بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
حملة استرداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين.
  06/09/2009

 حملة استرداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين.
اعلنت القيادة الوطنية لحملة استرداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين،عن موعد الفعالية الوطنية لليوم الوطني (27 آب) لحملة استرداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين.وذلك في مدينة نابلس يوم الثلاثاء الموافق 8-9-2009

 وتهدف الحملة التي أطلقها مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، بالتعاون والشراكة مع شبكة أمين الإعلامية، الى الزام حكومة اسرائيل وسلطاتها الإحتلالية بالإفراج عن جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب المحتجزة لديها في مقابر الأرقام وثلاجات حفظ الموتى، ولأجل تمكين ذويهم من من تشييعهم ودفنهم وفقاً للتقاليد الوطنية الفلسطينية والشعائر الدينية، وبما يليق بكرامتهم الإنسانية والوطنية كما ومن اجل إلزام حكومة اسرائيل وسلطاتها الاحتلالية بتحديد مصير المفقودين الذين تنكر وجودهم لديها  .ولأجل تحقيق هذا الهدف الإنساني النبيل تعمل الحملة على حشد رأي عام وطني وإقليمي ودولي ضاغط على حكومة اسرائيل للإلتزام بالقانون الدولي الإنساني، وإتفاقات جنيف سيما المادة 17 من اتفاقية جنيف الأولى، والتي تلزم الدول المتعاقدة باحترام جثامين ضحايا الحرب من الأقليم المحتل وتمكين ذويهم من دفنهم وفقاً لتقاليدهم الدينية والوطنية.
وفي خدمة هذا الغرض فإن الحملة ترحب بتعاون وشراكة كل المنظمات والمؤسسات القانونية المدافعة عن حقوق الإنسان والمؤسسات الإعلامية، وتدعوها إلى الشروع فوراً بالنشاطات الإعلامية والسياسية والدبلوماسية والجماهيرية التي تصب في قناه هذا الهدف.

رنامج الفعالية :
التجمع: عند الساعة العاشرة _ دوار الشهداء _ نابلس.
- المسيرة: - الانطلاق عند الساعة 10:30 بإتجاه مسرح الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين.
- يتم التوقف خلالها عند المقبرة الشرقية حيث يسجى التابوت _ النعش الرمزي _ لقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، تستأنف المسيره سيرها نحو مقر الاتحاد العام للنقابات.
¬ المهرجان الوطني: كلمات وطنية.
¬ الحكومة الفلسطينية.
¬ قيادة الحملة.
¬ أهالي الشهداء.
¬ القوى والمؤسسات الوطنية.
¬ الاستاذ محمد بركة ( النواب العرب في الكنيست).
وكانت الحكومة الفلسطينية قد صادقت على اعتبار يوم 27/8 يوماً وطنياً لاسترداد الجثامين الأسيرة والكشف عن مصير المفقودين


العنوان الالكتروني لمركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات