بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
اثارة تساؤلات حول وفاة المناضل الفلسطيني فيصل الحسيني
  18/02/2010

اثارة تساؤلات حول وفاة المناضل الفلسطيني  فيصل الحسيني


القيادي الفلسطيني فيصل الحسيني

ادت  التحقيقات  الامنية في  دبي اثر اغتيال القيادي الفلسطيني محمود المبحوح، الى اثارة عدة تساؤلات حول وفاة القيادي الفلسطيني فيصل الحسيني  في العاصمة الكويتية عام 2001.. ووفقا للمعلومات الأمنية فإن مقتل المبحوح في غرفته الفندقية بهذه الطريقة، التي كادت أن تمر كأنها وفاة طبيعية لولا حرفية الفريق الأمني الذي تولى التحريات بوفاته، يعيد الى الأذهان بقوة واقعة الوفاة التي بدت طبيعية وقتذاك للقيادي الفلسطيني الراحل فيصل عبدالقادر الحسيني الذي عثر عليه في عام 2001 متوفى داخل غرفته الفندقية بعد قليل من صعوده الى غرفته الفندقية إثر إنتهاء أحد الإجتماعات التي كان يشارك بها في العاصمة الكويتية، إذ عثر عليه ميتا فوق سريره، وبدت الأعراض التي ظهرت على جثته تشبه الى حد كبير الأعراض التي ظهرت على جثة المبحوح، وهي الأعراض التي يظن معها أن الوفاة طبيعية، إذ قد يكون فريق من العملاء هو من نفذ الجريمة، وربما لعدم وجود أي شبهة وقتذاك، جرى نقل الجثمان الى العاصمة الأردنية، ومنها الى الضفة الغربية حيث مدينة القدس مسقط رأسه.
يشار الى أن الحسيني كان عرضة بشكل متكرر للإبعاد عن القدس، والإعتقال بسبب نشاطه القوي في ملف القدس، وإسهاماته في الإنتفاضة الأولى مقدسيا، ورفضه القوي لأي تسويات سياسية في ملف القدس خلال مشاركته في الوفد الفلسطيني الذي شارك في عملية السلام عام 1991، علما أن الحسيني هو الإبن الأكبر للرمز الفلسطيني المعروف عبدالقادر الحسيني الذي ذاع صيته في مقارعة الإحتلال البريطاني لفلسطين، قبل أن يقتل في معركة عام 1948 مع عصابات دينية إسرائيلية متشددة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات