بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
مشروع اراضي الوقف يعود الى الواجهة من جديد
  11/07/2009

مشروع اراضي الوقف يعود الى الواجهة من جديد

موقع الجولان

بمبادرة من شباب مجدل شمس ،عقد  اليوم السبت 11-7-2009  اجتماع عام في مركز الشام لمناقشة المستجدات حول توزيع اراضي مشاع مجدل شمس التي تشرف عليها لجنة الوقف في مجدل شمس، ويهدف الاجتماع الى اعادة المشروع الى مركز الاهتمامات المحلية لدى لجنة الوقف التي  قررت قبل عدة سنوات توزيع اراضي المشاع بالتساوي بين ابناء مجدل شمس وتقسيميها الى محاضر "عمار" الا ان القضية توقفت  بسبب عد تجاوب عدد من العائلات والافراد مع لجنة الوقف والمطالب الاجتماعية التي قررت بضرورة ان تعيد كل عائلة وكل شخص استولى على  اراضي المشاع في الماضي عن طريق " الكسر". وقد  اكد  الاجتماع الذي حضره عشرات الاشخاص من الشباب بشكل خاص  أنه آن الأوان لهذه القضية أن تنتهي وأنه تكفي السنوات الطويلة في المماطلة وعدم الوضوح وعدم القدرة والرغبة في البت بالقضية, وأنه بات من الضروري اتخاذ الخطوات الحاسمة في اتخاذ موقف واضح وصريح ومباشر بحق المعرقلين والمعيقين لبدء تنفيذ عملية توزيع أراضي الوقف والذين لا يريدون إعادة الأراضي المكسورة الى سجلات واملاك وقف مجدل شمس. وتداولت في الاجتماع اراء كانت " غريبة " ومفاجئة " من قبل بعض الاشخاص  تتعلق باللجوء الى القضاء" الاسرائيلي"  لاسترجاع الاراضي المكسورة، ودار نقاش طويل حول هذا الامر الذي تم رفضه بنهاية الاجتماع  الذي قرر بالاجماع ما يلي :
 -بدء الضغط العملي والمتواصل على لجنة الوقف لاتخاذ قرارات عملية
 -مطالبة لجنة الوقف بنشر أسماء كافة المعارضين بإعادة أراضي الوقف التي "كسروها"
 -مطالبة لجنة الوقف بالقاء الحرم الديني والحرم الاجتماعي على كافة أفراد عائلة الاشخاص الرافضين ارجاع الاراضي التي كسروها والاكتفاء بحصصهم التي يستحقونها من خلال عملية التوزيع.
 -البدء بتوزيع شفع العمار التي لا يوجد عليها خلاف وذلك حسب القائمة
وتقرر الذهاب بأكبر عدد ممكن من شباب البلدة مساء اليوم الأحد الى خلوة مجدل شمس لتوصيل القرار الذي اتخذ في مركز الشام وحُددت مهمة التحدث بإسم الشباب المجتمعين الى أشخاص هم: زياد ابو عرار, أسعد أبو خير وآخرين, وكذلك تقرر الاعلان عن "الطلعة على الخلوة" عبر مكبرات الصوت وعبر المواقع الالكترونية المحلية ليتسنى لاكبر عدد ممكن من شباب البلدة للانضمام

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

قلم رصاص

 

بتاريخ :

18/07/2009 22:08:05

 

النص :

الدكتور احمد المحترم ...تحية طيبة وبعد مقالك هذا من وجهة نظري يشبه الى حد كبير نثر مسامير امام مركبة معظم المجتمع كان وما زال ينتظر ان تتحرك عجلاتها انت تتحدث عن حجج من سنة 1920 ومراح فلان ومراح علان هل تعلم كم كان عدد بيوت مجدل شمس في هذه السنه ؟ هل تعلم عدد البيوت في سنه ال 1950 ؟ هل رأيت صور للقريه من عام 1970 ؟ سمعنا عن مراح فلان ومراح علان "شو يعني" نحدد ملكية الارض حسب همة غنمات فلان او علان ؟ بالسبعينات الحارة الغربية لم تكن موجوده وكان لي غنمات يرعو هونيك ؟ صارت اللي؟ ..... من يقرا عنوان مقالتك والمقدمة يظن للوهلة الاولى انك تملك جميع الحلول لقضية اراضي الكساره ولكن العكس صحيح مقالك هذه من وجهة نظري يحوي محاولة لاجهاض المشروع بعد ان بدأت عجلاته تتحرك وللمرة الاولى منذ 9 اعوام تتحرك بالاتجاه الصحيح ..تحرك يستند على القاعده الجماهيريه برأسة الهيئه الدينيه.... لا ادري ما القصد من وراء مقالتك هذه لانها تتناقض مضمونا مع عنوانها فهي لا تقدم اي نوع من الحلول بل ترجع بنا 9 اعوام الى الوراء لتشكيل لجنة جديده .... ان كنت فعلا تهمك المصلحه العامه وحل فعلي للقضيه فشارك بالاجتماعات في مركز الشام تحياتي قلم رصاص