بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
إصرار إسرائيل على ربط الميناء البحري بنزع سلاح المقاومة يفشل المفاوضات
  20/08/2014

إصرار إسرائيل على ربط الميناء البحري بنزع سلاح المقاومة يفشل المفاوضات


انتهاء الهدنة وطائرات الاحتلال تغير على أهداف في غزة


لندن ـ غزة ـ رام الله ـ «القدس العربي» من أشرف الهور وفادي ابو سعدى: يبدو ان المفاوضات غير المباشرة في القاهرة تحت الرعاية المصرية للتوصل الى اتفاق دائم وشامل لوقف اطلاق النار في قطاع غزة، وصلت الى طرق مسدود حول قضايا اساسية في ورقة المطالب الفلسطينية، وعلى وجه الخصوص بندي الميناء البحري والمطار.
وللتغطية على التعنت الاسرائيلي في هذين البندين، ولالقاء اللوم على المفاوض الفلسطيني وتحميله مسؤولية الفشل في المفاوضات، طلع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بحجة خرق الهدنة الرابعة التي انتهت منتصف الليلة الماضية، بإطلاق صواريخ من القطاع على اهداف في محيط مدينة بئر السبع ونتيفوت، وأمر جيشه باستئناف ضرب اهداف في غزة، كما استدعى وفده المفاوض من القاهرة.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية بينها القناة الثانية في التلفاز الإسرائيلي إن نتنياهو ووزير جيشه موشيه يعالون، طلبا من الوفد العودة إلى إسرائيل بعد ما وصفه بـ»انتهاك وقف إطلاق النار بإطلاق 3 صواريخ على جنوب إسرائيل». ولم يتبن اي من فصائل المقاومة عملية القصف. واتهمت اسرائيل رئيس المكتب السياسي خالد مشعل بإصدار تعليماته لبعض المجموعات داخل كتائب القسام الجناح العسكري لحماس بإطلاق الصواريخ لتخريب المفاوضات.
غير ان مصادر فلسطينية قالت ان الأزمة في المفاوضات واستدعاء الوفد ليس سببهما الزعم الاسرائيلي بأطلاق صواريخ من غزة. ونقلت صحيفة «يديعوت احرونوت» عن المصادر قولها ان مشكلة المفاوضات جوهرية، مؤكدة انها وصلت الى طريق مسدود.
واضافت المصادر ان المفاوضات اصطدمت بالخلاف الاساسي حول بند الميناء، اذ يطالب الوفد الفلسطيني ان يشمل اي اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار نصا صريحا ان الميناء سيجري بناؤه في غزة، على ان يؤجل البحث فيه الى وقت لاحق. وربط الاسرائيليون موافقتهم ببناء الميناء بتجريد المقاومة من سلاحها، الامر الذي افشل المفاوضات.
وفي ذات السياق قال مسؤول إسرائيلي ان نتنياهو أخفى الأسبوع الماضي عن أعضاء المجلس الوزاري الأمني المصغر، تلقيه اقتراحاً مصرياً مكتوباً لوقف إطلاق النار في غزة. ونقلت صحيفة «هآرتس» عن هذا المسؤول قوله «خلال الاجتماع ، مساء أول من أمس، تواجه وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان مع نتنياهو عندما أظهر له نسخة من الاقتراح المصري الذي قال انه تلقاه، وطلب من نتنياهو تفسيراً للأمر».
وأضاف المسؤول «ليبرمان فاجأ نتنياهو وكانت هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها الوزراء الآخرون بأن إسرائيل تلقت مسودة لوقف إطلاق النار من المصريين، وطلبوا ان يحصلوا على نسخة منها بحيث يكون بإمكانهم مراجعتها». وتابع «نشب نقاش عاصف ووجد نتنياهو نفسه في موقف الدفاع، وقال لأعضاء المجلس انه لم يكن سوى اقتراح واحد من عدة اقتراحات جرى تحديثها مرة تلو الأخرى في الأيام الأخيرة».
الى ذلك اعلنت الادارة الامريكية عن وضع منظمة في غزة على عدد من اللوائح السوداء وامرت بتجميد حساباتها (ان كانت لها حسابات اصلا) في البنوك الامريكية ومنعت المواطنين الامريكيين من التعامل او التعاطي معها. وفي بيان لهما أمس وصفت وزارتا الخارجية والمالية الامريكيتان، منظمة مجلس المجاهدين في اكناف بيت المقدس، بمنظمة ارهابية اجنبية ومنظمة ارهابية كونية. وحسب وزارة الخارجية الامريكية فإن هذا المجلس مظلة لعدد من المجموعات التي تبنت مسؤولية العديد من عمليات اطلاق الصواريخ على اسرائيل منذ عام 2012. واعلنت كما قالت وزارة الخارجية الامريكية تأييدها للدولة الاسلامية في العراق والشام.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات