بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> زيارات ووفود >>
الجولان يتضامن مع الشيخ رائد صلاح
  18/12/2004

الجولان يتضامن مع الشيخ رائد صلاح

موقع الجولان

18/12/2004

وفد الجولان في أم الفحم

قام وفد من الفعاليات الوطنية في الجولان المحتل، نيابة عن أبناء الجولان العرب السوريين، بزيارة إلى خيمة الاعتصام المقامة في مدينة أم الفحم، يوم أمس الجمعة، تضامنا مع الشيخ رائد صلاح ورفاقه أعضاء الحركة الاسلامية، المعتقلين في السجون الإسرائيلية منذ ما يقارب السنتين، حيث أعلنوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ ثمانية أيام، احتجاجاً على اعتقالهم التعسفي، وعلى المعاملة السيئة التي يلقونها من إدارة السجن.
الشيخ رائد صلاح وقد استقبل الوفد الجولاني، الذي ضم 33 من الفعاليات الوطنية المختلفة، استقبالاً حاراً ، فألقيت الكلمات الترحيبية من قبل المعتصمين، وعلى رأسهم الشيخ هاشم عبد الرحمن- رئيس بلدية أم الفحم، الذي أكد على وحدة النضال ووحدة القضية.
وألقى السيد حمود مرعي كلمة باسم الوفد التضامني، شدد فيها على الموقف النضالي المشترك، بين الجولان وفلسطين. وجاء في الكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الإخوة أبناء فلسطين المناضلون . من جبل الشيخ الشامخ,من الجولان العربي السوري المحتل. نحييكم ونشد على أياديكم ونثمن عاليا مواقفكم النضالية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وضد نهب الأرض ومصادرة الحقوق، والتنكر لكونكم أبناء وأصحاب البلاد الحقيقيين.
نؤيد مواقفكم الرامية إلى انتزاع حقوق الشعب العربي الفلسطيني خاصة، والشعب العربي عامة. ومن هنا، من خيمة التضامن "في أم الفحم"، باسم العرب السوريين في الجولان المحتل، نرسل تحياتنا وإكبارنا للشيخ المناضل والأسير رائد صلاح، وإخوانه الميامين خلف قضبان سجون الاحتلال البغيض، ونقول لهم: "إن الله معنا"، وان الفجر آت آت آت.
أيها الإخوة: لا يضيع حق وراءه مطالب. وان الحق الفلسطيني وراءه المناضلون من أبناءه وبناته وشيوخه ونساءه وأطفاله.
وها هم يوميا، ومنذ سنوات عديدة، صامدون في وجه الآلة العسكرية الإسرائيلية، التي تمارس ضدهم كل إشكال القهر والتعذيب والقتل، بالإضافة تجريف وهدم المنازل.
إن كل هذه الممارسات لن تكف من حض الشعب المقاوم، ولن تثنيه عن تحقيق الغاية الكبرى- إقامة الدولة العربية الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، بلد المحبة والإخاء، بلد السلام، وكذلك عودة اللاجئين الفلسطينيين من الشتات إلى ديارهم، إلى أرضهم التي طردوا منها
تحية لكم أيها الإخوة
تحية إلى الأسرى العرب الصامدين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
تحية إلى المقاومة اللبنانية البطلة
ألف تحية إلى المقاومة العراقية في بلاد الرافدين الواقفة في وجه قوى الشر والإرهاب من الأمريكان وغيرهم.
وتحية إلى شعبنا في سوريا ولبنان، ومزيدا من التلاحم الفلسطيني السوري اللبناني
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكذلك القى الشاعر ا لجولاني سليمان سمارة قصيدة بهذه المناسبة بعنوان إخوة الدم ، كما وألقيت مداخلات من قبل الشيخ أبو عدنان محمود الصفدي، والشيخ أبو حسن عبد الله القيش.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات