بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> قضايا اجتماعية >>
رئيس لجنة الوقف يوضح عدة امور تخص الساحة الجولانية
  11/01/2014

رئيس لجنة الوقف يوضح عدة  امور تخص الساحة الجولانية

موقع الجولان


الشيخ حسن علم الدين أبو-صالح – رئيس لجنة الوقف

في الآونة الاخيرة كثرت التساؤلات في المجتمع حول اوضاع البلد ولجنة الوقف في مجدل شمس واتهام بعض اعضائها بالإهمال. ونضع بين ايديكم ما يلي:

1. بالنسبة الى اراضي الوقف في جبل الشيخ, تم تكليف لجنة الوقف من قبل مشايخ واهالي البلدة عامة بتنظيم محاضر عمار وتوزيعها على شباب البلدة وتم الاتفاق مع من كان واضع يده على قسم من هذه الاراضي ان ياخذ حصته منها, وقد تم توزيع المحاضر في مركز الشام حسب سلم توزيع بالقرعة وكل من حصل على محضر عمار بموجب القرعة فهو ملك شرعي له بموافقة المجتمع. وفي الاونة الاخيرة هنالك محاولات من بعض الاشخاص للانسحاب من هذه الاتفاقيات التي وُقعت معهم في مكتب الوقف. وهذا منافي لكل المواقف الاجتماعية المتفق عليها. وهذه الاشكاليات قيد المعالجة من قبل لجنة الوقف, وللشباب دور كبير في تثبيت الاتفاقيات وتنفيذها, ونأمل جميعاً أن تحل في اقرب وقت ممكن.

2. مركز الشام, منذ بداية العمل بالمشروع بُني مكان مخصص للمصعد الكهربائي ومنذ عدة اشهر تم الاجتماع مع احدى الشركات المتخصصة في هذا المجال, وهنالك ايضاً اتصالات مع شركات اخرى عن طريق المهندس فهد ابو صالح مهندس المبنى لإنجاز هذه الخطوة المهمة. كما ويجري العمل على مدخل سحاب كهربائي للطابق الثاني. وطبعاً هنالك تطويرات اخرى مطلوبة في المبنى وكل من له اقتراح او صاحب خبرة فله الحق بالتوجه للجنة وتقديم اقتراحه والمساهمة في تطوير المبنى.

3. بالنسبة للحديقة في مدخل البلد, بُدء العمل بها من قبل المجلس المحلي فقط وبدون تنسيق مسبق مع لجنة الوقف, وعندما توجهنا الى رئيس المجلس المحلي برفقة المشايخ الكرام ولجنة الوقف اكد لنا ان هذه الحديقة يمكن ازالتها عندما يقرر اهالي البلد تنفيذ اي مشروع مكانها. وأما بالنسبة للمخطط الذي قدمته نقابة المهندسين فقد تم رفضه من قبل المهندسين انفسهم وذلك في اجتماع تم في القبو “في الخلوة” مع لجنة الوقف والمشايخ بحضور اكثر من عشرة مهندسين من الذين رسموا المخطط المذكور بحجة منهم ان البلد بحاجة الى منطقة خضراء.

4. بالنسبة الى وقف سيدنا اليعفوري عليه السلام, على مدى فترة اكثر من عشرون عاماً تم توسيع المقام وشراء بعض الاراضي المحيطة بالمقام لتوسيع الساحات وبناء خلوات ومطابخ وغرف طعام ومصلخ وتوزيع طاولات في ساحات المقام لراحة الزوار وايفاء النذورات وتحسين المبنى القائم وتوسيعه. وهذه التطويرات جميعها تمت بمشورة وموافقة لجنة الوقف والمشايخ. وللإيضاح فإن مال مقام سيدنا اليعفوري لوقف سيدنا اليعفوري فقط, وهذا المال يأتي من نقوط الزوار فقط, ويصرف في تطوير المقام اسوةً في كل المقامات ولا يصرف في مكان آخر وهذا متفق عليه من قبل الطائفة الدرزية.

5. اما بالنسبة لوقف مجدل شمس فمصدر التمويل يأتي من الوصايا التي توجه للخلوة, صندوق مركز الشام, التبرعات من المواطنين وإنتاج تفاح من ارض الوقف. وتستعمل في صيانة الخلوة ومركز الشام.

6. يُفضل العمل على جمعية خيرية تمول من اهالي البلد ومحبي عمل الخير ومصادر اخرى مثل مشروع انتان الخليوي, لمساعدة الاسر المحتاجة ومساعدة الطلاب في المعاهد العليا ليبقى مجتمعنا متلاحماً نيراً يداً واحدة للخير والبذل والعطاء.

وختاماً أشكر كل من عنده آراء وافكار نيرة بإثراء المصلحة العامة للأفضل. ومجتمعنا غني بالشخصيات المتعلمة والمثقفة والكوادر المهنية المتخصصة, والمصلحة العامة ملك للجميع ولا يحق لأحد التصرف بها بغير حق والعبث في تلاحم المجتمع والنسيج الاجتماعي. وكما جاء في المثل الدارج “كل رأس فيه حكمة” وكل من عنده رأي او استفسار او نصيحة فبيتي مفتوح وصدري رحب امام الجميع, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ملاحظة: لا تقبل التعليقات على هذه المادة نزولاً عند رغبةالكاتب.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات