بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
هدنة برائحة الدم
  27/07/2014

هدنة برائحة الدم

 غزة - فتحي صبّاح


الموت في كل مكان. اشلاء متناثرة ورائحة دماء تفوح من بين ركام مئات المنازل، وروائح كريهة تنبعث من كل شارع وزقاق في حيّي الشجاعية والتفاح، شرق مدينة غزة، حيث هرع عدد كبير من الفلسطينيين الى انتشال جثث شهدائهم والتزوّد بالغذاء مع بدء سريان هدنة انسانية لمدة 12 ساعة.
وبدا الشحوب والذهول على وجوه المواطنين وهم يتفقدون ما تبقى من منازلهم في الحيّين. ومع قيام المسعفين بانتشال الشهداء من تحت انقاض منزل مدمر في الحي تتعالى صرخات اطفال ونساء مفجوعين.
وعلى طول جانبي شارع بغداد الذي يشق الشجاعية، اكبر احياء قطاع غزة الذي يسكنه اكثر من 130 الف مواطن، بدت المباني والبيوت مدمرة، وكأن زلرالاً بقوة سبعة درجات على مقياس ريختر ضربها، فهرس مئات المباني هرساً، ومسح اخرى عن وجه الأرض، واحترقت أوراق أشجار الزيتون، وغطى الأرض رماد البارود القاتل.
المنازل المدمرة سدت شارعاً صغيراً. بدا عددها قليلاً، لكن مروان البنا (42 سنة)، قال لـ «الحياة» وهو يجلس أمام ورشتة وسيارته المدمرة مع زوجته المنقبة إنه «أكثر من عشرين منزلاً».
الموت في كل مكان. أبقار وخراف وحمير نافقة ومنتفخة ملقاة على الطرقات، وعائلات ملهوفة تبحث عن أبنائها الذين فقدت آثارهم منذ تلك الليلة.
سار عشرات الآلاف من سكان حيّي الشجاعية والتفاح على الأقدام كيلومترات عدة وصولاً الى المنطقة، يحدو كل واحد فيهم الأمل بأن يجد بيته لا يزال قائماً.
وفُجع الآلاف عندما دخلوا الحيّين ليجدوا جثامين أحبتهم تحت ركام منازلهم، التي أصبحت أثراً بعد عين، فصرخت النسوة وبكى الرجال والأطفال بمرارة.
وأينما سرت في الحيّين تجد جنازة شهيد، فيما اقتصرت الجنازات الحزينة على مشاركة العائلة فقط وبعض الجيران، بينما لم يلتفت كثير من المنكوبين حتى لمعرفة من يكون الشهيد، وهو يدرك تماماً أن الصراخ والعويل الذي يسمعه يعني أن جنازة تمر من المكان.
سائد أبو العطا (23 سنة)، الذي فرّ مع 110 من أقاربه الى منزل عمه الأستاذ الجامعي ناصر أبو العطا القريب من شاطئ المدينة، قال لـ «الحياة»: «كالجحيم» كانت ليلة السبت الأحد التاسع عشر والعشرين من الشهر الجاري»، وأضاف: «وجدنا جثث عشرة من أقاربي تحت الأنقاض» في الشجاعية. وتابع: «القصف كان شديداً جداً، والشظايا كانت تتساقط في كل مكان. لو أخرجت يدي من النافذة لقطعتها شظية طائشة».
وفي حي التفاح كان عدد من المواطنين يبحثون تحت الأنقاض عن أي شيء، حتى ولو قطعة قماش، فيما انشغل أشقاء في اخراج غسالة وثلاجة ووضعوها مع أغراض اخرى على دراجة نارية مزودة بصندوق معدني «توك توك»، لحملها الى حيث تقيم عائلته في أحد مراكز الإيواء التي لجأ اليها نحو 250 الفاً، أكثر من 70 في المئة منهم في مدينة غزة.
سكتت أصوات المدافع، وتوقف دوي القذائف، واختفى هدير محركات طائرات «اف 16» الأميركية الصنع، ولو الى حين، لكن عشرات طائرات الاستطلاع من دون طيار (زنانة) ظلت تطن في الرؤوس كخلية نحل هائج، خلال «تهدئة انسانية» مدتها 12 ساعة سرت في قطاع غزة أمس.
إلا ان الخسائر في الأرواح والممتلكات أكبر من ان تحصى. وتختصر شفا شمالي (60 سنة)، التي خسرت منزلها ومنزل اخوتها وأولادها، بالقول: «لقد دمروا المنطقة كلها. ما حصل اكبر من زلزال، انه ابادة للبشر والحجر لم أرَ مثله في حياتي».

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات