بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
مواجهات القدس تمتد الى اراضي 48 والضفة والحصار ما زال مشددا
  16/03/2010

مواجهات القدس تمتد الى اراضي 48 والضفة والحصار ما زال مشددا

 تشهد البلدة القديمة من القدس، والعديد من الأحياء المحيطة بها منذ ساعات صباح اليوم مواجهات بين المئات من الشبان وقوات الشرطة الإسرائيلية، في وقت أغلقت فيه المحال التجارية أبوابها وعم الإضراب التجاري المدينة.
وتتركز المواجهات في مخيم شعفاط وواد الجوز والعيسوية وسلوان، كما تدور مواجهات في عدة أحياء من البلدة القديمة وخاصة في حارتي حطة والسعدية وشارع الواد وجميعها ملاصقة للمسجد الأقصى.
وأفاد مراسلنا أن المئات من الشبان هاجموا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الحاجز العسكري المقام على مدخل مخيم شعفاط إلى الشمال من مدينة القدس ورجموا جنوده بالحجارة والزجاجات الفارغة بعد محاصرتهم داخل الحاجز.
وأشار إلى أن قوات كبيرة من الشرطة الخاصة وحرس الحدود استدعيت إلى المخيم واشتبكت مع الشبان مستخدمة قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي، فيما أطلقت النار في الهواء دون أن يبلغ عن إصابات، في حين تم اعتقال شابين صادف مرورهما في منطقة المواجهات.
ويضيف مراسلنا أن مواجهات قوية تدور منذ ساعات الصباح في عدة مناطق بالبلدة القديمة ومحيطها تتركز في واد الجوز حيث طاردت قوات كبيرة من الشرطة المئات من المواطنين بينهم عدد كبير من نشطاء الحركة الإسلامية من داخل الخط الأخضر واستعانت تلك القوات بطائرات مروحية لا تزال تحلق في سماء المدينة المقدسة.
كما اندلعت مواجهات منذ ساعات الصباح في العيسوية ورأس العمود وسلوان حيث هاجم الشبان بالحجارة والزجاجات الحارقة في بلدة سلوان البؤر الاستيطانية خاصة بناية يوناتنان التي يقيم فيها العشرات من المستوطنين. ووقعت أيضا مواجهات قرب باب الناظر أحد بوابات المسجد الأقصى استخدمت الشرطة القوة لتفريقها.
وفي مخيم قلنديا إلى الشمال من مدينة القدس لا تزال مواجهات واشتباكات تدور بين المئات من تلاميذ المدارس وجنود الاحتلال الذين يطلقون الرصاص المطاطي وقنابل الغاز لتفريق الشبان، فيما اعتقل جنود الاحتلال فتى في الخامسة عشرة من عمره.
وبحسب ناطق عسكري اسرائيلي فقد اصيب شرطيان اسرائيليان بجراح طفيفة خلال المواجهات التي تدور الآن في مناطق مختلفة من مدينة القدس.
وكانت البلدة القديمة من القدس خاصة حارة باب حطة وحارة السعدية وباب المجلس مسرحا لمواجهات بين الشبان وقوات من الشرطة الإسرائيلية استخدم الشبان فيها الألعاب النارية والمفرقعات في مواجهتهم مع الشرطة، والتي اعتقلت الطفل إياد الطويل (12 عاما)، واقتادت والدته وعمته إلى التحقيق، إضافة إلى اعتقال ثلاثة شبان.
على الصعيد ذاته شددت الشرطة الإسرائيلية من حصارها على البلدة القديمة، وتحديدا على المسجد الأقصى، ومنعت اليوم- كما أفاد مراسلنا- بعض النساء من دخول المسجد الأقصى، فيما حظرت بصورة مطلقة إدخال المواد الغذائية مع بعض النساء كبيرات السن، في حين منعت مواطنة من مخيم شعفاط من الدخول بدعوى وجود طفلها ابن الخامسة معها.
القاء حجارة في عسفيا وحواجز مكثفة في اراضي 48

ومنعت الشرطة الاسرائيلية حافلة قادمة من بلدة مجد الكروم في اراضي 48 من الوصول الى مدينة القدس، واعتقلت شابا يبلغ ( 39 عاما) بعد أن اتهمته بضرب أحد عناصر الشرطة، وذلك بحجة أن ركاب الحافلة متوجهون للمشاركة في المواجهات التي تدور داخل القدس.
وأشارت مصادر إسرائيلية إلى أن مجموعة من الشبان في قرية عسوفيا في منطقة الجليل رشقت الحجارة على سيارات للشرطة الاسرائيلية التي قامت بتفريقهم مستخدمة القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن إصابات.
ونصيبت الشرطة الاسرائيلية الحواجز على العديد من مفترقات الطرق داخل مناطق الـ 48، حيث تقوم بفحص كافة الحافلات الخارجة من المدن والقرى العربية بعد أخذ الموافقة من المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية.
وقد شهدت العديد من الطرقات اختناقات مرورية نتيجة هذه الحواجز، حيث تم وضع حاجز عسكري على طريق عكا صفد وكذلك على طريق "70- 85"، بالاضافة الى حواجز على مفترقات في منطقة الجليل، والتي تهدف لمنع توجه المواطنين العرب الى المسجد الاقصى، وذلك تحت حجة الحفاظ على الامن داخل مدينة القدس اثر وصول معلومات امنية عن نية توجه المئات من المواطنين الى الاقصى للتظاهر.
 

القدس-وكالة معا-

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات