيل ترهن محادثات تبادل الاسرى بتقديم "حماس" قائمة اسماء جديدة ...وديكل التقى قياديي الحركة في سجن "هداريم"

 ذكرت صحيفة "هآرتس" ان عوفر ديكل، مفاوض الحكومة الاسرائيلية الرئيسي بشأن الجندي الأسير غلعاد شاليت، أبلغ وسطاء مصريين امس ان اسرائيل لن توافق على استئناف المفاوضات مع "حماس" حول اعادة شاليت الا اذا قدمت "حماس" قائمة جديدة من الأسرى لتدرسها اسرائيل. وكان اسرى بارزون من حركة "حماس" عقدوا امس اجتماعا خاصا في سجن "كتسيعوت" الاسرائيلي في صحراء النقب للبحث في اقتراح اسرائيل، بحسب ما نقلته وكالة "معا" الاخبارية. ورفضت مصلحة السجون الاسرائيلية – التي نقلت "معا" انها وافقت على الاجتماع- التعليق على النبأ.
واضافت وكالة "معاً" ايضاً "ان مسؤول صفقة التبادل الاسرائيلي عوفر ديكيل التقى بناء على طلبه 3 مرات بقادة حماس في السجون وان سلطات الاحتلال قامت بنقل اسرى قياديين من حماس من سجون مختلفة ووضعهم في سجن هداريم للالتقاء به 3 مرات على الاقل في الاشهر الاخيرة".
وكانت اسرائيل قد وافقت على الافراج عن 450 اسيرا فلسطينيا في مقابل شاليت، من بينهم 325 من بين الأسرى الـ450 الذين حددتهم "حماس" بالاسم. ولكن اسرائيل ترفض الافراج عن الـ125 اسيرا المتبقين. ولذلك، قال ديكل انه لن يكون من الممكن تحقيق اي تقدم ما لم تقدم "حماس" قائمة جديدة يكون بوسع اسرائيل اختيار 125 اسيرا آخر من بينهم لتعويض النقص.
وما زال مفاوضو "حماس" موجودين في القاهرة، ويجري ديكل اتصالات هاتفية منتظمة مع الوسطاء المصريين. وقال مصدر حكومي بارز ان ديكل لن يعود الى القاهرة الا اذا قدمت "حماس" مثل هذه القائمة.
واضاف ان هذا هو أفضل عرض يمكن ان تتلقاه حركة "حماس" .
وفي هذه الاثناء، أخذ متظاهرون يسعون لاقناع الحكومة بأن تدفع ببساطة الثمن الذي تطلبه "حماس" استراحة قصيرة امس.
وهجر والدا غلعاد، نوعام وأفيف شاليت، خيمة اعتصامهما في القدس ليلة السبت وأمضيا معظم يوم أمس وحدهما في منزلهما في متسبيه هيلا. وعندما سئل نوعام شاليت عما خطط له للأيام الأخيرة المتبقية من ولاية رئيس الوزراء ايهود اولمرت – 12 يوما أخرى على ابعد تقدير- أجاب بان العائلة لم تتخذ قرارا بعد بشأن خطواتها المقبلة، مضيفا: "نحن ما زلنا نأمل في ان شيئا ما سيحدث وانه سيكون هناك اختراق للجمود. وآمل ان حماس ستفهم ان من المجدي بالنسبة اليها ابرام صفقة في الأيام المتبقية للحكومة".
ومع ذلك، شكك نوعام في ان قرار الحكومة الأخير بفرض ظروف اكثر قسوة على أسرى "حماس" سيفيد كثيرا.
وقال: "هذه الخطوات من الواضح انها لن تفيد، وهي تأتي متأخرة جدا".
وتعهد شيمشون ليبرمان، جار عائلة شاليت الذي كان نشطا جدا في حملة الاحتجاج، "بالعمل حتى اليوم الأخير لهذه الحكومة". ولكنه أقر بأن الخيارات محدودة.
وقال ليبرمان: "قبل عام، قدمنا اقراحات لاولمرت عن طريق شخص يوصف بانه مقرب جدا من رئيس الوزراء لممارسة ضغط على حماس، سواء من خلال مسألة فتح المعابر او ظروف اعتقال أسرى حماس، او التحويلات النقدية او بنشر الحكومة لاسماء الأسرى التي هي مستعدة للافراج عنهم ونقلهم الى مجمع مغلق لكي يعرف الجميع، حتى حماس، أن هؤلاء الأسرى سيطلق سراحهم فورا في اللحظة التي يحرر فيها شاليت". وأضاف: "للأسف، فان ايا منها لم ينفذ".
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات