بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
مشروع قانون في اسرائيل لحظر احياء يوم النكبة
  25/05/2009

مشروع قانون في اسرائيل لحظر احياء يوم النكبة

 صادقت الحكومة الاسرائيلية أمس على مشروع قانون يرمي الى حظر احياء يوم النكبة وهو ما يقوم به العرب في اسرائيل سنويا في مناسبة اعلان قيام اسرائيل العام 1948، كما افاد مصدر حكومي. ومشروع القانون الذي سيحال الاسبوع الجاري على الكنيست لمناقشته واقراره، ينص على فرض عقوبة بالسجن حتى ثلاثة اعوام ضد مخالفي بنوده. وتبنت لجنة القوانين الحكومية هذا النص بغالبية الأصوات رغم الرأي السلبي الذي قدمته وزارة القضاء، بعدما اطلق فكرته حزب "اسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف بزعامة وزير الخارجية افيغدور ليبرمان.
وعلى الفور، ندد نواب من العرب في اسرائيل بمشروع القانون بشدة، واعتبروا انه بمثابة "نظام فصل عنصري". ونددت بمشروع القانون ايضا جمعية الدفاع عن الحقوق المدنية، اكبر منظمات الدفاع عن حقوق الانسان. وكتب رئيسها الكاتب سامي مايكل في بيان "اننا نشهد منذ عام تدهورا مقلقا في حق التعبير وغيره من الحقوق الديموقراطية في اسرائيل. ان احياء النكبة لا يهدد اسرائيل على الاطلاق، انه تعبير شرعي عن مشاعر يحس بها افراد او شعب بكامله".
ووصف عضو الكنيست رئيس كتلة الموحدة والعربية للتغيير د.احمد الطيبي القرار بأنه 'تدهور خطير في حرية التعبير وقمع فكري وسياسي وقومي من قبل حكومة نتنياهو ليبرمان". وأضاف الطيبي " ان اليهود الذين عانوا من القمع والقتل والإبعاد ها هم يمنعون ضحيتهم من مجرد الحزن أو الغضب أو التعبير عن الموقف السياسي أو رفع صورة مفتاح أو قرية مهجرة" مؤكدا انه "لا يوجد قانون في العالم يستطيع منع شعب من التعبير عن ألمه وتكريس روايته التاريخية". وأشار إلى ان مصير هذه القوانين سيكون كمصير كل القوانين العنصرية.
من جانبه قال عضو الكنيست محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة إنه "لم تنشأ بعد القوة التي بامكانها أن تمنع الفلسطينيين من إحياء نكبة شعبنا، لا كتاب القوانين الإسرائيلي برمته، ولا التهديد بالعقوبات وغيرها، وسن قانون كهذا ما هو إلا تعبير عن حضيض جديد لعنصرية النظام في إسرائيل". واضاف بركة "إن حكومة نتنياهو تتبنى قانونا يلائم شكلها وتركيبتها، قانون عنصري من عضو كنيست هامشي، يريد فرض تزوير التاريخ والحقيقة على شعبنا والعالم، وهذا حضيض جديد لعنصرية النظام في إسرائيل". وتابع "لقد أطلقنا شعار (يوم استقلالهم يوم نكبتنا) قبل سنوات ليتحول إلى شعار مركزي، ونعتز بهذا، وعلى مر عشرات السنين أحيت جماهيرنا على طريقتها ذكرى النكبة في مثل هذا اليوم، خاصة من خلال المبادرات الفردية والجماعية لزيارة القرى المهجرة والمدمرة، إلى أن تبلورت فكرة إحيائها بشكل جماهيري شامل". وتابع "لم نحي هذا اليوم بقرار من أحد، بل بقرار الشعب المنكوب، ولم تنشأ بعد ولن تنشأ تلك القوة القادرة على منعنا من إحياء ذكرى نكبة شعبنا في التاريخ الذي نقرره نحن، وبالشكل الذي نقرره بعد، وسيبقى يوم استقلالهم يوم نكبتنا، ومصير قانون كهذا، كقوانين مشابهة في مزبلة التاريخ، خاصة وأن كتاب القوانين الإسرائيلي مليء بقوانين كهذه".


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات