بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
مصدر من دمشق: المرحلة الثانية من صفقة التبادل قبيل عيد الأضحى
  03/11/2009

 تل أبيب استعدت لدفع الثمن الباهظ..مصدر من دمشق: المرحلة الثانية من صفقة التبادل قبيل عيد الأضحى بعد ان وصلت المفاوضات خلال الـ48 ساعة الماضية لنقطة جوهرية

أكّد مصدر فلسطيني من حركة المقاومة الإسلامية حماس في دمشق أن صفقة تبادل المعتقلين بين الحركة وإسرائيل "في طريقها إلى الإنجاز"، مشيراً إلى أن المرحلة التالية ستتم قبيل عيد الأضحى المقبل الذي يصادف نهاية الشهر الميلادي الجاري.
ونقلت وكالة الأنباء الايطالية عن المصدر قوله " إن صفقة تبادل المئات من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت "في طريقها للإنجاز الكامل وفق المراحل التي جرى التفاوض بشأنها عبر القناتين المصرية والألمانية". حسب تقديره
وأضاف المصدر "هناك أخبار مؤكدة أن تقدماً ما قد طرأ خلال الـ 48 ساعة الأخيرة في إطار المفاوضات على التفاصيل النهائية لصفقة شاليت بوساطة ألمانية ومصرية، وأن هذه المفاوضات وصلت إلى نقطة جوهرية"، مشيراً إلى استعداد إسرائيل "دفع ثمن باهظ" مقابل إطلاق سراح جنديها المختطف في غزة.
ونوه أيضاً بأن الحكومة الإسرائيلية "وافقت على إطلاق سراح الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي، بينما لا زالت ترفض الإفراج عن 125 أسيراً من القائمة التي سبق وسلمتها حماس" إلى الدولة العبرية.
وأضاف المصدر الذي طلب إغفال اسمه "تشير المعلومات إلى أن المرحلة التالية من صفقة التبادل ستتم قبيل أيام من عيد الأضحى المبارك، بعد أن تم إنجاز مرحلة متواضعة منها بعد تسليم شريط فيديو للجندي الإسرائيلي شاليت للإسرائيليين مقابل إطلاق عشرين أسيرة فلسطينية" وفق تعبيره.
وتعمل ألمانيا ومصر كوسيط لتأمين الإفراج عن شاليت مقابل إطلاق المئات من السجناء الفلسطينيين من السجون الإسٍرائيلية.
وتطالب حماس بإطلاق سراح نحو خمسمائة معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية مقابل الجندي شاليط، وتقترح إسرائيل أقل من هذا العدد بكثير ووفق جدول زمني، وتشترط إبعاد بعضهم عن الأراضي الفلسطينية إلى بلدان عربية كسورية والسودان، وربما إلى دول أوروبية شمالية، الأمر الذي ترفضه حماس.
وكانت ألمانيا نفسها قد لعبت دوراً أساسياً في صفقة تبادل للأسرى بين حزب الله وإسرائيل قبل سنوات.
وخُطف شاليت الذي يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والفرنسية في حزيران/يونيو 2006 في عملية عند تخوم قطاع غزة، وتبنت الهجوم ثلاث مجموعات مسلحة فلسطينية بينها حماس.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات