بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
الارض تحترق ..
  24/01/2010

الارض تحترق ..

بقلم:نمر نمر / حرفيش

هذا هو العنوان الصارخ وبالمانشيت العريض على طول صفحتين كاملتين لمقال تحريضي مسموم على: أهلنا , اخوتنا , عزوتنا , عشيرتنا واترابنا في الجولان العربي السوري المحتل الصابر بشمم واباء , تحت وطاة الاحتلال منذ اربعة عقود ونيف , كتب المقال الصحفي الحاقد العنصري كلمن ليبسكيند في صحيفة البلاط /معريب/ يوم 22/1/2010 ومن جملة العناوين المضللة الموجهة للجمهور الاسرائيلي الارعن باغلبيته الساحقة يقول:
- بدا سكان مجدل شمس صباحا ببناء حي جديد وبتعليمات من الوقف المحلي
- الاستيلاء على 400دونم دون اذن..
- شق طرقات بطول 6 كم وتشويه المحمية الطبيعية في الحرمون
- لجنة التخطيط والبناء , مديرية اراضي اسرائيل , وزارة الداخلية ووزير الاسكان احتجوا على هذه المخالفة القانونية
- الا ان الشرطة اوضحت توجد انذارات لسفك الدماء في الموقع
- الشرطة : الموضوع قيد البحث في محكمة العدل العليا لا يمكننا الرد
- مسؤول المراقبة في وزارة الداخلية : نظرا للخوف على سلامة المراقبين طلبنا المساعدة من شرطة الجولان لتسليم اوامر التوقيف عن العمل
- المحكمة اصدرت اجراءاتها القضائية
- شرطة الجولان تتفهم طلب اللجنة لتسليم الاوامر الا انها تتوانى بشكل غير مفهوم
- كان واضحا بان اعمالاغير قانونية بهذا الحجم لن تمر مر الكرام
- شباب الطائفة الدرزية استعدوا للمواجهة
- اقيمت الخيام على المسالك المؤدية لمواقع البناء الحراس حرسوا المواقع ليل نهار ومنعوا العبور
- ممثلو سلطة القانون كتبوا عما ينتظرهم ففضلوا الا يخاطروا
- محامي جمعية/رجابيم/الكدف/الاحتلالية كتب في توجهه لمحكمة العدل العليا:
- حتى هذا الموعد ثلاثة اشهر بعد بداية العمل المكثف في الموقع لم تصادر اية الة عمل , لم تقدم ولو لائحة اتهام واحدة , لم يهدم أي مبنى واحد , لم يهدم اويقفل أي طريق من الطرق العديدة التي شُقت.
هذا الريبورتاج المصور التحريضي السام على اهلنا الاعزاء في جولانهم السوري المحتل , يطفح بالكثير من تاجيج العواطف الاسرائيلية التوسعية الجشعة اصلا , يتهم المالكين الحقيقيين باحتلال ارض الدولة وسرقتها والسيطرة عليها , عدم احترام القانون الاسرائيلي , خمس صفحات كاملة من الدس , الدنس والرجس المكشوف ثم العلم المعروفي المخمس الالوان،كاني به يريد ان يرفعوا العلم الاسرائيلي , معاذ الله , يتناسى الكاتب عمدا ومع سبق الاصرار ان:

- دولة اسرائيل هي المحتلة بطشت بالبشر الحجر والشجر ناهيك عن الهدم والتشريد القسري عام 1967
- اهل الجولان العرب الاوفياء لوطنهم السوري هم اصحاب الارض الشرعيين وليسوا بحاجة الى اذن من سلطة محتلة غاشمة كي يؤمنوا المأوى لاسرهم
- منذ متى على المالك الحقيقي الشرعي ان يستاذن السارق المحتل المتمرد على كافة الاعراف الدولية.
- هذا الصحفي الاحمق يذرف دموع التماسيح على: نهب الارض , تشويه الطبيعة وانتهاك حرمة القانون " رمتني بدائها وانسلت" يقوم بكافة الموبقات وكل ذلك شرعي في نظره وهو صاحب الفرمان الالهي "معاذالله"على كل شيء.
- انه يحرض على جميع الاهل عامّة ويكثف ذلك على الوقف , على الشيخين الجليلين: حسن علم الدين رئيس الوقف , طاهر ابو صالح الزعيم الروحي , ولا ينسى رئيس المجلس المحلي المعين دولان ابو صالح.
- تعود بنا الذاكرة الى عام1982 بعيد فرض القانون الاسرائيلي الجائر على الجولان الاشم والاضراب التاريخي , الوثيقة الوطنية التي وقعها احرار الجولان , المواجهات العنيفة مع المحتل الغاصب بكافة الياته , مدرعاته , تضليله, اغرائه , استفزازاته , الا ان الاهل صمدوا , تمسكوا بالارض والعرض والهوية الحقيقية , وليس المصطنعة والمهجنة , فعلوا ذلك برباطة جأش لا يخشون في الحق لومة لائم.
- تحضرني مقولة للقاضي الاسرائيلي الراحل حاييم كوهين نائب رئيس المحكمة العليا انذاك , حين سالوه عن تطبيق القانون الاسرائيلي على الجولان حيث قال:
- هذا القانون ليس اسرائيليا بل بربري .
- وسالوا الكاتب المسرحي يهوشوع سوبول:
- اين تقع هضبة الجولان؟
- اجاب ساخرا متهكما : انها تقع في جنوب افريقيا !
- ما زالت هتافات اهلنا في اذاننا مدوية عالية رغم مرور قرابة ثلاثة عقود على ذلك:
- الجولان لصحابو مش لشارون وكلابو !
- الجولان سورية مش ناقصها هوية !
- ونحن على ثقة تامة ان الاهل ليسوا بحاجة لاستئذان المغتصب الجشع كي يتصرفوا بارضهم ويوزعوها على ابنائهم , بل على الاحتلال وزعانفه الاخطبوطية ان يخجل من نفسه ومن اجراءاته غير القانونية تجاه اهلنا الكرام.
- على الاحتلاال ان يخجل من الاستيلاء على الاراضي العربية المحتلة في الضفة الغربية كذلك ومن اقامة المستوطنات غير الشرعية عليها , قلع اشجار الزيتون المقدسة , سلب ونهب الارض عنوة , مصادرة المياه والموارد الطبيعية , انتهاك الحريات , محاصرة قطاع غزة برا بحرا وجوا وبسكوت وبركة اغلبية الانظمة العربية العميلة/كلها في الجيبة/ مشغولة في التطبيع التلميع والتشجيع.
- الذين حاولوا تركيع اهلنا من مدسوسين مبعوثين مرتزقة وعملاء فروا بخفي حنين ذيولهم مقطوعة وفي احسن الحالات بين ارجلهم.
- الكاتب المشؤوم صاحب ذلك الريبورتاج ابرز كلمة( تحترق) بالخط الاحمر كمستغيث , فنقول له من قرأّننا الكريم:
- وذوقوا عذاب الحريق.
- ان الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق.(صدق الله العظيم)
- بودنا ان نقول الف تحية حب وتقدير لشيوخ الجولان الاشم , احفاد الامير السيد( قدس الله سره) , الشيخ الفاضل (نفعنا الله ببركاته) , الشيخ الثائر ابراهيم الهجري ورواد الوطنية الاحرار: سلطان باشا , الامير عادل ارسلان , الشيخ المجاهد اسعد كنج ابو صالح ورفاقه من شهداء( احياء عند ربهم يرزقون) والذين قاوموا كل احتلال سيان اكان عثمانيا , مصريا , فرنسيا او اسرائيليا بعزيمة واصرار , وكذلك لشباب وصبايا رجال ونساء واطفال الجولان الاشاوس فردا فردا , على صمودهم في معارك الكرامة والشهامة , ولا بد للقيد ان ينكسر ولا بد للصبح ان ينجلي.
- اهلنا الكرام جاء في ايات الله البينات:
- فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض.
- ان الارض يرثها عبادي الصالحون.
- سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار (صدق الله العظيم)

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

الجولان

 

بتاريخ :

24/01/2010 15:45:52

 

النص :

الله يعزك وينصرك لا تهكل هم نحن لها دمنا فداء للارض
   

2.  

المرسل :  

الله اكبر

 

بتاريخ :

24/01/2010 16:09:31

 

النص :

نحن ابناء الجولان السوري جاهزون لهولاء الانذال دمائنا رخيصه فدا ارضنا لن ياخذوا ذره تراب واحده حتى اخر فرد منا.....الله اكبررررر
   

3.  

المرسل :  

نزيه ابراهيم كرمه

 

بتاريخ :

24/01/2010 18:08:35

 

النص :

سلم لسانك من الاذى ياشيخنا الجليل نمر وسلمت يدك على هذاالمقال الجميل .نحن سكان الجولان لا ولن نركع يومامهماجار بنا الزمان فأرض لنا وجبل الشيخ لنا... أن الاتراك احتلوا الارض 400 عام وحاولوا تتريك الانسان العربي لكنهم باؤا بالفشل.كذلك اسرائيل كم من الوقت تريد ان تحتل الارض.. خمس اوعشر سنوات أخرى،لكن لابد للقيد ان ينكسر،ولابد ان تتحررالارض لآن على ترابهاعاش الاوفيأء، وفي ترابها انغمست دماء الشهداء الشرفاء، وعلى صخورها اندحرت جيوش الاعداء.. وعاش وسيبقى الجولان حر عربي سوري ...سوري
   

4.  

المرسل :  

لا فض فوك

 

بتاريخ :

24/01/2010 18:38:03

 

النص :

شيخنا الكريم.. ما دام الاحرار حولنا نحن بالف خير ارضكم وشعبكم بالف خير ايها الرجل الانسان الرائع، ما تحاول اسرائيل اجراؤه وتغيره لن يمحو حقيقة انا هذا الشعب هزم من قبلهم قوى استعمارية كبرى وباذن الله واياكم ستبقى هذه الارض عربية سورية تحية لك وتحية خاصة لللاخ ايمن على تسليط الاضواء على هذه الامور الهامة
   

5.  

المرسل :  

محب

 

بتاريخ :

24/01/2010 21:33:48

 

النص :

بوركت شيخنا. تعودنا على طلتك علينا في الوقت المناسب لتمدنا بالعنفوان والاباء ."ارضنا ملك لنا حرام على اعدائنا".