بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
"باب الشمس".. أول قرية فلسطينية لمواجهة سرطان الاستيطان والشرطة تأمر ب
  12/01/2013

"باب الشمس".. أول قرية فلسطينية لمواجهة سرطان الاستيطان والشرطة تأمر بإخلائها

قام نشطاء فلسطينيون في الضفة الغربية في خطوة غير مسبوقة، بإقامة قرية فلسطينية جديدة، أطلقوا عليها اسم "باب الشمس"، على قطعة أرض شرقي القدس على الاراضي المتنازع عليها مؤخرًا وما تسمى بـ E1 الفلسطينية التي أمرت اسرائيل بإقامة مبان استيطانية عليها.
وجاءت هذه القرية بمثابة تحدي واضح من النشطاء لقرار حكومة اسرائيل الأخير، بإقامة ما يزيد على 3 آلاف وحدة استيطانية عليها في إطار المخطط الاستيطاني المعروف باسم "إي وان " الهادف لربط مستوطنة "معاليه أدوميم" مع القدس الغربية، ما يعزل القدس الشرقية من ناحية الشرق، ويقسم الضفة الغربية إلى قسمين. وفي محاولة إسرائيلية لإحباط قيام هذه القرية، بدأت قوات من الجيش منذ الصباح الباكر اليوم السبت، في محاصرة المداخل المؤدية إلى القرية.
سرطان الاستيطان
ولكن في المقابل أكد النشطاء عزمهم التصدي للجيش وعدم التنازل عن قريتهم التي شيدوها من الخيام في خطوة غير مسبوقة لمواجهة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة، موضحين أن "باب الشمس" قد تكون بداية انتفاضة ثالثة ضد اسرائيل .
والقرية المؤلفة من 50 خيمة، والتي تسمى "باب الشمس" نسبة إلى الرواية الملحمية التي كتبها الروائي اللبناني إلياس خوري عن اللجوء الفلسطيني والتمسك بالأرض والعودة، هي القرية الأولى التي يقيمها الفلسطينيون منذ الاحتلال عام 1967، لكن ما هي إلا ساعات بعد إقامتها حتى أصدرت السلطات الإسرائيلية أمراً بهدمها وإزالتها.
استئناف للعليا
واستبق الناشطون الفلسطينيون قرار السلطات هدم القرية، بالإعداد لتقديم استئناف فوري على القرار لمحكمة العدل العليا التي أصدرت، كما هو عليه الأمر في مثل هذه الحالات، قراراً بوقف التنفيذ لحين بحث القضية.
عام المواجهة
وبدوره ، قال علاء أبو رحمه الناشط الفلسطيني وأحد أصحاب فكرة إقامة القرية: "إن قرية "باب الشمس" ستكون نواه لقرى أخرى لمواجهة سرطان الاستيطان الذي يلتهم الأراضي الفلسطينية، فيما لم يستبعد إقامة قرية "باب الشمس- 1" و"باب الشمس 2". وأضاف أبو رحمه أن العام الجاري سيكون عام المبادرة والمواجهة الفعلية على الأرض لمخططات الاحتلال الإسرائيلي للاستيلاء على الأرض الفلسطينية.
دعم رسمي
وعن موقف السلطة الفلسطينية من "باب الشمس" كشف أبورحمه، عن تلقي الناشطين اتصالات من مسئولين رسميين في السلطة يؤيدون المبادرة ويطالبون بالمزيد من الدفاع عن الأرض الفلسطينية، معربين عن استعداهم لزيارتهم والتضامن معهم.
من جهتها أبلغت الشرطة عشرات الفلسطينيين المشاركين في نصب الخيام انه يتوجب عليهم اخلاء المكان فورًا.





 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات