بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
حل الإشكالية التي دعت لجنة المتابعة لاجتماع طارئ من أجلها
  21/11/2009

حل الإشكالية التي دعت لجنة المتابعة لاجتماع طارئ من أجلها

تصوير دليلك

 


احتشد العشرات من الشباب في ساحة سلطان الأطرش في مجدل شمس عند الساعة الخامسة عصر اليوم، تلبية لدعوة لجنة المتابعة الشعبية لمشروع توزيع أراضي وقف مجدل شمس، التي دعت لاجتماع طارئ. وقد توجه الحشد إلى «خلوة البلدة».
عند الوصول إلى منطقة الخلوة تلقى الشباب علماً بأن لجنة الوقف قد توصلت لتوها إلى اتفاق مكتوب ينهي الخلاف مع السيد حسين يوسف أبو صالح، وهو السبب الذي كانت لجنة المتابعة قد دعت للاجتماع الطارئ من أجله.
بعد ذلك دخل حشد الشباب إلى «الخلوة»، بالتنسيق مع رجال الدين، الذين كانوا يؤدون طقوس الوعظ الديني بمناسبة ليالي العشر التي تسبق عيد الأضحى المبارك، فطلبوا توضيحاً للأمر الذي يخص السيد حسين أبو صالح بالإضافة إلى ذكر أسماء بقية الأشخاص الذين لا يزالون يشكلون عقبة في وجه المشروع.
الشيخ أبو كمال حسن علم الدين أبو صالح، رئيس لجنة الوقف، أعلن أمام الحضور أن اللجنة توصلت بعد ظهر اليوم لاتفاق مكتوب مع السيد حسين أبو صالح وبذلك تعتبر صفحة الخلاف معه قد طويت. كذلك قال الشيخ أبو كمال أن الخلاف مع معظم الأشخاص الباقين هو في طريقه للحل وهناك اتفاقات شفهية مع معظمهم، ويبقى القليل منهم الذين لا يزالون يرفضون الاتفاق. وأمل الشيخ أن يتم الاتفاق معهم بالتراضي قريباً.

وكانت اللجنة الشعبية المتابعة لمشروع توزيع أراضي الوقف في مجدل شمس قد دعت المواطنين إلى التجمع في ساحة سلطان الأطرش عند الساعة الخامسة عصر اليوم استعداداً للانطلاق نحو «الخلوة».
وجاء في البيان الذي بلغته اللجنة لموقع «جولاني» أن هناك تطورات في المشروع تدعو إلى عقد اجتماع طارئ للبحث فيها، واتخاذ قرارات ملحة على صعيد استمرار مشروع توزيع أراضي الوقف. وبناء عليه تهيب اللجنة المتابعة بالمواطنين للتواجد بكثرة عند الساعة الخامسة عصر اليوم في ساحة سلطان الأطرش لكي يتم الانطلاق من هناك إلى «خلوة» البلدة لطرح الموضوع هناك

نقلا عن موقع جولاني

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات