بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
السلطة الفلسطينية مهددة بانهيار مالي
  03/02/2015

السلطة الفلسطينية مهددة بانهيار مالي



بيت لحم- تقرير معا - تواصل إسرائيل شن حملتها "الانتقامية" من السلطة الفلسطينية بحجب أموال المقاصة- العوائد الضريبية- بعد توجه الأخيرة إلى مجلس الامن وتقديمها مشروع إنهاء الاحتلال، اضافة إلى انضمامها إلى محكمة الجنايات الدولية. وكان لهذه الخطوات الاستفزازية إثراً سلبياً على مسار الحياة الاقتصادية، الآمر الذي بات يهدد السلطة بانهيار مالي.

مدير السياسات الإقتصادية في وزارة الإقتصاد عزمي عبد الرحمن حذر خلال حديثه لـغـرفـة تـحـريـر معا من انهيار مالي قد تواجهه السلطة الفلسطينية في حال استمرت القرصنة الإسرائيلية على عائدات الضرائب، في وقت قاربت به ديون السلطة حاجز الـ 5 مليار.

وأوضح عبد الرحمن المتحدث الرسمي بأسم الوزارة أن الاقتصاد الفلسطيني يعيش حالة من الانكماش والتراجع وتأثر بشكل واضح بقرصنة اسرائيل لأموال الضرائب وممارستها على الأرض في الضفة وغزة، مضيفاً أن ثلثي ايرادات السلطة تحتجزها إسرائيل.

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني توقع أن يزداد الوضع المالي للسلطة سوءا اعتباراً من شهر نيسان المقبل وهو موعد انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية، في ظل استمرار القرصنة الإسرائيلية على العائدات الضريبية.

وأشار عبد الرحمن إلى أن حجز العائدات الضريبية كان له أثراً واضحاً على أداء الحكومة من ناحيتي إلتزامها بصرف رواتب الموظفين ومستحقات القطاع الخاص.

وبين لـ معا أن عدم صرف رواتب الموظفين يؤثر على السلع المحلية والمستوردة من خلال انخفاض الطلب على المنتج ما يؤدي إلى تراجع الانتاج وتضرر الايدي العاملة، في حين يؤثر سلباً على القطاع الخاص والذي يعتمد في عمله على السيولة المالية.

وأصدار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعليماته أمس بعدم تسليم السلطة الفلسطينية لعائدات الضرائب عن شهر كانون ثاني والبالغة قيمتها 100 مليون دولار، حيث سبق وحجزت إسرائيل 500 مليون شيقل عن شهر كانون أول.

وتوقع مدير السياسات الإقتصادية في وزارة الإقتصاد أن قرصنة إسرائيل على اموال الضرائب لن تستمر طويلاً؛ لأن السلطة تجنيها وفق قانون دولي- اتفاقية باريس- الموقع عليها عالمياً، ما يجبر إسرائيل في ظل تزايد الضغوط الدولية عليها الايفاء بالمستحقات وعدم استغلالها كسلاح مسلط على رقبة السلطة.

وكان مجلس الوزراء الفلسطيني دعا خلال جلسة له مؤخراً إلى اعادة النظر في العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل؛ حتى لا يبقى الفلسطينيون يرضخون تحت تبعية إسرائيل اقتصادياً.

وطالب عبد الرحمن المجتمع الدولي أن يقف على حقيقة إلتزاماته بوقف القرصنة الإسرائيلية على مستحقات السلطة، ومطالباً بتفعيل شبكة الامان العربية والتي توفر مبلغ 100 مليون دولار أمريكي شهرياً من الدول العربية، لتجاوز حجب اسرائيل لإيرادات المقاصة.

يذكر أن الاقتصاد الوطني يخسر 3.50 مليار دولار سنوياً جراء عدم استغلال الموارد الاقتصادية التي تسيطر عليها إسرائيل حسب ما صرحت به تقارير دولية.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات