بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
إسرائيل تصطدم بـ"غزة تحت الأرض" و"حماس" تربط وقف النار بفك الحصار
  24/07/2014

إسرائيل تصطدم بـ"غزة تحت الأرض" و"حماس" تربط وقف النار بفك الحصار
 وكالات/ النهار

رام الله - محمد هواش
 

لليوم السادس عشر واصلت القوات الاسرائيلية حربها على قطاع غزة واشتبكت مع مقاتلين من حركة المقاومة الاسلامية "حماس" قرب خان يونس في جنوب القطاع، الامر الذي اضطر مدنيين كثيرين على النزوح، فيما تحدث وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي اجرى محادثات في القدس ورام الله، عن احراز "بعض التقدم" نحو اتفاق يضع حداً للقتال الذي اسفر منذ 8 تموز الجاري عن مقتل اكثر من 695 فلسطينياً وجرح اكثر من 4300 آخرين. واعلنت اسرائيل مقتل خمسة من جنودها امس ليرتفع الى 32 عدد العسكريين الذين سقطوا في غزة منذ بدء العملية البرية في 17 تموز الجاري، الى مدنيين اثنين.
ولكن برز بعض المواقف الدولية التي تشكل عامل ضغط على اسرائيل. فغداة الغاء شركات طيران اميركية واوروبية رحلاتها الى مطار بن غوريون قرب تل ابيب اثر سقوط صاروخ في محيط المطار، قرر مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان تأليف لجنة تحقيق دولية ذات صفة عاجلة في "كل الانتهاكات" المرتكبة في الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، تمهيدا لمحاكمة المسؤولين عنها. ودعت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي الى اجراء تحقيق في جرائم حرب قد تكون اسرائيل ارتكبتها في غزة. ونددت بالهجمات التي تشنها "حماس" على اسرائيل.
في غضون ذلك، صرح الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية اشرف القدرة ان "عدد الشهداء اليوم في قصف الاحتلال لقطاع غزة بلغ 73 شهيدا". واعلنت الوزارة ان عدد القتلى الفلسطينيين ارتفع الى 695 منذ بدء عملية "الجرف الصامد" وان عدد الجرحى تجاوز الـ4300.
وقال مصدر امني فلسطيني ان "قوات الاحتلال ترتكب مزيدا من المجازر بحق المدنيين العزل والاطفال والنساء"، موضحا ان الدبابات "قصفت بمئات القذائف منازل المواطنين الذين يحتمون فيها في بلدات عبسان وخزاعة وبني سهيلة" شرق خان يونس.
وفي وقت لاحق، صرحت ناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر بأنه تم التنسيق مع اسرائيل و"حماس" لوقف القتال الدائر بينهما في حي الشجاعية، شرق غزة، ومنطقة خزاعة جنوب القطاع، اللذين يتعرضان لقصف اسرائيلي عنيف لاتاحة دخول سيارات الاسعاف واجلاء الجرحى.
وقتل عامل تايلاندي في جنوب اسرائيل بعد سقوط قذيفة هاون اطلقت من غزة.
ومددت الوكالة الفيديرالية الاميركية للطيران المدني 24 ساعة حظر رحلات شركات الطيران الاميركية الى تل ابيب بسبب "الوضع المنذر بالخطر" في اسرائيل وقطاع غزة. كما قررت شركة الخطوط الجوية التركية تمديد تعليق رحلاتها من اسرائيل واليها 24 ساعة اضافية.

"غزة تحت الارض"
ويقول الاسراييلون ان الاسلحة والدراية التي وفرتها ايران و"حزب الله" اللبناني جعلت "حماس" خصما أقوى بكثير.
وصرح الناطق العسكري الاسرائيلي الليفتانت كولونيل بيتر ليرنر: "مروا بتدريب مكثف. حصلوا على امدادات جيدة. ولديهم دافع جيد وانضباط. واجهنا عدوا أقوى بكثير في ميدان المعرطة". وأضاف: "لست مندهشا من ذلك لأننا نعرف أنهم كانوا يعدون لهذه المعركة. لم يستثمروا فقط في الانفاق مدى العامين او الاعوام الثلاثة الاخيرة".
وقال مسؤول عسكري آخر طالبا عدم ذكر اسمه: "استخدموا كل شيء ضدنا. الصواريخ والمكامن وحتى الحمير والكلاب (المحملة بالقنابل). إنه يثبت مدى جدية التحدي. يجب ان نكسر حافظهم وان نظهر لهم ان الامر غير مجد... نأمل اذا تمكنا من كسر الشجاعية أن نظهر لهم عندها مدى تصميمنا. هذا مركز قيادة حقيقي لهم... الملحوظ انهم في السنوات الثماين الايخرة بنوا فعلا غزة تحت الارض. إنه أمر مذهل".
"حماس"
وفي مؤتمر صحافي عقده في الدوحة، أكد رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" خالد مشعل رفضه وقف النار مع اسرائيل في قطاع غزة قبل رفع الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع منذ سنوات. وقال: "نطالب برفع الحصار اولا قبل اي اتفاق تهدئة... نرفض اليوم وسنرفض في المستقبل" اي مقترح لوقف النار قبل مفاوضات في شأن مطالب "حماس" بما فيها رفع الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة.
وازاء توالي الدعوات الدولية الى وقف المعارك بين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي، قال مشعل ان الحركة "ليس لديها اعتراض" على الوساطات القائمة بما فيها الوساطة المصرية، ولكن شرط التوصل الى "وقف العدوان ورفع الحصار". وشدد على ضرورة الاتفاق اولا على تحقيق مطالب "حماس" ثم يتم تقرير ساعة وقف النار. وأعرب في هذا السياق عن تأييده "هدنة انسانية" على ان لا تكون "وسيلة التفاف" على مطالب الحركة.
فتح تحقيق دولي
وفي جنيف، قرر مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان بعد جلسة طارئة استمرت سبع ساعات تأليف لجنة دولية ذات صفة عاجلة للتحقيق في "كل الانتهاكات" المرتكبة في الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، تمهيدا لمحاكمة المسؤولين عنها.
وتبنى المجلس الذي يتألف من 47 عضوا القرار الذي اقترحته فلسطين، بغالبية 29 صوتا بينها الدول العربية والاسلامية التي انضمت اليها الصين وروسيا ودول اميركا اللاتينية ودول افريقية، فيما عارضت الولايات المتحدة وحدها القرار وامتنعت 17 دولة عن التصويت.
وقالت الممثلة الاميركية لدى مجلس حقوق الانسان كيث هاربر: "نعمل بشكل مكثف لضمان الوقف الفوري للاعمال العدائية، لكن هذا القرار لن يساعدنا".
وفي المقابل امتنعت عن التصويت كل الدول الاوروبية الممثلة في المجلس ومنها فرنسا والمانيا وبريطانيا، وكذلك فعلت اليابان.
وندد القرار بـ"الانتهاكات المعممة والمنهجية والفاضحة لحقوق الانسان والحريات الاساسية" الناجمة عن العمليات العسكرية الاسرائيلية منذ 13 حزيران في الاراضي الفلسطينية المحتلة "ولا سيما منها الهجوم العسكري الاخير الذي شنته اسرائيل في قطاع غزة... وشمل هجمات دون تمييز وغير متكافئة... والتي يمكن ان تشكل جرائم دولية". وطلب من جهة اخرى وضع الفلسطينيين تحت "حماية دولية فورية". ودعا الى "الوقف الفوري للهجمات العسكرية الاسرائيلية" و"وضع حد للهجمات على المدنيين بما في ذلك المدنيين الاسرائيليين".
وفي وقت سابق، دعت المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي الى اجراء تحقيق حول جرائم حرب محتملة ارتكبتها اسرائيل في غزة. ونددت ايضا بالهجمات العشوائية التي تشنها "حماس" ضد مناطق مدنية في اسرائيل.
وتساءل المندوب الاسرائيلي الى المجلس افياتور مانور قبل التصويت "لماذا يعتقد هذا المجلس بأن تسمية وفضح إسرائيل سيفيده في شيء". وقال إن إسرائيل ألفت لجنة تحقيق خاصة بها "بنطاق يتجاوز ما هو مطلوب بموجب القانون الدولي والجنائي... حماس هي المعتدي. حماس هي التي ترتكب جرائم حرب... افتحوا أعينكم على الواقع".
بان كي - مون
وجدد ألامين العام للامم المتحدة بان كي - مون الذي التقى العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين في عمان، دعوته اسرائيل و"حماس" الى انهاء اعمال العنف في غزة. وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة: "أنا أقف هنا مع قلب ثقيل جدا، رسالتي كانت دائما متسقة وقوية، يجب أن يتوقف هذا العنف الآن".
وقبل عمان، التقى الامين العام في القدس كيري للمرة الثانية في غضون 24 ساعة واجرى محادثات مع المسؤولين الاسرائيليين. ومن عمان انتقل الى مدينة جدة السعودية في زيارة للمملكة العربية السعودية
بوتين
وفي موسكو، رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية مع نتنياهو أن استمرار العمليات الحربية سيؤدي الى تدهور مأسوي للوضع الإنساني في قطاع غزة. وقال في المكالمة التي جرت بمبادرة من الجانب الإسرائيلي إن استمرار العمليات العسكرية سيؤدي الى مقتل ومعاناة السكان المدنيين، مؤكدا أنه لا بديل من وقف النار وتسوية الأزمة بالوسائل السياسية. كما أبدى بوتين استعداد روسيا للمساهمة في جهود الوساطة وتنفيذ المبادرات السلمية، بما في ذلك في إطار الأمم المتحدة. ويتوجه وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الى موسكو الاثنين لشرح الموقف الاسرائيلي.
طهران
وفي طهران، كلف الرئيس الإيراني حسن روحاني وزارتي الخارجية والصحة تقديم ما يلزم من مساعدات طبية وأدوية وأجهزة طبية ومواد غذائية بصورة عاجلة إلى الشعب الفلسطيني وتقديم العلاج لجرحي أهالي غزة.
وأوردت كالة الجمهورية الاسلامية الإيرانية للأنباء "إرنا" أن روحاني دعا كذلك وزير الخارجية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لنقل الجرحي الفلسطينيين إلى إيران لعلاجهم في المستشفيات الايراني
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات