بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
بعد الارجنتين والبرازيل واوروغواي، بوليفيا تعترف بفلسطين كدولة مستقلة
  18/12/2010

بعد الارجنتين والبرازيل واوروغواي، بوليفيا تعترف بفلسطين كدولة مستقلة ذات سيادة

انضمت بوليفيا يوم الجمعة الى كل من البرازيل والارجنتين واوروغواي بالاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة.
وقال الرئيس البوليفي ايفو موراليس إن حكومته ستبعث برسالة الى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس تضمنها اعترافا بفلسطين "كدولة مستقلة ذات سيادة."
واضاف الرئيس البوليفي في مؤتمر صحفي عقده في باراغواي بأن بلاده ستحيط المؤسسات الدولية علما بقرارها في الاسبوع المقبل.
وقال الرئيس موراليس إن جريمة الابادة تقترف في منطقة الشرق الاوسط، داعيا المجتمع الدولي الى الاضطلاع بمسؤولياته لايقاف هذه الجريمة.
وبينما رحب الرئيس عباس بالخطوة البوليفية، ادانتها الولايات المتحدة. فقد قال فيليب كرولي المتحدث باسم وزارة الخارجية بواشنطن إن اعتراف الدول الامريكية الجنوبية بدولة فلسطين يضر بهدف تحقيق السلام في الشرق الاوسط.
وكانت كل من البرازيل والارجنتين واوروغواي قد اعلنت اعترافها بفلسطين كدولة مستقلة في وقت سابق من الشهر الجاري، مما اثار حنق واستنكار اسرائيل.
أسف
من جانب آخر، عبرت السلطة الوطنية الفلسطينية عن اسفها للقرار الذي اتخذه مجلس النواب الامريكي بمعارضة الخطوات احادية الجانب للاعتراف باستقلال فلسطين كالتي اتخذتها بوليفيا.
وقال رئيس المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات: "لقد كرسنا انفسنا للمفاوضات لعقدين من الزمن تقريبا، ونجد انفسنا اليوم محشورين في اطار لم ينجح بعد في ازالة الاحتلال. فعلى العكس من الحكومة الاسرائيلية التي تبدو مرتاحة مع الوضع الراهن للاحتلال والاستعمار المستمر، يجد الشعب الفلسطيني نفسه مضطرا للبحث عن حريته من خلال اي سبيل سلمي مفتوح له."
وكان مجلس النواب الامريكي قد صدق يوم الاربعاء الماضي على اجراء يدين الخطوات الاحادية الجانب المتعلقة باعلان دولة فلسطينية او الاعتراف بهكذا دولة.
واتهم عريقات مجلس النواب الامريكي "بوضع عقبة جديدة في طريق تحقيق السلام بين الفلسطينيين واسرائيل."
وقال: "كل الذي فعلته اسرائيل هو تخريب الجهود التي بذلتها ادارة الرئيس اوباما لاستئناف مفاوضات ذات معنى، وذلك برفض تجميد الاستيطان ورفض التفاوض بموجب مرجعية واضحة."
واضاف مشيرا الى القرار الذي اصدره النواب الامريكيون: "ان مسألة الاعتراف بدولة فلسطين ضمن حدود عام 1967 قرار سيادي تتخذه الدول بشكل منفرد. وبينما يحق للولايات المتحدة الامتناع عن الاعتراف بدولتنا، لا يحق لها منع الدول الاخرى من ممارسة حق سيادي من حقوقها."
 بي بي سي

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات