بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> زيارات ووفود >>
وفد من الجولان المحتل يقدم التعازي في قرية شعب الفلسطينية
  16/06/2008

وفد  من الجولان المحتل يقدم التعازي في قرية شعب الفلسطينية

موقع الجولان

16\06\2008

توجه بعد ظهر اليوم وفدا ضم فعاليات وطنية واجتماعية ودينية من الجولان المحتل  الى قرية شعب الفلسطينية في الجليل الاسفل لتقديم التعازي لعائلة  الشاب المرحوم اسماعيل صبري خوالد( 25 عاما ) الذي توفى هو وزوجته( 21  عاما )وابنته( سنتين )، واصابة طفلهم الرضيع ( 4 اشهر )بجراح خطيرة اثر  تعرضهم لحادث طرق بين قريتي كابول وشعب يوم  امس، وقد استقبل الوفد عدد من رؤساء المجالس المحلية العربية، ووجهاء من المناطق الفلسطينية في الجليل،عند مدخل قرية شعب حيث كان في الاستقبال : السيد نزيه مخول ورئيس مجلس محلي عرابة، والنائب السابق صالح مرشد سليم والشيخ جمال طربية إضافة إلى شخصيات أخرى، ثم توجه الى بيت العزاء لتقديم العزاء لأبناء قرية شعب وال الخوالد بوفاة أعزائهم في الحادث الذي  اصيب فيه ايضا  الاستاذ خالد المصطفى من مجدل شمس اثناء قيادته لشاحنة محملة بالكرز يمتلكها السيد منصور ابو جبل. وقد استقبل أهالي قرية شعب  وفد الجولان شاكرين تضامنهم مع العائلة وأبناء القرية، وقد القي السيد هايل ابو جبل كلمة باسم الوفد عبر فيها عن وقوف ابناء الجولان الى جانب العائلة في مصابها الأليم، الذي اصاب الجولانيين كما اصاب ابناء قرية شعب مؤكدا على عمق وتلاحم العلاقة الفلسطينية السورية في الأحزان والافراح ، بدوره قدم  السيد جميل البطحيش من قرية مسعدة التعازي باسم الجولانيين، ومشيدا بتصبر العائلة وصمودها في مواجهة هذا الحادث الجلل، ثم القى الدكتور كمال الخوالد كلمة باسم العائلة شكر فيها وفد الجولان على تضامنهم ووقوفهم مع أبناء شعبهم في مصابهم،  أما السيد علي طه من قرية كابول فقد تقدم بتحياته العميقة والشكر  إلى ابناءالجولان وغيرتهم وحرصهم على تعزيز العلاقات  بين الجولان السوري المحتل وابناء الجذر الفلسطيني، موجها احتجاجا  وانتقادا شديد اللهجة إلى السلطات الإسرائيلية على تجاهلها لكافة الطلبات والمناشدات التي قدمها ابناء القرى المجاورة لمكان الحادث بضرورة توسيع الطريق وإصلاحه حتى اصبح اسم الشارع " شارع الموت " الا انها ومنذ سنوات ورغم الكثير الكثير من الحوادث وسقوط العديد من القتلى لم تحرك ساكنا لغاية ألان .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات