بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
الاحتلال يؤسس لنفقين ومصعدين يسهّلان اقتحام المسجد الأقصى
  19/11/2009

الاحتلال يؤسس لنفقين ومصعدين يسهّلان اقتحام المسجد الأقصى


ذكرت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث»، أمس، أن سلطات الاحتلال بدأت أعمال حفر جديدة في طرف «حارة الشرف» في القدس المحتلة، وذلك لإقامة نفقين ومصعدين كهربائيين من شأنهما السماح للمتشددين اليهود باقتحام المسجد الاقصى.
ويدور الحديث عن حفر نفقين أرضيين جديدين، أحدهما بطول 56 مترا، والآخر بطول 22 مترا. وبحسب «مؤسسة الأقصى» فإنّ كلفة المشروع تبلغ 10 ملايين شيكل (2,6 مليون دولار تقريبا).
وأوضحت المؤسسة أنّ أعمال الحفر بدأت على مسافة عشرات الأمتار من الجهة الغربية للمسجد الأقصى، مشيرة إلى أنّ «هذه الأعمال تأتي تمهيدا لبناء نفقين ومصعدين كهربائيين يوصلان ما بين حارة الشرف وساحة البراق وباب المغاربة.
وحذرت المؤسسة من أنّ هذه الأنفاق والمصاعد تسمح بإيصال أكبر عدد كبير من السياح الأجانب والمستوطنين اليهود إلى حائط البراق وأبواب المسجد الأقصى، وخاصة باب المغاربة، الذي تتم من خلاله عمليات اقتحام السياح الأجانب والجماعات اليهودية لباحات الأقصى، لافتة إلى أنّ «هذه الأعمال عبارة عن مشروع تهويدي تسعى من خلاله سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى تهويد محيط المسجد الأقصى وتصعيد استهدافه».
وأضافت المؤسسة أنه يجري، خلال عمــليات الحفر، طمس وتدمير المــعالم التاريخية والأثرية في الموقع، والــتي تعود إلى العصرين العثماني والمملوكي، وأخرى من الفترة الإسلامية المتقدمة.
يُذكر أن «حي الشرف» هو حي إسلامي يقع داخل حدود البلدة القديمة، ومساحته أكثر من 133 دونما، وقد وقع تحت السيطرة الإسرائيلية عام 1967، وهو ملاصق لحي المغاربة الذي هدمته المؤسسة الإسرائيلية. وبعد تهجير سكانه، لم يتبق في «حي الشرف» إلا أفراد قلائل من الفلسطينيين، ومسجدان، أحدهما مغلق والآخر تقام فيه صلاة الظهر والعصر، ويمنع رفع الأذان فيه.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات