بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
سلمان منا بلا منة- المربي سلمان شحاده
  28/07/2009


المربي سلمان شحاده 1925-2009 -الرامه

سلمان  منا  بلا  منة

بقلم:نمر نمر-  موقع الجولان الالكتروني

هو عهد نبوي ممهور باختام الصحابة الى الصحابي الجليل سلمان الفارسي صاحب الخندق, ونستميح الاخوة العذر اذا عرجنا على مربينا الفاضل سلمان الفياضي الراماوي فكلاهما ممنوع من الصرف بقواعده الخاصة ولا يقبلان الكسر, مهما بلغ العهر, القهرو المكر في هذا الدهر والعصر.
سلماننا: تواضع, زهد, تقشف, شظف العيش, مصحوب بشمم واباء في هذه البيداء التي تكاد تكون قفراء لولا هذه الوجوه السمحاء من الاقرباء والخلان الاعزاء. بعد ان اعتراها وباء مستحضر للتاميم والتعتيم في احلك الظروف والاوقات في اوج النكبه التي اصبح استذكارها اليوم من جملة الممنوعات بفضل قوانين الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط !
من رحم الماساة خرج شاب وسيم عن الصمت المهين ميمما شطر( هوشة والكساير) ليبلي بلاء حسنا وليدفع ثمنا وعينا , وكل هذا يهون في سبيل الوطن المعروض للبيع في المزاد العلني انذاك. سلماننا فضل الاعمال على الاقوال كيف لا وهو لا يخشى في الحق لومة لائم.
هذا المربي الفاضل الغائب الحاضر الشاهد على العصر كشهادة حنضلة السجراوي, وكاني به يردد مع العاشقين الفلسطينيين
ل اكتب على جبين الوطن موال تراب الوطن ما نبدلوا باموال
لاتحسبوا بجرة قلم تتملكوا هالارض مش شروى ولا اقوال
ثم يواصل ابو مرواننا نهجه باصالته المعهودة متحديا متصديا
كانوا ثلاثة رجال تسابقوا ع الموت واقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد
وصاروا مثل يا خال طول وعرض البلاد
ثالوث مقدس مر في طريق الالام والدموع دون شموع ولا ركوع او خنوع : عاصم الخطيب , الشيخ ابو سليمان وابو مروان تقمصوا شخصيات الثلاثاء الحمراء :الخليليان الزير والجمجوم والصفدي الحجازي الذي استقبل اجداده مصلحنا الاجتماعي اميرنا السيد في دربه الى المغار وهتفوا له
صفت صفد لما حللتم بارضها وصار طير العز يرنم
ابو مرواننا موسوعة ثقافية شاملة كاملةصائلة جائلة, كاني به يتحدى ويتصدى كاتب الكنانة : خالد محمد خالد ويؤكد له سوف نحرث البحر والنهروالقفر, لانه لم يهادن ولا يستاذن بل( يشق العديلة من خصمها ) حتى لو كانت( ام حز احمر ). ربما كان صوته نشازا لحين الا انه صارخ بالبرية مع ابن البتول وابن امنة :حي على الفلاح.
يستفيض في حديثه السلس الرصين المرصع الموشى بايات الله البينات لثلاث ديانات سماويات: كيف لا وقد درس الفقه واللاهوت وما به من ملكوت ومع فيض خاطر كفيض احمد امين على طول السنين.
ايها الاخوة الكرام كثيرا كنا نلتقي في مناسباتنا, اذكر مرة ان احد المستزعمين المزعومين المرعوبين المعمم بالعمامة البيضاء دون استحقاق, اخذ يحكي( شروي غروي) كما يقول اخوتنا في الغوطة والفيحاء والشهباء ,ناهيك عن التملق والشقاق والنفاق.
دون سابق انذار كوابل اذار في قصفه وزلازله قطع ابو مروان هذا الحديثا الاعوج الاهوج وعلى مسمع من الجمهور الغفير خاطبه: اذا كنت تود الردح والمدح رجاء اخلع عمامة( سيد الخلق) وقل ما شئت وعندها لاتدنس هذه العمامة.
يعرج ابو مرواننا على المغفور له قائد ثورة يوليو في ارض الكنانة والتي لنا بها امانة مصانة, وبالامس القريب كان ميلاد ثورة ابي خالد الخالد ليقولا معا :ان حرية الكلمة هي المقدمة الاولى للديموقراطية.
قنديل الجليل كما يقول صهره ( ابوفريد ) وكم انجب هذا البلد رجال شعر , فكر, ادب, نقد واعلام ووعي. وهذه عين( ابي الدرع جوشن) في مشارف البلدة شمالا خير شاهد على ذلك, ومدرسة الوطنية الثانوية التي ادارها لحين: المربي الفاضل شكيب زميل سلمان في حرفيش في التدريس.
سلمان المحدث اللبق صاحب قصب السبق يقتبس ويرتشف :
ولا تكسب كل نفس الا عليها ولا تزر وازرة وزر اخرى ثم الى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون صدق الله العظيم.
ابناء الاشقاء والشقيقات بروا واصرواعلى مواصلة المسيرة العربية الوطنيةالاخلاقية التوحيدية, لسان حالهم مع سميحهم وكميلهم وبقية حبات العقد يحذرون وينذرون :
وللمغول زحوف لا لجام لها وللتتار سيوف دون اغماد
وللعلوج من الاجلاف زعنفة تبدل الحال افسادا بافساد
وانت عارية في السجن دامية
وانت كابيةعلى القيد باكية والقهقهات لاوباش واوغاد
ما انجدت يمنا قيس ولا ذرفت ثمود دمعة محزون على عاد
وقال النصف الثاني من بين شطري البرتقالة اليافاوية الاسيرة مع حسن بك , ذلكم البرناوي الدرويش:
على هذه الارض ما يستحق الحياة.
ابا مروان انت دائما تحلق وتتالق في الطليعة, دوي صمتك ينسجم مع صخب فيروزتنا
يا صوتي ظلك طاير زعزع بهالضماير خبرهم علي صاير بلكي بيوعى الضمير.
وبئس المصير.
طيب الله ثراك ولتكن الجنة ماواك وللجميع حسن العزاء والوفاء, وهؤلاء الاشبال من سلالة ذلكم الرئبال جامع الاوصال .



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات