بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على فلسطين  >>
تحذيرات من عزم إسرائيل على تطبيق قانون التغذية القسرية
  09/08/2015

تحذيرات من عزم إسرائيل على تطبيق قانون التغذية القسرية

حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع ورئيس نادي الأسير قدورة فارس ووزير الصحة جواد عواد من مغبة قيام السلطات الإسرائيلية بتطبيق قانون التغذية القسرية.



إسرائيل تقر قانون الإطعام القسري للأسرى


جاءت هذه الحذيرات خلال مؤتمر صحفي السبت 8 أغسطس/آب في رام الله على خلفية إبلاغ إسرائيل رسميا الجمعة محامي محمد علان وهو معتقل فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 55 يوما، نيتها المباشرة في تنفيذ هذا القرار، لكسر إضرابه احتجاجا على اعتقاله الإداري، وبعد إقرار البرلمان الإسرائيلي قبل أيام، قانونا ينص على إجبار المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية على التغذية القسرية رغما عنهم.
وطالب قراقع خلال المؤتمر "بضرورة رفع قانون التغذية القسرية وكل القوانين العنصرية التي تفرضها سلطات الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين في سجونها، إلى محكمة الجنايات الدولية في أسرع ما يمكن".
وحمل قراقع الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة عن أي مكروه قد يصيب علان إذا ما طبق عليه هذا القانون، لاسيما وأن وضعه الصحي بات في أسوأ أحواله، مشيرا إلى أن "استمرار إسرائيل بمثل هذه السياسات تنسف معنى القوانين الإنسانية والعدالة الدولية وأخلاقيات مهنة الطب".
وأضاف: "إسرائيل تمارس حربا وجرائم ضد الإنسانية في حق الأسرى في السجون، وتقوم بشرعنة جرائمها من خلال قوانين عنصرية بحتة، مثل قانون التغذية القسرية وقانون الإرهاب وقانون تشديد عقوبة راشقي الحجارة لتصل إلى 20 عاماً، وقوانين إعدام الأسرى وحرمانهم من التعليم ومنعهم من الاتصال بذويهم".
وأوضح قراقع أن طبيب الصليب الأحمر سيصل من جنيف السبت للوقوف على أوضاع علان وخطورة وضعه الصحي، ودعا الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى عقد جلسة خاصة لوضع آليات لمحاسبة إسرائيل على "جرائمها المتواصلة بحق الأسرى في السجون".
وأكد وجود اتصالات مكثفة على أعلى المستويات تجريها الهيئة بالتنسيق مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لإيقاف تلك الممارسات التي تتنافى وكل القوانين الدولية الإنسانية واتفاقيات جنيف.
من جهته قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني: "هناك حرب إرهابية منظمة تمارس على الفلسطينيين والأسرى بالتحديد من قبل حكومة نتنياهو المتطرفة ومستوطنيها".
ودعا فارس جميع المؤسسات السياسية والوطنية والفصائل الفلسطينية والأطر الطلابية وجميع أبناء الشعب الفلسطيني والجاليات العربية في الخارج إلى "الالتفاف خلف أسراهم والانتصار لهم وعدم تركهم فريسة سهلة للسجانين وحكومتهم"، بالإضافة إلى دعوته الصليب الأحمر الدولي "لاتخاذه قرار مغادرة فلسطين احتجاجا على الإجراءات والممارسات الإسرائيلية في حق الفلسطينيين".
واستعرض وزير الصحة عواد الأضرار الصحية والمخاطر القاتلة لتنفيذ قانون التغذية القسرية في حق الأسير محمد علان بعد 55 يوما من إضرابه المتواصل عن الطعام، منوها إلى أن هذا القانون هدفه قتل الأسرى بطريقة أو بأخرى كونه ينتهك حرية الجسد وأخلاقيات مهنة الطب.
وأضاف عواد "لقد خاطبنا منظمة الصحة العالمية والعديد من القنصليات الأجنبية ووضعناها في صورة وضع الأسير علان، وطالبناها باتخاذ جميع الإجراءات لثني حكومة الاحتلال المتطرفة عن تطبيق هذا القانون بحق الأسير علان".
يذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت دعت الجمعة إسرائيل إلى السماح لعائلة علان الذي نقل إلى المستشفى بزيارته لأنه "مهدد بموت وشيك" بعد أكثر من 50 يوما من الإضراب المفتوح عن الطعام.
وحسب مصادر فلسطينية، فإن إسرائيل وافقت السبت على السماح لوالدة المعتقل بزيارته في مستشفى سيروكا.
واعتقل محمد علان ( 30 عاما)، وهو محام، في نوفمبر /تشرين ثاني من العام الماضي، حيث تم تمديد الاعتقال الإداري له مرتين، بتهمة الانتماء لتنظيم الجهاد الإسلامي.
ومن جهتها دعت حركة حماس في بيان للمتحدث باسمها سامي أبو زهري، الأطراف الدولية إلى التدخل "لوقف عبث الاحتلال بحياة المعتقلين الفلسطينيين والخروج عن الصمت تجاه الجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية".
واعتبر أبو زهري السبت، "إعلان الاحتلال الإسرائيلي نيته تنفيذ قرار التغذية القسرية ضد الأسير محمد علان تصعيدا خطيرا ضد المعتقلين الفلسطينيين وتعريض حياتهم للخطر".
وحذر أبو زهري من الإقدام على هذه الخطوة الخطيرة، محملا إسرائيل المسؤولية عن كل التداعيات المترتبة عليها.

المصدر: وكالات

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات