بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
نشر اسماء معرقلي مشروع توزيع اراضي وقف مجدل شمس
  13/07/2009

مساء الخميس القادم اجتماع عام في خلوة مجدل شمس لبحث قضية  توزيع اراضي المشاع ونشر اسماء معرقلي المشروع

موقع الجولان

اكد  رجال الدين في خلوة مجدل شمس مساء يوم امس الاحد على رفضهم  الاعتراف بمشروعية اي عملية بيع او شراء تجري في الاراضي المكسورة التابعة لاوقاف مجدل شمس،  والتي جرى تناولها على مدار اكثر من ثمانية سنوات وما زالت عالقة بسبب رفض عدد من الاشخاص ارجاع تلك الاارضي الى مسؤولية لجنة الوقف، وشددوا على كل شخص يقوم ببييع او شراء ايا من تلك الاراضي فسيكون معرضا للحرمان والمقاطعة الدينية والاجتماعيةـ وسيعمل رجال الدين ولجنة الوقف على فرض الحرمان الديني والاجتماعي على كل من يستخدم الياته  في استصلاح او حفر تلك الاراضي، ودعوا اصحاب الاليات بوقف كل عميات الاستصلاح التي تجري في تلك الاراضي. وقد جاءت  توجهات رجال الدين في خلوة مجدل شمس اثر  الدعوة التي وجهها عدد من المجتمعين في مركز الشام من شباب مجدل شمس يوم السبت الماضي ، حيث شارك المئات من الشباب والمهتمين في الاجتماع  مع رجال الدين في هلوة مجدل شمس مطالبين المجتع ولجنة الوقف والهيئة الدينية بحسم هذا الامر نهائيا ودون اي تاجيل ووضع النقاط على الحروف والاعلان  عن اسماء الاشخاص الذين سيطروا على تلك الاراضي وما زالوا يرفضون اعادتها او التعويض المادي مقابلها لانها املاك  تخص وقف مجدل شمس ، واي عملية بيع او شراء حصلت فيها فهي عملية غير شرعية، وغير معترف فيها.
 وقد شهد الاجتماع نقاشا  صريحاً وواضحا  وتساءل" المحتجون" وخاصة الشباب  عن سبب التقاعس في ايجاد آلية صارمة لتنفيذ القرارات الاجتماعية التي أقرها المجتمع خلال السنوات الثمانية الماضية وأهمها فرض الحرم الديني والمقاطعة الإجتماعية على" الكاسرين" والبدء العملي بتوزيع الأراض على الناس بالتساوي.
وقد حاولت لجنة الوقف الدفاع عن نفسها لكنها لم تستطع اقناع الجمهور الذي شدد على  المطالبة باتخاذ  قرارات حاسمة قبل ان  تتفاقم القضية وتأخذ منحى غير محمود اطلاقاً، وطرح  المطالب امام رجال الدين وتمثلت بما يلي :
* تشديد العقوبة على الذين يقفون بوجه مشروع تقسيم أراضي الوقف ولا يتعاونون مع اللجنة.
* فرض المقاطعة الاجتماعية و"البعدة" الدينية
*نشر قائمة  بأسماء المعرقلين للمشروع توضع في مبنى الشام
* وقف عمل كل الأليات التي تعمل حالياً في أراضي الوقف، ووقف أي عملية بيع أو شراء في الاراضي «المكسورة».
* البدء الفوري بتوزيع محاضر العمار على الشباب مهما كان عددها وذلك حسب الاولوية التي وضعتها اللجنة.
ومن خلال  الاراء التي طرحها عدد من رجال الدين والهيئة الدينية" أنه  ان الاوان لانهاء القضية والبدء بتنفيذ مشروع توزيع الاراضي ، وذلك من خلال اعتبار أن من وضع يده على أرض تابعة للملك العام فهو لص سارق ما ليس له، وأن كل من باع ومن اشترى من هذه الأراضي فإن كل الأموال المدفوعة والمقبوضة هي أموال وقف، وستكون وقفاً عليه وعلى أبنائه إلى يوم القيامة وتقرر أن تقوم لجنة الوقف بإعلان أسماء المعرقلين للمشروع مساء الخميس القادم خلال اجتماع  عام في خلوة مجدل شمس .

وقد القى السيد نبيه الحلبي احد المتحمسين من الشباب كلمة جاء فيها:
مشايخنا الافاضل ..بعد التحية والتكريم الذي تستحقونه وبجدارة ..وبعد التذكير بانكم احسن الناس, وتملكون بين ايديكم اشرف دين واقدس كتاب..
جئناكم نحن ابناؤكم واخوتكم ,الى مجلس شطنيل الحكيم, لنوصل صوتنا لكم ونسمعكم رأينا وموقفنا بخصوص مشاع مجدل شمس ,وتوزيع الشفع على ابناء البلدة ليعم العدل . ونفتح الافق المسدود امام الشباب, ليتمكنوا من بناء بيوتهم وتكوين اسرهم...
انكم يا مشايخنا الافاضل, سليلي مشايخ انحنى لهم التاريخ, لانهم كانوا اهل لبناء القرى وتشييد مبانيها ..واهل لخوض المعارك ضد الطغاة والانتصار فيها..واهل للصبر على شظف الحياة..واهل للتعاون والتشارك ومساعدة الاخ لاخيه....
مشايخنا الاكارم ..انتم قدوة لنا في السراء والضراء ..وانتم مشكى ضيمنا .وحامينا وحارسنا .بكم نحن نقوى. وبدونكم نحن سفينة بلا قبطان وبلا بوصلة..فجئناكم الليلة لنشكي لكم همنا ,ونفرج امامكم عن كربنا .فلنا صوت ورأي بهذه البلدة يجب ان تسمعوه ..فقد ضاق بنا السبيل ,وسد امامنا الافق .ونحس باننا كشباب قد ضاقت بنا بلدتنا ..والاختناق عم النفوس..فكيف تكون الهيئة الدينية براسها الحكيم ,غير قادرة على حسم امر شفع العمار؟ ..وهي المعروف عنها انها وقفت كجبل حرمون بوجه الاستعمار التركي. وذلت الاستعمار الفرنسي. وقهرت الاحتلال الاسرائيلي..فنحن اخوتكم وابناؤكم يا مشايخنا.. لا نفهم ولا نستوعب امر ان تكونوا عاجزين عن انجاز هذا المشروع المصيري والهام في بلدنا. فنحن لا نستطيع ان نعيد لهذه الدنيا ولهذا الزمن ..الشيخ سلمان طاهر بحزمه وعنفوانه. ولا الشيخ ابو عدنان. ولا الشيخ احمد بفطنته .ولا اسعد كنج بجراته. ولا غيرهم من ابائنا واجدادنا ..فليس لنا الا ان نحتمي فيكم, ونشد ازركم لتقودوا سفينتنا الى بر الامان.
ونحن يا اهلنا ندرك هذه المرة.. ان الضعف والنقص والخلل ليس غريبا عنا ..بل منا وفينا.. وهنا اصعب المواجهات واكثرها حساسية .لكن نقولها وبصراحة وبمنتهى الشجاعة. ان مجدل شمس. لم ولن يقودها ويقرر مستقبلها ضعاف النفوس والانتهازيين.. بل الشرفاء والاوفياء والاجاويد ..فنحن علمنا التاريخ كيف يكون التعاون والاشتراكية منذ دولة القرامطة..وعلمنا المتخاذلين والمحايدين كيف يحمى الوطن وتبنى اركانه ..
ولتعلم هيئتكم الموقرة وسيد الموقف فيها .انكم اذا وقفتم .وقف خلفكم ثلاثة الاف شاب واكثر. واذا اقدمتم سبقناكم على التضحية والجود والعطاء ..واذا تخليتم .سيضيع الحق, وينفرط النسيج الاجتماعي بيننا .وسنخرج الى جبل الشيخ والمشاع كله, حاملين عصينا ومجارفنا ومناكيشنا, لناخذ حقنا بالقوة .وهذا ما لا نامله.ونتجنب حدوثه . لاننا ما زلنا نؤمن بكم وبحكمتكم وبقدرتكم على حسم الموقف. وليست قضية الاعراس بعيدة عن همنا كما هي همكم . ولنا الحق بان نشد على اياديكم في محاربة الفساد والفلتان في البلدة.لكن نرجوكم دون مبالغة وبكثير من التروي ومراعاة راي الشباب.فهذا المجتمع لا يبنى الا بحكمة الاجاويد وعزم الشباب .نكمل بعضنا البعض ونسند بعضنا البعض..
فلنا الان ثلاث طلبات رئيسية حضرة المشايخ .نرجوا التعاطي معها بايجابية وتطبيقها في اقرب حال . فلن نقبل بان يطول ويتوقف توزيع المشاع لاكثر من تسع سنوات ..ومطالبنا هي:
اولا....تشديد العقوبة على الذين يقفون بوجه هذا المشروع .ولا يتعاونون مع لجنة الوقف .فالبعدة نحن لا تكفينا .بل المقاطعة الاجتماعية التامة ,والنبذ من مناسباتنا وافراحنا واطراحنا .ونطالب بان توضع قائمة سوداء باسمائهم على مركز الشام في ساحة مجدل شمس .واذا ما عاندوا, ولم يرتجعوا عن غيهم وطمعهم ..فليعلموا انهم سيواجهون الاف الشباب على الارض, التي كسروها وهي ليست من حقهم
ثانيا...نطالب بوقف عمل كل البواكر والاليات التي تعمل في المشاع .ووقف أي عملية بيع او شراء تتم لشفع العمار المكسورة والمسلوبة من مشاع البلدة.واعتبار الذي يستمر في تجاهل امر الدين والمجتمع منبوذ اجتماعيا وليس فقط مبعود او مقاطع..
ثالثا... البدئ فورا بتوزيع شفع العمار مهما كان عددها .وليعرف كل صاحب حق حقه . وليعلم اين محضر عماره ويدافع عنه . وبالتالي نضمن كمجتمع توقف عملية البيع والشراء الظالمة والمستمرة حتى هذه اللحظة.فتوزيع الشفع هو اول خطوة عملية في طريق نجاح المشروع.
اهلنا ومشايخنا .نرجوا ان تتفهموا موقفنا .فالوضع ما عاد يطاق . والاحتلال لا يتركنا بحالنا.ويستمر بالتضييق علينا .ويطل علينا دائما بمشاريع جديدة تدميرية لوجودنا وبقائنا وموقفنا الوطني .يدنا بيدكم لنطلق هذا المشروع الذي يوازي باهميته وحجمه وقفة الاضراب في ال82 ...وشكرا لحسن استماعكم
نبيه الحلبي
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات