بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
رؤية نقابة المهندسين لمستقبل مجدل شمس الحضاريّ والمعماري
  28/08/2011



رؤية نقابة المهندسين لمستقبل مجدل شمس الحضاريّ والمعماري
لجنة نقابة المهندسين والهندسيّّين في الجولان


يمرُّ مجتمعنا بتغيّيرات عديدة على كافّة الأصعدة ،لذلك تزداد المهمّات الواقعة على كاهل كلّ منّا بحسب موقعه ومعرفته وخبرته وتخصّصه أفرادًا ومؤسّسات، فباتّحادنا وتعاوننا نستطيع أن نسمو ببلدنا إلى المرتبة التي تستحقّها.
نقابة المهندسين والهندسيّين في الجولان تكوّن شريحة من هذا المجتمع الحيّ، وتطمح لرؤية جولاننا الحبيب نموذجاً يُحتذى للحضارة بكافّة الأصعدة، ومنها: توفير المسكن المريح لشبابنا ، والمرافق الاجتماعيّة التي تجمعنا في كافّة مناسباتنا.
منذ سنة ونيّف توجّهت نقابة المهندسين والهندسيّين للجنة أوقاف مجدل شمس للعمل معاً على إنجاح مشروع الوقف ، وأخذت النقابة على عاتقها معالجة الجانب المهنيّ من المشروع لكي تكون رافدًا مهنيًا فاعلاً في المهام الصعبة التي تبنّاها مجتمعنا بكافّة أطيافه ممثّلاً بلجنة الوقف ، فبدأنا العمل على محورين أساسيّين، الأوّل مشروع أوقاف مجدل شمس ، والثاني المدخل الجنوبيّ للبلدة ، ففي مشروع الوقف أجرينا دراسة موسّعة شملنا فيها الجانب الهندسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ . أمّا مشروع مدخل البلدة الجنوبيّ الذي لا يقلّ أهمّيّة عن مشروع الوقف السكنيّ وبالتنسيق الكامل مع لجنة الوقف وعدد كبير من أفراد المجتمع، تمّ دمج ما يربو على عشرة مخطّطات متعدّدة الوظائف بمخطّط واحد ، جاءت مرافقه على اختلاف وظائفها متناغمة الشكل والمضمون ، فبدا مركزًا سياحيًّا ومعلمًا حضاريًا لجولاننا الحبيب.
واليوم نرى أنّه من واجبنا إطلاع مجتمعنا بكافّة أطيافه على هذه المشاريع من خلال المواقع الجولانيّة، آملين منكم أن تُبدوا آراءكم بكلّ صدق ومسؤوليّة، وذلك لما فيه خير لبلدنا.
وكما نعلمكم بهذا أنّنا في القريب العاجل ، سنعرض هذه المشاريع على الملأ آملين تواجدكم ومشاركتكم الفاعلة ، ليتاح لنا الاستماع لملاحظاتكم وأفكاركم، وذلك من أجل فجر جديد لبلد لنا جميعا إسمه مجدل شمس.

لجنة نقابة المهندسين والهندسيّين في الجولان
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات