بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
وقفاً للبلبلة والاشاعات : مشروع اراضي الوقف مستمر حسب البرنامج
  13/10/2009

وقفاً للبلبلة والاشاعات المُغرضة: مشروع اراضي الوقف مستمر حسب البرنامج

موقع الجولان

في اجتماع شارك فيه العشرات من شباب مجدل شمس في مقر لجنة الوقف، واعضاء اللجنة،تم الاعلان على ان مشروع اراضي الوقف مستمر،دون اية عراقيل لغاية الان، وما أشيع اليوم من بلبلة واشاعات ومعلومات خاطئة هو مجرد بالونات اعلامية تم نفخها. اللجنة لم تتسلم اي قرار من سلطة الاموال المتروكة بوقف العمل في اراضي الجبل، داعية الشباب الى  البقاء بجانب الاليات خلال فترة العمل، واكدت اللجنة على ضرورة منحها صلاحيات اوسع لتسيير العمل ميدانياً ، ووقف العمل خلال هذا اليوم في المشروع كان  لاسباب رأتها اللجنة ضرورية، مؤكدة على انها جزء من الحراك الاجتماعي الذي تشهده مجدل شمس ، ويجب العمل على استمراريته بزخم شعبي واجتماعي حتى تحقيق الاهداف المرجوة من المشروع الذي سيطول. ونوه احد المتحدثين الى ان هذا المشروع طويل ويحتاج الى وقت وجهد وتعب وتفرغ كامل، بمشاركة كافة الشباب دون استثناء، ودعى المتحدثون من اعضاء اللجنة الى التمسك بروح المسؤولية والوعي والادراك لحجم هذا المشروع،حيث ان هناك جهات اخرى تترصد بالمشروع، تحاول وقفه او عرقلته، وبث الاشاعات حوله، والعمل في المشروع يتم وفق برنامج تحدده اللجنة، يتماشى مع التطورات الميدانية.. وانتهى الاجتماع بالتأكيد على احقية اللجنة باتخاذ القرارات المناسبة، ومضيها بالمشروع الى الامام.. بعد الاجتماع توجه المتواجدين الى خيمة المحبة في حارة الجبل، حيث تتجدد السهرات في احضانه، واغاني العتابا والميجانا وفنجان الشاي..

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

شب من بقعاثا.. نحنا الهاا وعكن يا اخوتناا

 

بتاريخ :

13/10/2009 23:23:09

 

النص :

يا اهلنا في مجدل شمس ان الدفاع عن هذه الارض الطاهره هو حق وواجب علينا جميعا كأبناء منطقه محتله تعاني المصاب نفسه.. فالمحتل واحد والغاصب واحد والى التحرير يجب علينا ان نتكاتف لنذود عن ارضنا وكرامتنا.. المشكله هي مشكلتنا جميعا وليست مجدل شمس لوحدها, فالارض جغرافيا في مجدل شمس لكنها قطعه من روحنا من جولاننا السوري الغالي ونحن لها ولنهب سويا للدفاع عنها.. من مجدل شمس وبقعاثا ومسعده وعين قنيا.. بنا ناكل قلب الي بدو يدنس ارضنا..