بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> زيارات ووفود >>
وفد من الجولان السوري المحتل يعزي بالشهيد زياد ابو عين
  14/12/2014

وفد من الجولان السوري المحتل  يعزي بالشهيد زياد ابو عين

موقع الجولان للتنمية

 قام صباح اليوم وفد من الجولان السوري المحتل بزيارة مدينة رام الله، حيث قدم التعازي الحارة باستشهاد  المناضل الفلسطيني زياد ابو عين، الذي  استشهد في العاشر من الشهر الجاري إثر قمع القوات الإسرائيلية لفعالية زرع لشجر الزيتون بقرية ترمسعيا برام الله. وقد وصل الوفد الى مقر هيئة شؤون الاسرى المحررين، حيث اجرى استقبال له، وبعدها انطلق الوفد برفقة عدد من الشخصيات الفلسطينية وممثلي هيئة شؤون الأسرى  والأسرى المحررين لتأدية واجب العزاء لعائلة الشهيد الراحل .حيث عدد الوفد مناقب الفقيد والعلاقة الطيبة التي دمعته مع الجولان السوري المحتل ، منذ سنوات اعتقاله داخل السجون الإسرائيلية، وخلال فترة الانتفاضة الأولى والثانية، وعلاقات تراكمت خلال فترة عمله كوكيل وزارة الأسرى والأسرى المحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية  منذ العام 2003 ولغاية استشهاده .

 ويعتبر أبو عين أحد قيادات الثورة الفلسطينية التاريخيين، وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح وكان يشغل منصب وكيل وزارة الأسرى منذ العام 2003 ، وقبلها شغل منصب مدير عام هيئة الرقابة العامة التي انيط بها محاربة الفساد وتقييم أداء السلطة الوطنية الفلسطينية ، كذلك انتخب رئيساً لرابطة المقاتلين في المحافظات الشمالية وعضو اللجنة الحركية العليا لحركة فتح ، ورئيس اتحاد الصناعيين الفلسطينيين ومسؤول ملف الرقابة الحركية بحركة فتح والآن ملف الرقابة الحركية بالمجلس الثوري .
اعتقل ابو عين في العام 1977 أثناء ترؤسه اتحاد شباب فلسطين داخل فلسطين ، وفي العام 79 أعيد اعتقاله في الولايات المتحدة الأميركية بعد مطاردة ساخنة من قبل الموساد والمخابرات الأميركية بتهمة القيام بعمليات مسلحة أدّت إلى قتل وجرح العشرات من الإسرائيليين ، حيث تم اعتقاله في سجن شيكاغو لمدة ثلاثة اعوام وذلك حتى يتم تسليمه لسلطات ألاحتلال الإسرائيلي .

وتحولت قضيته الى قضية عالمية حركت الضمير العالمي وأشعلت المظاهرات في شتى عواصم العالم ، مما أدى إلى عقد عدة اجتماعات من هيئة الأمم المتحدة ولجان حقوق الانسان والجامعة العربية ، حيث صدرت عدة قرارات دعت الولايات المتحدة الأميركية إلى عدم تسليمه للإحتلال ، حيث استدعي السفير الأميركي في عدد من دول العالم وذلك للضغط على بلادهم من أجل عدم تسليمه. وخلال ذلك خاض ابو عين مجموعه من الإضرابات عن الطعام ، حيث رفضت السلطات الأميركية السماح لطبيب من الصليب الأحمر الأميركي زيارته ، فصمم أبو عين على مواصلة الإضراب المفتوح على الطعام مطالبا بحضور طبيب من الهلال الاحمر الفلسطيني من بيروت ، وهذا ما كان تحت ضغوط الإضراب عن الطعام والخوف على حياته بعدما تحولت قضيته الى قضية راي عام دولي ، حيث أحُضر طبيب بناء على طلب الولايات المتحدة من مستشفى عكا ببيروت أرسله الرئيس الشهيد ابو عمار خصيصا لمعاينة أبو عين . إلاّ أن الولايات المتحدة عمدت إلى تسليم ابو عين الى اسرائيل حيث اقتيد وسط حراسات مشددة للتحقيق ، واعتبر أول فلسطيني في التاريخ يسلّم لإسرائيل ، تلك التي حكمته بالسجن المؤبد وذلك من دون أي اعترافات وذلك تبعاً لما كان يسمى قانون تامير ، حيث تطوّع عدد كبير من المحاميين الدوليين والعرب والفلسطينيين للدفاع عنه ، ورأس الفريق رمزي كلارك وزير العدل الأميركي السابق .

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات