بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
حقائق حرب غزة تنقل على الهواء مباشرة
  29/06/2009

حقائق حرب غزة تنقل على الهواء مباشرة

العرب اونلاين في خطوة غير مسبوقة في تاريخ لجان التحقيق التابعة للأمم المتحدة بدأت الأحد لجنة تقصي الحقائق الدولية المكلَّفة بالتحقيق بالحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على غزة جلسات علنية في مدينة غزة نُقلت وقائعها على الهواء مباشرة، فيما سجلت حالات تمرد و"عصيان" داخل الجيش الاسرائيلي احتجاجا على الانتهاكات بحق الفلسطينيين عند اجتياح غزة.
وتمثل جلسات البعثة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان، ويرأسها القاضي ريتشارد غولدستون وهو المدعي العام السابق للمحاكم الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة ورواندا، جزءا من عمل البعثة الخاص بجمع المعلوماتوتعقد في مقر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أونروا، بمدينة غزة، وستكون مفتوحة أمام وسائل الإعلام.
وقالت ميشيل مونتاس المتحدثة باسم الأمم المتحدة "سيتمكن الضحايا من كافة أطراف الصراع، إضافة إلى شهود العيان والخبراء من الحديث مباشرة إلى المجتمع الدولي".
وتستمر الجلسات العلنية لمدة يومين.
وكان أحد شاهدي العيان اللذين استمع أعضاء اللجنة لشهادتهما هو موسى السيلاوي، البالغ من العمر 91 عاما، والذي روى خلال الجلسة بعض التفاصيل التي تذكَّرها حول الهجوم الإسرائيلي على أحد المساجد في مدينة جباليا، وذهب ضحيته 17 قتيلا، من بينهم ابنه وأربعة أفراد آخرين من آل السيلاوي.
ومما جاء في شهادة السيلاوي "بعد صلاة العشاء، سمعنا صوت قذيفة تضرب المسجد ولم يكن لدينا أي فكرة عمَّا حدث. بدأنا نصرخ جميعا، كان الله في عوننا."
وقوله أيضا "أنا الآن في الحادية والتسعين من عمري، ولم أر أي شيء في حياتي شبيها بهذه المأساة."
وبالإضافة إلى الشاهدين اللذين استمعت اللجنة إلى شهادتهما، تعتزم اللجنة أن تستمع أيضا إلى شهادات عشرات الضحايا الآخرين، بالإضافة إلى شهود عيان وخبراء على اطلاع بمجريات وحيثيات الحرب التي استمرت 22 يوما.
وسوف تعقد اللجنة أيضا جلسات علنية أُخرى في مدينة جنيف بسويسرا الشهر المقبل، حيث ستستمع هناك إلى شهادات مواطنين إسرائيليين، وذلك نظرا لأن إسرائيل رفضت التعاون مع أي لجان تحقِّق بالحرب التي شنتها على القطاع وذهب ضحيتها أكثر من 1400 شهيد فلسطيني وذلك على الرغم من اعترافات عدد من الجنود الاسرائيليين بوجود انتهاكات بحق الفلسطينيين.
وكانت صحيفة "ها آرتس" الاسرائيلية قد تحدثت عن حالات عصيان و"تمرد" داخل المؤسسة العسكرية للدولة العبرية على خلفية انتهاكات ارتكبها جنود اسرائيليون بحق الافلسطينيين في حرب غزة الأخيرة.
ورصدت الصحيفة رفض جندي إسرائيلي إطاعة أوامر القيادات العسكرية العليا وحتى تحقيق الجيش الإسرائيلي في شكواه عن العنف الذي يرتكبه جنود إسرائيليون بحق الفلسطينيين.
ونقلت صحيفة "هاآرتس" إن جندي المشاة، هو ثاني جندي "متمرد" من ذات الكتيبة العسكرية بعد رفض جندي آخر تابع لها، مشاركة وحدته في عمليات عسكرية بالأراضي الفلسطينية، احتجاجاً على العنف المفرط ضد الفلسطينيين.
ويفترض أن تنهي لجنة تقصي الحقائق في حرب غزة تقريرها في بداية شهر آب/أغسطس المقبل، بحيث تنشر نتائج التحقيق في الشهر التالي.
وكان أعضاء اللجنة قد زاروا 40 موقعا مختلفا وتحدثوا إلى نحو عشرات الشهود، بمن فيهم أقرباء ضحايا، من بينهم عائلة فقدت 29 من أفرادها.
وتضم بعثة التحقيق، فضلا عن القاضي جولدستون، البريطانية كريستين شنكين، المتخصصة في القانون الدولي، والباكستانية هينا جيلاني، القاضية في المحكمة الباكستانية العليا.
وقامت جهات عديدة، مثل الأمم المتحدة والمنظمة الدولية لحقوق الإنسان "أمنستي" واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة "هيومان رايتس ووتش" وجماعات ومنظمات حقوق إنسان فلسطينية وإسرائيلية، بالتحقيق في انتهاكات إسرائيلية لقوانين الحرب أثناء اجتياحها غزة. "المصدر: العرب ووكالات"

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات