بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
مصر تسحب سفيرها من اسرائيل وعباس يطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لوقف
  20/08/2011

مصر تسحب سفيرها من اسرائيل وعباس يطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة

القاهرة، رام الله - ، وكلات - قررت مصر ليل الجمعة السبت سحب سفيرها من اسرائيل احتجاجا على مقتل ثلاثة من مجنديها على الحدود مع الدولة العبرية، كما اعلن التلفزيون الحكومي.
وقال التلفزيون ان "مصر قررت سحب سفيرها من اسرائيل لحين تقديم اعتذارات رسمية" من الدولة العبرية.
وقال مجلس الوزراء المصري في بيان على صفحته الرسمية ان اللجنة الوزارية الطارئة المكلفة ببحث تداعيات الأحداث التي شهدتها منطقة الحدود المصرية-الإسرائيلية قررت "ولحين موافاتنا بنتائج تحقيقات السلطات الإسرائيلية وإعتذار قادتها عن تصريحاتهم المتعجلة والمؤسفة تجاه مصر سيتم سحب السفير المصري من إسرائيل".
واضاف المجلس ان مصر "تستنكر كذلك التصريحات غير المسؤولة والمتسرعة لبعض القيادات في إسرائيل الأمر الذي يفتقر للحكمة والتروي قبل إصدار أحكام واستباق معرفة حقيقة ما حدث لاسيما فيما يتعلق بالعلاقات المصرية-الإسرائيلية وحساسيتها".
عباس يطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن
وفي رام الله، طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس فجر اليوم السبت بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.
وقال صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان صحافي له إن الرئيس عباس طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة.
واضاف عريقات إن الرئيس عباس كلف مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور التحرك فورا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية والتصعيد الإسرائيلي الخطير.
وكان رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة اسماعيل هنية بحث هاتفيا مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التصعيد الإسرائيلي على القطاع.
وذكر بيان صدر عن مكتب هنية وتلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، أنه أجرى اتصالا مع العربي بحثا خلاله التطورات الخطيرة التي يشهدها قطاع غزة.
ونقل البيان عن هنية تأكيده، أن اتصالات تجري مع الأشقاء في مصر والأمم المتحدة من أجل وقف "العدوان" الإسرائيلي على غزة.
الأحمد: السلطة الفلسطينية متمسكة بالتهدئة مع اسرائيل
من جهته، أكد عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أنه نقل إلى المسؤولين المصريين خلال زيارته الحالية للقاهرة، موقف القيادة الفلسطينية من التوتر والتصعيد الذي شهدته غزة وتأكيدها على التمسك بالتهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وضرورة التقيد بها والعمل على تثبيتها.
وقال الأحمد في تصريح له أمس الجمعة عقب المشاورات التي أجراها مع المسؤولين المصريين: "لقد تم التشاور مع المسؤولين في مصر حول التوتر الذي شهدته المنطقة وأدى إلى مزيد من التوتر والتصعيد"، مضيفا أنه نقل موقف القيادة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس، قائلا: "أكدنا على التمسك بالتهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".
مسؤول في "حماس" يدعو للرد على الهجمات الاسرائيلية
ودعا مسؤول في حركة "حماس" في وقت مبكر فجر اليوم السبت الجناح المسلح للحركة كتائب عز الدين القسام والفصائل المسلحة الى الرد على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة مما يهدد بانهيار التهدئة التي ظلت سائدة منذ انتهاء الحرب الأخيرة بين الجانبين بداية عام 2009.
وقال اسماعيل رضوان القيادي في (حماس) في تصريح لإذاعة "صوت الأقصى" التابعة لـ "حماس" إن
"الفصائل الفلسطينية المسلحة مطالبة بالرد بكل حزم وقوة على الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في غزة (...) لذلك ندعو كتائب الشهيد عز الدين القسام وكذلك سرايا القدس والفصائل المسلحة للرد علي تلك الجرائم الإسرائيلية".
وقال رضوان: "ليس هناك تهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي هناك هدوء ميداني سابقا (..) ولكن الاحتلال لا يعرف هذه اللغة وإنما يعرف لغة الإجرام والقوة والإرهاب لأجل ذلك وإزاء هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الذي حافظ علي الهدوء علينا الرد".
وتابع: "نحن نقول للاحتلال ان الارهاب والقتل والمجازر لن تكسر شوكتنا ولن تدفعنا لتقديم اثمان سياسية وسنحافظ علي ثوابت شعبنا وسنحمي المقاومة وسنحافظ علي ابناء الشعب الفلسطيني وقطاع غزة لن يكون لقمة سائغة (...) وهو ليس مفروشا بالورود والمقاومة ستلقن الاحتلال درسا وسترد عليه ولتطلق يد المقاومة وسراح المقاومة للرد علي هذه المجازر الصهيونية".
وكان بيان عسكري صادر عن كتائب الشهيد عز الدين القسـام توعد إسرائيل بأن "لا تذهب دماء القادة الذين قتلوا هدرا" مشيرا الى ان "تمادي الاحتلال في جرائمه سيكون وبالا عليه".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سلامه داود

 

بتاريخ :

21/08/2011 01:02:59

 

النص :

الفلسطنينيين رجالة ـ ردهم هو توعدهم بالرد علي اسرائيل اما المصريين ابناء وطني الغوالي ـ ردهم تصريحات بالرفض لما حدث والاستنكار وطلب اعتذار ــــــــــــ خيبة امل